قصص نجاح

ستيفن هوكينج العالم القعيد

نقدم لكم هذه القصة من موقع قصص واقعية تحت عنوان ستيفن هوكنج العالم القعيد، وهى تتناول قصة حياة عالم الفيزياء العبقري ستيفن هوكنج وانازاته في علم الفيزياء وبعض من حياته إلى مماته، والآن نترككم مع القصة.

ستيفن هوكنج:

اسمه هو ستيفن ويليام هوكينج، ولد في 2يناير 1942 وقد ولد في أكسفورد لأب يسمى فرانك أما أمه فكانت إسكتلندية وتسمى أيزوبيل، ورغم صعوبة الحال في تلك الأيام فالأب كان حاصل على شهادة في الطب بينما الأم درست الفلسفة والسياسة والاقتصاد في وقت كان فيه من الصعب على امرأة أن تصل إلى كل هذا القدر من التعليم، والاثنان حصلا على شهادتيهما من جامعة أكسفورد الشهيرة، وتزوج الاثنان وعاشا في منطقة هاجت إلا أن الحرب اشتدت وأزداد القذف على لندن وأصبحت غير آمنة وكانت أيزوبيل حامل فذهبت إلى أكسفورد حيث كانت آمنة لتلد بها وبالفعل أنجبت وكان المولد هو ستيفن هوكينج.

استمرت الحياة بأسرة هوكينج وأنجبت الأم طفلتين أخرتين هما أخوات ستيفن هوكينج وهما فيليبا في عام 1947 وماري في عام 1943 كما تبنت الأسرة طفل يسمى إدوارد في عام 1956.

كان هوكينج مصاب بنوع نادر من الأمراض يسمى التصلب الجانبي الضموري، حيث يصاب المريض به بشلل تدريجي يستمر في التطور بشكل بطئ، وتم تشخيص حالته وهو في عمر ال21 عندما بدأت أسرته تلاحظ التغيرات التي ظهرت عليه، حيث تدهورت قدراته البدنية وقدرته على الكلام، إلا أنه لم يستسلم لعجزه واستمر في دراسته وعلومه واعتماده على نفسه.

تزوج ستيفن هوكينج من صديقة اخته والتي تدعى جين ويلدي والتي تعرف عليها قبل معرفته بحقيقة مرضه بفترة قليلة، ولكن حتى بعد اكتشاف حالته الصحية استكملا علاقتها وتمت خطبتهما ثم الزواج في عام 1965، وأنجبا ثلاثة أبناء روبرت في عام 1967، ولوسي في عام 1970، وتيموثي في عام 1979، وتم طلاق الزوجين في عام 1990 وتزوج هوكينج من الممرضة إيلين مايسون وهى واحدة من ممرضاته وفي عام 2006 تم الطلاق.

كان ستيفن يتميز بالنشاط وحب المغامرة نوعًا ما حتى أنه ابتكر عدة طرق ومداخل للمنزل، وكان كذلك يحب التسلق والتجديف حتى إنه كان قائد فريق التجديف في الجامعة، ومن الناحية العلمية كانت ميول هوكينج رياضية حتى أنه عندما التحق بجامعة أكسفورد في السابعة عشر من عمره كان يريد دراسة الرياضيات ولكن الجامعة لم يكن بها قسم يمنح شهادة لهذه الدراسة، فكانت أقرب الأقسام التي تناسبه بعدها هى الفيزياء التي أثارة فضوله وجذبته وبخاصة الجزء الخاص بالكونيات.

حصل هوكينج على شهادة في الفيزياء من جامعة أكسفورد مع مرتبة الشرف في عام 1962، وقد ذكر هوكينج بأنه أثناء دراسته لم يجلس للمذاكرة أكثر من ساعة خلال اليوم، واستمر هوكينج في استكمال دراسته وحصل على شهادة الدكتوراه من جامعة كامبريدج في علم الكونيات في عام 1966 وقد كان عمره 24 عام.

حصل هوكينج في عام 1968 على عضوية معهد علم الفلك بجامعة كامبريدج، وفي العام 1974 اشتهر هوكينج وعرف بسبب نظريته عن الثقوب السوداء وبأنها ليست فارغة كما قال عنها العلماء في الماضي، وقد تعاون هوكينج مع عالم شاب يدعى روجر بينروز وعمل على تطوير نظريته وإثباتها مما  ساعد على أن يقوم العالم بتغيير نظرته للثقوب السوداء ويطور نظريته عن بداية الكون.

رشح هوكينج في عام 1979 لواحدة من أرقى وظائف التدريس في جامعة كامبريدج وهى الكرسي اللوكاسي للرياضيات، كما قام بالتدريس في عدد من الجامعات الامريكية والبريطانية.

حصد ستيفن هوكينج العديد من الجوائز نظرًا لنظرياته وإسهاماته في تطوير بعض النظريات المتعلقة بالعلوم الكونية، ومنها، في عام 1979 وسام هيوز للجمعية الملكية, في نفس العام حصل على قلادة البرت أينشتاين، 1982 وسام الإمبراطورية البريطانية،  وغيرها العديد من الجوائز والتكريمات على مدى حياته الحافلة.

يوجد لهوكينج مجموعة من المؤلفات في مجاله الخاص بالفيزياء والكونيات، إلا إنه قام بمساعدة ابنته لوسي بتأليف مجموعة من القصص العلمية للأطفال.

عرف عن هوكينج مواقفه السياسية الرافضة لغزو العراق والمؤيدة لمقاطعة إسرائيل ونزع الأسلحة النووية وغيرها من القضايا الشائكة، إلا أنه وعلى الرغم من كم تفتحه وعلمه أنكر وجود الله وأن لهذا الكون خالق هو الله.

توفي ستيفن هوكينج في 14 مارس 2018 وهو نفس يوم ذكرى ميلاد ألبرت أينشتاين، وكان عمرهوكينج عند وفاته تقريبًا 76 عامًا ولم يذكر أي شئ غير طبيعي عن وفاته.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى