قصة “الطبيبة الملاك angel doctor” ج9

حبيبتي..

لو كانت دموع عيني ترضيكِ وتكسبني ثقتكِ من جديد، لبكيت طوال عمري لأرضيكِ وأتعب عيناي.

ويبقى من السهل أن يشتاق إنسان لمن أحب، ولكن من الصعب أن يجده ويراه كلما اشتاق إليه.

الحب الحقيقي يظل ويدوم ولا يعرف الإساءة بالآخر.

The story of the doctor angel

قصة الطبيبة الملاك الجزء التاسع

صورة وردة حمراء عليها قطرات ندى
للرومانسية طابع مختلف مع الورود وخاصة الحمراء

When he defended her in this way, she felt comfortable with him, and for the first time in her life she felt this way for someone.

عندما دافع عنها بهذه الطريقة شعرت بالارتياح تجاهه، ولأول مرة تشعر بهذا الإحساس تجاه أحد طوال حياتها.

She was not very happy with this feeling, as the other invitee came to her and she was ready to keep the young man away from his girl, even for a few seconds…

The second invitee: “Aren’t you ashamed of yourself?! You’ve come to such a prestigious place in this way?!”

The girl was upset, and strangely enough, that she believed the words of the invitee.

The second invitee continued: “Didn’t my friend (the first invitee) tell you that you will only cause him disgrace and shame in the midst of a world to which you do not belong?!”

ولم تسعد كثيرا بهذا الشعور حيث جاءتها المدعوة الأخرى وقد كانت متأهبة لابتعاد الشاب عن فتاته ولو لثواني معدودة…

المدعوة الثانية: “ألا تخجلين من حالكِ؟!، لقد أتيتِ لمثل هذا المكان الراقي بهذا الشكل؟!”

كانت الفتاة تشعر بالضيق والأغرب من ذلك أنها تصدق كلام المدعوة.

واصلت المدعوة الثانية حديثها: “ألم تخبركِ صديقتي (المدعوة الأولى) أنكِ لن تسببي له إلا الخزي والعار وسط عالمه الذي لا تنتمين إليه؟!”

The girl’s eyes were teary as she felt very insulted, the young man had gone back to her and listened to the other half of the speech of his invitee..

The girl got up from her seat with tears in her eyes: “I think I’ve done my work by now.”

She was about to leave, and she had finished the time period agreed upon in the contract; But the young man caught up with her and grabbed her in front of all the audience and hugged her and kissed her in front of all of them. All the press and the media had focused on the whole scene, and the scene itself was an admission of his love for his wife even if some hated it.

دمعت عيني الفتاة حيث أنها شعرت بالإهانة الشديد، كان الشاب قد عاد إليها واستمع للنصف الآخر من حديث مدعوته..

الفتاة نهضت من مقعدها والدموع متساقطة من عينيها: “أعتقد أنني قد أتممت عملي حتى الآن”.

وهمت بالرحيل، كانت قد أنهت المدة الزمنية المتفق عليها بالعقد؛ ولكن الشاب لحق بها وأمسك بها أمام جميع الحضور وضمها لحضنه وقبلها قبلة طويلة أمامهم جميعا، كانت جميع الصحافة ووسائل الإعلام قد ركزت على المشهد بأكمله، وكان المشهد نفسه بمثابة اعتراف بمدى حبه لزوجته حتى وإن كره البعض ذلك.

And after the party ended and everyone left while they were both in the car, the young man’s features appeared sad and remorseful for what he had done, unlike the girl whose hearts touched the feelings of love for the first time in her life…

Young man: “What happened at the party, you don’t even remember it between you and yourself, forget it and erase it from your memory.”

The girl felt as if an overwhelming force had torn her heart and poured all kinds of torment upon him.

وبعدما انتهى الحفل وغادر الجميع بينما كان كلاهما بالسيارة، بدا على ملامح الشاب الحزن والندم على ما فعل بخلاف الفتاة التي لامست قلوبها مشاعر الحب لأول مرة طوال حياتها…

الشاب: “ما حدث بالحفل لا تتذكريه حتى بينكِ وبين نفسكِ، انسيه وامحيه من ذاكرتكِ”.

شعرت بالفتاة وكأن قوة عارمة فتت قلبها وصبت عليه ألوان العذاب صبا.

يتبـــــــــــــــــــــــــــــــع

اقرأ أيضا عزيزنا القارئ:

قصص رومانسية مترجمة جريئة بعنوان أحببت غريبة أطوار ج1

قصص رومانسية قصيرة مترجمة انقاذ الحب من الغرق

قصص تركية رومانسية مترجمة قصة حب رائعة بفعل القدر يجتمع قلبين عاشقين

أضف تعليق