التخطي إلى المحتوى

قصة اليوم قصة تعليمية مميزة وجميلة تحتوي علي معلومات رائعة عن النباتات وكيفية حصوله علي غذاءه، استمتعوا معنا الآن بقراءتها ننقلها إليكم في هذا المقال من خلال موقع قصص واقعية وللمزيد يمكنكم زيارة قسم : قصص أطفال .

أوراق النبات

كان عمر وابوه في حديقة البيت يعتنيان بشجرة ليمون، اخذ ابو عمر يزيل الاعشاب الضارة في حين راح عمر ينقل الاعشاب خارج الحقل، نظر عمر الي احدي ورقات شجرة الليمون، قال ابو عمر : هل تعرف يا بني ان هذه الورقة تشبة مصنعاً صغيراً .

تحصل الورقة علي غاز ثاني اكسيد الكربون من الهواء عن طريق مسامات علي سطحها، كما تحصل علي الماء من الارض بواسطة الجذور، ما إن يجتمع الغاز والماء في الورقة حتي يقوم اليخضور بتحويلهما الي مادة سكرية بمساعدة ضوء الشمس، ولا تتم هذه العملية دون اشعة الشمس .

بعد ذلك تقوم أوعية موجودة في الورقة نفسها يطلق عليها اسم العروق بنقل الغذاء السكري الذي قامت الورقة الخضراء بصنعة وتوصله الي اجزاء النبات المختلفة كما تنقل هذه الاوعية الماء والاملاح من ساق النبته الي الورقة .

عرف عمر أن الورقة الخضراء في النبات تقوم بصنع الغذاء للنبات كله، انهي عمر عمله في الحديقة ثم اتجه الي مكتبة البيت ليقرأ عن ذلك المصنع الصغير تأمل مقطعاً لورقة خضراء لقد شاءت عناية الله سبحانه وتعالي أن تكون في الورقة مادة كيماوية أطلق عليها العلماء اسم اليخضور أو الكلوروفيل، وهذه المادة الخضراء هي التي تعطي الورقة لونها الاخضر المميز .. تعجب عمر كثيراً من تركيب الورقة كما تعجب ايضاً من عمل المسامات الموجودة عليها، فعن طريق هذه الفتحات الدقيقة تتمكن الورقة من التخلص من الماء الزائد بها، اما خلال فترة الليل وخلال الطقس الجاف فإن الورقة تقوم بغلق مساماتها توفيراً للماء .. ما اعظم قدرة الله الخالق سبحانه وتعالي .

قد تكون ورقة النبات بسيطة وقد تكون مركبة ايضاً، يستطيع الانسان بشئ من الممارسة أن يميز بين شجر معروف من خلال اوراقة، فتلك ورقة زيتون وتلك ورقة تين وتلك ورقة بلوط .. هناك نباتات تفقد اوراقها خلال فصلي الخريف والشتاء وهناك نباتات تحتفظ باوراقها طيلة فصول السنة، فنطلق عليها اسم نباتات دائمة الخضرة .. تأمل عمر نبات الآس البري، إنه يتمكن من الاحتفاظ باوراقة في فصل الشتاء، اوراق هذا النبات سميكة، لقد هيأها الخالق الحكيم سبحانه وتعالي لتتمكن من مقاومة الرياح الباردة في فصل الشتاء، فسبحان الخالق الحكيم .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *