قصص جن

أشباح لا تعرف حقيقتها المرعبة قصص رعب قوية جدا ومخيفة 

أشباح لا تعرف حقيقتها المرعبة

هل تخيلت يوما أن تكون شبح  غير مرئي وانت لا تعرف الحقيقية المؤلمة ، فأنت تعيش حياتك بصورة طبيعية جدا ، تاكل وتخرج وتنام وترسل الرسائل وحتى تقرأ القصص والكتب بحماس ولكنك لا تعرف شيء عن حقيقتك بأنك شبح وعفريت مت من زمن ولكنك لم تفهم الأمر بعد لتستطيع العيش معه ومواجهته بطريقة ايجابيه ، لا تعرف لما يهابك الناس ولا يرونك حتى تحاول ازعاجهم ولفت انتباههم لك ولكنهم حمقى ، لا يلاحظون وجودك معهم والآن ما عليك سوى أن تخرج نفسك لهم وتجعلهم يرونك كما تراهم ويشعرون بوجودك معهم في نفس المكان ، اخشى أن أكون أنا اصلا شبح واكتب القصص ولا أعرف لا يهم ، المهم بأنني مازلت أمارس هوايتي نقدم لكم اليوم في موقع قصص واقعيه قصص بعنوان أشباح لا تعرف حقيقتها المرعبة قصص رعب قوية جدا ومخيفة

القصة الأولى

بينما كنت اجلس بمفردي اقراء بعد منتصف الليل سمعت تلك الخربشات والنقر الخفيف من الجدار المجاور لم اهتم كثيرا فلقد اعتدت على سماع تلك الخربشات منذ ما يقرب من شهر عندما سكنت تلك الشقة المجاورة لشقتي ويبدوا بانهم يمتلكون قطا شقيا يحب الاستيقاظ واللعب ليلا بالجدران …

اخذ النقر يذيد ويذيد مما جعلني اشعر بالضجر والصداع والتوتر فلا استطيع التركيز فاخذت كتابي الى الغرفة الاخرى وهنا انتقل النقر والخربشات للجدار المجاور لي فهتفت بغضب :

– يا لك من قط لعين وغبي وشقي يا للمصيبة لن أستطيع النوم بسلام اليوم سوف اذهب لاخبر صاحبة ليبعده عن الجدار حتى لا اقتله بيدي ..

ذهبت بغضب الي الشقة المجاورة والشرر يتطاير من عيني كانت الشقة فارغة تماما وبابها مفتوح على مصرعية كان كل شيء بالشقة اسود وكئيب متفحم يبدوا بأن الشقة قد احترقت واشتعلت فيها النيران وهنا عدت للخلف خطوتين وانا اتسائل بتعجب شديد:

– متى حدث الحريق يا ترى فانا لم اشعر بشيء ومن الذي يدق الجدار بالداخل اذا لا افهم شيء ؟ وهنا سمعت صوت رجلان يتحدثان من الداخل واحدهم يقول للاخر:

– هيا يا عزيز اسرع لابد ان ننهي العمل بالشقة سريعا حتى نقوم بتوضيب الشقة الاخرى التي طالها الحريق هي الاخرى فاصحاب البيت يريدون بيعها في اسرع وقت ويقولون هناك اشياء غريبة تحدث ليلا لا يستطيعون تفسيرها ..

– اشياء غريبة تحدث ليلا هل تقصد اشباح يا رجل لا افهم فهل مات احد يومها بالحريق اخبرني بالله عليك…

– اشباح لا ادري لم يقولوا شيء .. فلم يمت الا صاحب الشقة الاخرى اختناقا من الحريق لقد وجدوة ميتا في غرفة نومة ويبدوا بانه كان يقراء في احدى الكتب في غرفة نومه …

صرخت بغضب وانا اشير بيدي لهم :

– انا هنا ايها الاوغاد انا هنا…

القصة الثانية

اخذ يقرأ رسالة زوجته بعيون مذعورة تكاد تخرج من مقلتيها وهو لا يصدق فهل هذا حقيقي يا للمصيبة وكيف سيتصرف الآن ، كانت رسالتها غريبة وواضحة ورسالتها مباشرة فقالت :
زوجي العزيز : سراج
لا أدري يا سراج ماذا أقول فأنا حقا متعجبة ولا أعرف ماذا يحدث لي حقا ولا افهم شيء فلماذا أنزف بغزارة من رقبتي يا سراج والأغرب حبيبي هو لماذا تدلى رأسي بتلك الطريقة البشعة على عمودي الفقري بطريقة غريبة ومقززة ولماذا يا سراج لا يبدو لوني بخير ؟


يا الله إن لوني شاحب بشدة يا سراج كخلفية رسالتي هذه في صندوق رسائل الفيس بوك الخاص بك حبيبي لا اعرف ماذا يحدث حقا فهل أنا مريضة حبيبي ولماذا خنجرك الفضي الذي احضرته من السعودية العام الماضي على الأرض لقد كنت تحتفظ بيه دوما يا سراج في مكان سري لا يعرف طريقه احد غيرك،  بالمنزل لقد وجدته اليوم غارقا بالدماء في غرفة النوم انا مندهشة حقا ولا افهم شيء والأهم الآن من كل هذا

كيف انتقلت أنا بسرعة البرق عبر البلاد وسافرت إليك وكيف أقف خلفك الآن مباشرة وأنت تقرأ رسالتي على الفيس بوك في تلك اللحظة على الهاتف حبيبي قل لي عزيزي ماذا يحدث لي فانا لا افهم شيء حقا ولكن انتظر سراج قبل أن تتكلم وتخبرني ما يحدث معي تفضل زوجي الحبيب وخذ خنجرك الفضي حتى لا يضيع وتبحث عنه في كل مكان كعادتك يا سراج فأنا أعرفك جيدا لقد نظفته لك من الدماء لتعرف كم أنا أهتم لأشائك دوما حبيبي ؟؟

هل تعرفون إن تلك الزوجة حقا زوجة من نوع نادر وأصيل فحتى بعد الموت أرادت اعادت السكين لزوجها حتى لا يضيع ومازال سراج لا يعرف هل يخبرها الحقيقية ، أم يحاول الاختباء ولكن أين ستختبىء يا سراج من قدرك يا رجل .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق