قصص جن

أحببت جنية قصة رعب مخيفة من المغرب

أحببت جنية

وهل الحب عيبا ، وهل الحب نقمه وهل الحب عذاب ، لا ان الحب جميل جدا ويعطى للحياة طعما ولونا جميل ومختلف ولكن هذا ان كان بين المخلوقات المتشابهه ، وليس بين الجن والانس ، اليوم قصة حقيقية لصديقنا على من المغرب وكيف سافر الى عالم الجن واحب تلك الجنية المسلمة ، اراد ان يأخذها لعالم البشر ولكنها فضلت البقاء بعام الجن وبقى هو حزين يتألم بالارض وحده ، نقدم لكم قصة رعب من المغرب في موقع قصص واقعية بعنوان احببت جنية .

أحببت جنية


هذا ليس حلمآ ابدا ولا وهما ثقوا في ، انه حقيقة مرة ومؤلمة  ، اين انا ومن جاء بي الى هنا ، لا أعرف شيء ولا ماذا يحدث لي ، هذه اول كلمة نطقتها عندما رأيت ذلك المكان  الغريب ، ليس كوكب الأرض او القمر او اي كوكب اخر ، انه عالم اخر بعيد جدا وهادىء وصامت ، ليس هناك بشر ولا حيونات  ابدا ، هناك مخلوقات غريبة لديها اجنحة وقرون واخرى ليس لديها عينين انه عالم الجن.


بدئت القصة عندما قمت بالذهاب الى  تلك المقبرة  البعيدة المهجورة ، وإحضار قليل من التراب من قبر الميت وقمت بوضع اسفنجة على الصحن الذي ، يكون فوق قبر الميت الذي يسكب فيه ، وضعت ماء الزهر ، واخذت اضعه من الجمعة الى الجمعة ، وحملت ذلك الماء في اسفنجة ، و وضعته في كيس بلاستيكي هذه طريقة الإستحضار الجن من طرق السحر الأسود  المشهورة بالمغرب ، اخدت المكونات ووضعتها في صحن صفيتها جيدا وضفت اليها المسحوق(x)  .


اعذروني فلا يمكنني اخباركم أو  قول مكونات  المسحوق السري وهذا حتى لا يجربه أحد أخر ،  ثم وضعته على بطني وقدمي لم اشعر  بشيء حتى أغمي علي ووجدت نفسي هنا لقد انتقلت إلى  عالم الجن
يا الهي ما هذه الورطة ، كيف اعود الى عالم البشر من جديد ، لا يهم  كنت هناك احس بنفسي غريبآ عن الأخرين الذين كانت هيئتهم وشكلهم مقزز ومرعب ومخيف ، كنت ابكي وأقول يا الله ساعدني و يسر امري ان اعود الى عالمي فماذا فعلت في نفسي

.
فجأة رأيت مخلوقآ غريبآ جدا مخيف ، لديه اكتر من مئة عين و ستين قدم ، لونه اسود اظن انه من مخلوقات الظلام  ، لا ادري فبدأ المخلوق يلاحقني ، ويريد ان يأكلني ، بدأت اقرأ ما تيسر لي من قرأن  كريم وما احفظه ، فاخذ يصرخ بصوت بشع ، وتشقق اصبح مثل الرماد،  حينها ادركت ان سلاحي هو القرأن الكريم .

كنت حينما يقترب لي اي جني او جنية اقرأ عليهم القرأن يصبحون رماد او قطران اسود ويطيروا بالهواء ،  الا جنية واحدة كانت تخالفني بظهرها وعندما رأيت وجهها سطع نور من وجهها ، دخل قلبي فقالت لي انا ايضآ مسلمة والقرأن لا يأديني بل يعطني قوة اكتر ومن شدة جمالها ، قلت لها سبحان الله لم ارى احد في جمالك ، فأجابة وانا ايضآ لم ارى شابآ في جمالك .

تبارك الله فقلت في نفسي يمكن ان يكون الله استجاب لدعائي وبعت لي من يساعدني ، لم اتردد دقيقة و بدأت احكي لها ما وقع فقالت لي ادا اردت ستصبح منا وتعيش معنا ، انا وعائلتي المسلمة فقلت لها لا اريد ان اعود الى عالمي وأخدكي معي ، قالت انا موافقة حينها عرفت معنى الحب من النظرة الأولى نعم لقد احببتها سألتني عن اسمي فقلت لها علي .

وانت اجابة بكل ثقة اسم عبلة ذهبنا عند جدها ، فقال انه يكمنه المساعدة سألني عن الطريقة التي جأت بها الى عالمهم ، فسارحتها بها قال انني يجب ان بنفس العملية تراب من قبر جني ميت وماء زهر على قبر جني ميت اخلطهم في صحن مع المحلول (x) .

دهبت بسرعة ونفذت ما طلبه مني لم ارى ابشع من مقبرة الجن يا لها من رائحة الجيفة وليس مثلها قمت بوضع الخلطة على رأسي وقدمي انا وعبلة وامسكت بيدها اغمي علي وعدت الى عالمي انما عبلة لم اجدها جانبي فهي ظلت في عالمها عالم الجن لأن تلك الخلطة للإنس وليس للجن ورغم مرور السنين مازلت احبها ؟

ولا استطيع نسيانها ابدا ولا صورتها تذهب من رأسي فهذه هي قصتي ، من قصص الاصدقاء لو عندك قصة رعب شاركنا القصة بالتعليقات لنتعرف على اكثر موقف مرعب او عادة مخيفة تخيف الناس بالوطن العربي .

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. انا الان بصدد الزواج من جنية يهودية جمالها مذهل وانا اقابلها الان كل اسبوع منذ خمس سنوات كنت نائم بالصحراء ورأيت نار ترقص على التلال كانت زوجتي تنام معي بالسيارة الفان في اواخر الليل بايام الشتاء كنا مسافرين الى ساحل فاردت ان ارتاح وتوغلت في البر المهم تبعت النار دون خوف وعندما إدراكها تحولت إلى فتاة جميلة فذهلت لجمالها وريعان شبابها ونعومة جسدها فاحتضنتها وقبلتها وكان العطر يتضوع من جسدها دار بيني وبينها حوار وعرفت عني كل شئ استمرت تزورني كل اسبوع في مكان خارج مدينتي وبعد أن اقتنعت بالزواج مني طلبت مني ان أطلق زوجتي الشابة الجميلة لم أستطع رفض طلبها ففعلت ما طلبت مني الان تقول انها ستتزوجني في الشتاء القادم وستأخذني الى عالمها لنحتفل بزواجنا بين أهلها ثم تسكن وستكون كالبشر في كل شئ ولكن لا تريد أن تسكن في مدينتي بل في مدينة أخرى اختارتها هي والان ابني لها بيت في المدينة التى اختارتها أحسب الدقائق والأيام أنتظر كل اسبوع اللقاء الجميل وحتى يحين وقت الاحتفال والعرس انا في لهفة وشوق عظيم لا استطيع أسرد تفاصيل اكثر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق