قصة “الطبيبة الملاك angel doctor” ج18 والأخير

أفضل هدية لمن تحب الاهتمام، وأحيانا كثيرة يكون الابتعاد والرحيل أفضل الحلول المقدمة لأجل سعادة الحبيب.

أحيانا كثيرة يجد الإنسان نفسه يختار بنفسه ما يتعس قلبه ويكبده الأحزان، ولكنه حينها يفكر في أمور أخرى ستكلفه عناء من أحب، فيؤثر سعادة من أحب على سعادته.

ويظل الحب الذي يخلو من المشاحنات والرحيل والشجار حب بلا طعم ولا رائحة ولا لون.

The story of the doctor angel

قصة الطبيبة الملاك الجزء الثامن عشر والأخير

صور ورود حمراء
للعشق وللرومانسية طابع مختلف مع الورود

The girl saw herself as a good mother for her children whom she had always wished for and waited for them to come to light her life again after it was extinguished by the departure of her parents, she would not abandon them in this way

كانت ترى الفتاة نفسها بأنها أم صالحة لأبنائها الذين لطالما تمنتهم وانتظرت قدومهم لينيروا حياتها من جديد بعدما انطفأت برحيل والديها، فلن تتخلى عنهما بهذه الطريقة.

The girl was not able to sacrifice her children as a piece of her, and she will not be able to abandon the only person she loved throughout her life. She was afraid of the future and what was in store for her, especially when she realized the extent of his mother’s strength and control over all matters related to the life of her only son, who did not accept a girl like her.

The girl decided to leave all his life with the memories that she had immortalized in her memory, and she decided that she would live on these beautiful memories, the girl left and did not tell anyone about her whereabouts, she took a leave of absence from work for an unknown period, and traveled.

لم تستطع الفتاة أن تضحي بأبنائها قطعة منها، ولن تستطيع التخلي عن الشخص الوحيد الذي أحبته طوال حياتها، خشيت من المستقبل وما يخبأه لها وبخاصة عندما أيقنت مدى قوة والدته وسيطرتها على كافة الأمور المتعلقة بحياة ابنها الوحيد، والذي لم ترتضي له فتاة مثلها.

قررت الفتاة الرحيل عن كل حياته بالذكريات التي خلدتها بذاكرتها، وقد قررت بأنها ستحيى على هذه الذكريات الجميلة، رحلت الفتاة ولم تخبر أحدا عن مكانها، أخذت إجازة من العمل لأمد غير معلوم، وسافرت.

The young man spent many months and days looking for her, he could no longer live without her, hated life and moving on with it, hated himself and grew mad at her every time he remembered how insistent he was on his girl by signing a document that would rob her of what is dearest to her later, but the young man only wanted to calm the situation His mother, and later changing the document, never wanted to hurt his lover’s feelings so much that she would leave him his whole life without a word.

She disappeared, making him recalculate everything, making him feel anxious about her every second, and despite all these feelings, he did not despair for a second and did not despair of the mercy of his Lord and continued searching.

قضى الشاب كثيرا من الشهور والأيام يبحث عنها، لم يعد يستطيع الحياة دونها، كره الحياة والمضي بها، كره نفسه وازداد حنقا عليها كلما تذكر مدى إصراره على فتاته بالتوقيع على وثيقة ستسلبها أعز ما تملك فيما بعد، ولكن الشاب لم يكن يرغب إلا في تهدئة وضع والدته، وتغيير الوثيقة فيما بعد، لم يكن يريد نهائيا جرح مشاعر حبيبته لدرجة تجعلها تترك له حياته كاملة دون كلمة واحدة.

لقد اختفت اختفاءً جعله يعيد حساباته بكل شيء، جعله يشعر بالقلق حيالها بكل ثانية، ورغم كل هذه المشاعر إلا إنه لم ييأس ثانية واحدة ولم يقنط من رحمة ربه وواصل البحث.

Finally, the young man found her in a village that lives in a house, and she cultivated a small plot of land, and set up a small clinic in which the villagers treat those she lives with, and she became a part of them and they became part of it.

The first time the young man saw her, his heart was reassured and his soul calmed.

The girl, happy and happy to see him, said: “How did you come here?!”

Young man: “Didn’t I tell you that I will look for you and find you even if you are at the end of the world?!”

They achieved their marriage and lived happily, they were going through all the challenges together and with their love they strengthened them and faced all the difficult challenges of life.

وأخيرا وجدها الشاب بقرية تعيش بمنزل وقد قامت بزراعة قطعة أرض صغيرة، وعمدت لعيادة صغيرة تعالج بها القرويين من تعيش معهم وأصبحت جزءاً منهم وأصبحوا جزءاً منها.

أول ما رآها الشاب اطمئن قلبه وسكنت روحه..

الفتاة وقد علت وجهها الفرحة والسعادة لرؤيته: “كيف أتيت هنا؟!”

الشاب: “ألم أخبركِ بأنني سأبحث عنكِ وسأجدكِ حتى وإن كنتِ بنهاية العالم؟!”

حققا زواجهما وعاشا في سعادة، كانا يخوضان كل التحديات سويا وبحبهما يقويان عليها والتصدي لكل مواجهات الحياة الصعبة.

اقرأ أيضا عزيزنا القارئ:

قصص رومانسية أجنبية مترجمة بعنوان “الطبيبة الملاك angel doctor” ج1

قصة “الطبيبة الملاك angel doctor” ج2

قصة “الطبيبة الملاك angel doctor” ج3

قصة “الطبيبة الملاك angel doctor” ج4

قصة “الطبيبة الملاك angel doctor” ج5

قصـة “الطبيبة الملاك angel doctor” ج6

قصة “الطبيبة الملاك angel doctor” ج7

قصـة “الطبيبة الملاك angel doctor” ج8

قصة “الطبيبة الملاك angel doctor” ج9

قصة “الطبيبة الملاك angel doctor” ج10

 

أضف تعليق