قصص جن

القلعة المسكونة في وادي لورا بفرنسا قصة رعب حقيقية

القلعة المسكونة

هل شعرت يوما بالإختناق والفزع من أحد الأماكن وشعرت بالخوف الكبير ،  فلا تدري ماذا يحدث لك عند دخول تلك الأماكن فتشعر بالخوف الكبير والحيرة مما انت فيه ، فضربات قلبك تتسارع من تلقاء نفسها وينتصب شعرك وتصيبك تلك الرعشة الخفيفة التي لا تعرف مصدرها ، فاليوم اقدم لكم اشهر مكان مرعوب في العالم في موقع قصص واقعية ، في مقال بعنوان أماكن مشهورة في العالم يسكنها الشيطان .

القلعة المسكونة
القلعة المسكونة

أماكن مشهورة يسكنها الشيطان

 

سوف اتكلم اليوم عن احدى القلاع الفرنسية الشهيرة الموجودة في وادي لورا ، تم انشاء القلعة في القرن القرن الحادي عشر، وهي  اطول مباني من مباني وادي لوار، فلقد قتل صاحب القرية زوجته وعشيقها بعد أن شاهدهما معا ، والقصة تقول بأنه صاحب القلعة كان  اغني رجل في وادي لوار ، في أحد الأيام بدأ الرجل يشك بأن الزوجة تخونه مع أخر ، فلقد كان الرجل يسمع اصوات غريبة تهمس في اذنه تقول له بأن زوجته تخونه مع أحدهم .

 

كانت الزوجة ترى اشياء غريبة وشخص غريب يظهر  ظله على ضوء الشمعه التي يحملها بيديه ، وكان الرجل يسير خارج الغرفة مصدرا صوت غريب وانين  كان صوت الرجل يقلق الزوجة كثيرا ، ويجعلها ترتعد بقوة وتشعر بالخوف كانت ترى ضوء الشمعة التي يحملها الرجل من عقب الباب ، وكانت تخبر الزوج بذلك كل ليله ولكنه لم يصدقها .

ورغم كل الهلع والفزع التي كانت تعيشه الزوجة كل ليله ولكن الزوج  لم يصدقها  أبدا ولم يستمع لها ، وظن  إنها تدعي كل هذا لانه بدأ يشك في أمرها وتحاول ابعاد الامر عنها والشك ،  وفي أحد الايام  تأخر الزوج كثيرا في عمله وكانت الزوجة وحيدة في غرفتها ، تفكر في  تغير الزوج وتصرفاتة الغريبه، وهنا سمعت باب الغرفه وهو يفتح مصدرا صرير عالي جدا ، نظرت للباب وهي تظن انه زوجها وهنا رأت يد غريبة لونها شاحب تدفع الباب للداخل  ، لم تستطع الصراخ من شدة فزعها .

 

وهنا ظهر رجل عجوز وكبير بالسن يمتلك  لحيه قصيره  ، وله وجه غريب جدا وثيابة  غارقة بالدماء،  وعيونه ثابته ويمسك في يديه شمعة مضيئة واخذ يسير نحوها ببطىء لم تستطع التحمل اكثر فلقد كان الرجل مرعب جدا ومخيف ، فسقطت فاقدة الوعي على الفراش .

عاد الزوج فوجد زوجته على الفراش مع الرجل العجوز فجن جنونة فقام بقتل الزوجة والعجوز معا ودفنهما في حديقة القلعة حتى لا يعرف ويكتشف أحد ما حدث ، ولكن بعد أيام كان الرجل يجد زوجته تسير في القلعة تنادي عليه بصوت عالي ، كان يظن بأن كل ما يراه خيال ووهم بسبب  الجريمة التي أرتكبها وقتل زوجته ،  ولكنه كان يشعر بالفزع من رؤيتها كل يوم تنادي عليه ، حتى انه بدأ يشعر بوجودها معه بغرفة النوم ، ، كان  يشعر بأن هناك من معه بالغرفة ، ويشد منه الغطاء اثناء نومه ويضايقة .

 

كان يفتح عينيه ليرى زوجته تقف امامه ووجها غارقا بالدماء ، وتقوم بخنقة بشدة ويحاول ان يصرخ ويهرب منها ولكنه لم يستطع فيموت الرجل في القلعة ، ويرى زوجته امامه والدماء تتساقط من صدرها، موضع الرصاصه، لبتدأ الزوجه بخنقه وتقتله بالقلعة .

ربما مات الرجل بسبب الخوف والهلع والصدمة ولكنه مات في النهاية بالقلعة ، لم تكتفي الزوجة بقتل الزوج بل قررت الانتقام من جميع الرجال في الوادي، ففعلت نفس الشيء مع رجال الوادي وقامت بجعل زوجاتهم تقتلهم بعد ايهامهم بانهم خائنون ،وانتشرت  اللعنة في الوادي ، واصبح كل من يمشي داخل الوادي يسمع صراخات بشعة مروعة تخرج من البيوت فهناك زوجة تقتل زوجها الخائن على خيانته بعد ان وجدته مع عشيقته في غرفة نومها ، وكان كل من يدخل القلعة يشاهد الزوجه تسير في ممراتها ببطىء شديد  تنادي على زوجها واصبحت القلعة في الوادى ملعونة .

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق