قصص أطفال

السمكة الخبيثة والقطة الصغيرة والبحيرة قصة للأطفال تعليمية هادفة

قصص اطفال هادفة بقلم منى حارس

ما اجمل تلك الحدوته التي نحكيها لأطفالنا الصغار قبل النوم  ، نعلمهم بيها فكره ويستفيدون منها في حياتهم بعد ذلك في المستقبل ، فتساعدهم الحدوته في فهم الامور ، وتعلمهم الأشياء الجميله التي نود ان نعلمهم إياها في حياتهم ، نقدم لكم في موقع قصص واقعيه قصه اطفال جميلة جدا وهادفة تعليمية بعنوان السمكه والقطه والبحيره للأطفال قبل النوم .

 

السمكة الخبيثة والقطة الصغيرة والبحيرة قصة تعليمية هادفة للأطفال قبل النوم

 

كان يا مكان في قديم الزمان في تلك الغابه البعيده , المليئه بالحيوانات الكثيره منها الكبيره الصغيره ، الملونه والمشعرة والخالية من الشعر ويكسو جسمها الفراء ، مختلفه الأشكال والاحجام والأشكال والألوان ، كانت تعيش القطه الصغيره مع والديها في سعاده وهناء ، في بيت صغير بالغابه وكانت القطه تحب ان تلعب بجوار البحيره  ، و في يوم من الايام خرجت للقطة من البحيرة سمكه صفراء جميله ، ملونه تلمع تحت اشعة الشمس الذهبية .

كانت تطفو وتعوم فوق سطح البحيرة ، فقالت السمكة بود ،  مرحبا ايتها القطه البيضاء الجميلة ، فقلت القطة بتعجب : مرحبا فقالت السمكة :مرحبا بك يا قطة انا معجبة بجمالك جدا ولونك الأبيض الجميل ، تعجبت القطة من كلام السمكة فقالت بتعجب : ماذا تقولين لا أفهم ، لماذا لا تخافين مني انا استطيع أن أكلك في ثانية واحدة ايتها السمكه .

ردت السمكه بود كبير : ولكنك  فتاه جميله ولا تحبين اكل السمك  اعرف ذلك جيدا ، ردت القطه بتعجب وهي تهز ذيلها قائلة :  نعم انا حقا لا احب اكل السمك  ، فكيف عرفت ايتها السمكه ذلك الامر اخبريني .

فقلت السمكه : اعرف بأن القطط تحب السمك ولكنك مختلفة ايتها القطه ،فألأنت تلعبين في البحيره انت تلعبين كل يوم  للاستمتاع  بالماء ورؤية السمك فقط ، ولا تحبين اصطياد السمك  كما أن القطط تخاف من الماء كثيرا ، ولكنك تلعبين ولاتخافين من الماء ، فضحكت القطه الصغيره وقالت بود :في الحقيقه  ، نعم انا لا احب اكل السمك ، ولا اخاف من الماء ، بل احب اللعب بالماء.

فقالت السمة : هل تقبلين ان نكون اصدقاء ايتها القطه الجميله رجاء ، فقلت القطه : ولكنك ايتها السمكه تعيشين في الماء وانا اعيش في الارض فكيف نكون اصدقاء لا افهم .

ردت السمكة : فلماذا لا نكون اصدقاء فلا يهم اين نعيش ولا اين نسكن  فهذا ليس شيء مهم ، فستظلين  تعيشين في مكانك واعيش أنا في مكاني و نتقابل كل يوم نتحدث ، ما رأيك ؟

فقالت القطه اتفقنا أيتها السمكة ، فكانت القطه تذهب الى البحيره كل يوم وتتحدث مع السمكه ، ويضحكان حتى وقت متأخر من اليوم ،وفي احد الايام قالت السمكة : ما رايك ايتها القطه انا تقفزى في الماء حتى أريك  عالم البحر من الاسفل ، واخذك إلى منزلي أسفل البحيرة ،  فقالت القطة : ولكنني لا استطيع العوم في  الماء مثلك ايتها السمكه ، قالت السمكه تعالي معي قليلا  واكتمي انفاسك لمدة دقائق قليله وبعدها اصعدي من جديد ، ما رأيك ؟

قالت القطة سوف استئذن من أمي أولا يا سمكة،فإن وافقت سوف افعل واذهب معك وإن رفضت لن أستطيع أن اعصي لها امرا سامحيني .

فقالت السمكة : ليس عليك أن تخبري أمك بشيء فهي لن تعرف شيء سنعود بعد قليل ، ولكن إن اخبرتيها سوف ترفض صدقيني لن توافق ابدا ، وهنا غضبت القطة كثيرا وقالت :  ايتها السمكه الشريرة هل تريدينني ان اكذب على أمي وأفعل شيء دون علمها وربما كان خطر وضار ، فلابد ان نستمع الى كلام امنا ، مهما حدث لانها تحبنا وتخاف علينا ، هل تريدينني أن أكذب عليها ، أنت سمكة سيئة جدا ولا أود أن اصاحبك بعد اليوم أبدا هيا أرحلي يا شريرة .

أنا لا استطيع الكذب ، اذهبي ايتها السمكه الشريره  ، لا اريد ان العب معك مره اخرى فذهبت السمكه في البحيرة تعوم ، ولم  تتحدث معها القطه مرة اخرى، لانها تريد ان تجعلها لا تخبر أمها بشيء وتكذب عليها ،  وذهبت بعدها القطه إلى المنزل وأخبرت أمها بما حدث ،  فرحت بها الام وقالت : لها انت تستحقين مكافاه كبيره ايتها القطه الصغيرة على امانتك وعلى صدقك معي ،  لانك لم تفعلي شيئا بدون علمي و كان باستطاعتك  أن تفعلين يا حبيبتي ،  فقالت لها القطة :يا امي انا اعلم بان الله يراني ، فان فعلت شيء بدون ان تريني انت ، ولكن الله يراني دوما ويعلم ما افعل ، ابتسمت الام وقالت : صدقت يا بنتي وفي النهايه نتعلم ان نطيع والدينا و ان الله يرانا في كل مكان ، مع تحياتي منى حارس .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق