قصـة “الطبيبة الملاك angel doctor” ج8

الحب الصادق قمر متلألأ نوره في ليل مظلم ليضيء لنا العاطفة ويجعلها جياشة.

والحب الصادق بطبيعته موجود بقلب كل إنسان، ولكن يختلف في طبيعته من إنسان لإنسان آخر، ويختلف باختلاف إيمان الشخص به وباختلاف طريقة تفكيره أيضا.

والحب الحقيقي يتمثل في الأفعال قبل الأقوال، أفعال تترجم دلالة على مدى الحب الصادق من الحبيب لمن أحب.

The story of the doctor angel

قصة الطبيبة الملاك الجزء الثامن

صورة عن أمنية لأحد المدعوين
ولا أجمل من الحب الصادق بكل الحياة

The young man understood what she felt, and began to explain and explain to her, and what made him do this to her, his heart at that time almost flew with joy, but he hid all his feelings from her

فهم الشاب ما شعرت به، وأخذ يوضح ويبين لها أمره، وما الذي جعله يفعل هكذا معها، كاد قلبه حينها يطير فرحا ولكنه أخفى كامل مشاعره عنها.

The young man delivered her to her house, she would not move to live with him in his house yet, and their agreement was based on that.

His parents held a party to announce his marriage in front of the press and the media, the girl wore a dress that the rich young man could not control himself as he did before.

He reached out to hold her hand and walked before everyone, boasting of the beauty that he possessed, even if it was only in front of people; As for the girl, she was so shy that her whole body shivered.

The young man felt her and grabbed her hand, trying to calm her down, and the surprise was that when they went out to the party’s invitees, there were two girls from the ground up, each of them looking at the handsome young man, the only heir to the richest families in the world

قام الشاب بتوصيلها لمنزلها، فلم تكن لتنتقل للعيش معه بمنزله بعد، وكان اتفاقهما قائما على ذلك.

قاما والديه بعمل حفل للإعلان عن زواجه أمام الصحافة ووسائل الإعلام، ارتدت الفتاة ثوبا لم يستطع الشاب الثري تمالك نفسه مثلما يفعل من قبل.

مد يده ليمسك بيدها ويسير أمام الجميع متباهيا ومتفاخرا بالجمال الذي امتلكه حتى وإن كان أمام الناس فحسب؛ أما عن الفتاة فقد كانت خجولة لدرجة أن جسدها بكامله يرتعش.

شعر بها الشاب فشد على يدها الممسك بها محاولا تهدئة روعها، وكانت المفاجأة أنهما عندما خرجا على المدعوين بالحفل كانت هناك فتاتان من الأساس كل واحدة منهما تضع عينها على الشاب الوسيم الوريث الوحيد لأغنى عائلات العالم.

One of them approached the girl as soon as the young man was busy welcoming one of them.

One of the invitees: “This place is not for you, can’t you tell it?!”

The girl could not reply to her with a word, originally, she was not from the same class of wealth that the rich young man had made among them their spoiled son.

The invitee continued: “Do you not want to go and introduce yourself in front of everyone?!”

At this moment, the rich young man came, and put his hand on the back of his girl, saying: “But I don’t want her to go anywhere far from me, you know if she’s away from me for just a moment, I feel nervous and confused without her.”

The invitee felt a fire in her heart, and withdrew from the whole party.

اقتربت إحداهما من الفتاة بمجرد انشغال الشاب بالترحيب بأحدهم..

إحدى المدعوات: “هذا المكان لا يناسبكِ، ألا يمكنكِ تمييز ذلك؟!”

لم تستطع الفتاة الرد عليها بكلمة، في الأصل هي لم تكن من نفس طبقة الأثرياء التي جعلها بينهم الشاب الثري ابنهم المدلل.

استكملت المدعوة: “ألا ترغبين بالذهاب والتعريف عن نفسكِ أمام الجميع؟!”

وفي هذه اللحظة جاء الشاب الثري، ووضع يده على ظهر فتاته قائلا: “ولكني لا أريدها أن تذهب لمكان بعيدا عني، أتعلمين إن غابت عني للحظة فحسب أشعر بالتوتر والارتباك دونها”.

شعرت المدعوة بالنيران تشتعل بقلبها، فانسحبت من الحفل بأكمله.

When he defended her in this way, she felt comfortable with him, and for the first time in her life she felt this way for someone.

عندما دافع عنها بهذه الطريقة شعرت بالارتياح تجاهه، ولأول مرة تشعر بهذا الإحساس تجاه أحد طوال حياتها.

يتبــــــــــــــــــــــــــــــــــــع

اقرأ أيضا عزيزنا القارئ:

قصص رومانسية مترجمة جريئة بعنوان أحببت غريبة أطوار ج1

قصص رومانسية قصيرة مترجمة انقاذ الحب من الغرق

قصص تركية رومانسية مترجمة قصة حب رائعة بفعل القدر يجتمع قلبين عاشقين

أضف تعليق