قصص جن

منزل الأشباح قصة رعب حقيقية مخيفة من شمال لبنان

قصص رعب على لسان اصحابها بقلم منى حارس

 

هو يا جماعة ممكن بيت يتسكن لو سبناه مهجور فترة طويلة ، طيب هو البيت دا بيتسكن ليه هل عمار المكان من الجن البيت بيعجبهم فاضي ، فلما اصحاب البيت بيرجعوا بيبقوا مش عاوزين دوشه ولا حد يشاركهم حياتهم ، أكيد الحرية حلوة بردوا ومحدش يحب حد يشاركه بيته في الحقيقية ، انهارده صديقتنا من شمال لبنان بتحكي قصتها واللي حصل معاها لما سابت بيتها مهجور عشر سنين ورجعت تعيش فيه مرة تانية بس الامور مكنتش زى مهي كان في حجات غريبة بتحصل في البيت  ، وللرعب وجوه كثيرة ، اقدم لكم في موقع قصص واقعية قصة رعب بعنوان  منزل الشباح قصة رعب حقيقية مخيفة من شمال لبنان.

منزل الأشباح قصة رعب من شمال لبنان

 

صديقتنا بتحكي قصتها وتقول : كنت ساكنة بالمدينة وبسبب ظروف شغل جوزي ، انتقلت على بيتنا القديم كنا عايشين  فيه من زمن ، تقريبا عشر سنين  بس سبناه وروحنا عشنا بالمدينة  لآن البيت كان بعيد عن عمل جوزي ، البيت موجود في ضيعة  قريبة من المدينة  .

البيت موجود في مكان بعيد عن البيوت والناس ، كنت كل يوم انزل انا وزوجي نوصل الاولاد على مدارسهم  ، وفي مرة كنت تعبانة  جدا ومش قادرة انزل من البيت مع الاولاد وزوجي ، قولتله يوصل الاولاد  للمدارس  ويجيب معاه فطار ، المهم الاولاد لبسوا وخرجوا مع باباهم ، وقررت اكمل نوم  بس معرفتش للاسف الشديد ، النومطار من عيني .

 

مسكت الفون واعدت ألعب كاندي كراش ، وكان ضهري للباب وكنت متغطية بلحاف تقيل اووى ، وهنا سمعت صوت  رجلين بالصالون  بتمشي  بسرعة ، قولت لنفسي هو معقول جوزي  لحق يرجع ويوصل الاولاد المدارس ويجيب الفطار ،  رغم ان المسافة  اكتر من  ساعة يطلع الجبل وينزل ويرجع ، المهم  انا استغربت  اووى  وقلت معقول  : لحق يرجع والوقت مر بسرعة .

بس فين ريحة المنقوشة بالزعتر اللي قولتله يجبها معاه انا مش شامه اي ريحه والمنقوشة ريحتها بتطلع وهي سخنه ومفيش ريحة اي اكل ،  كان صوت الرجلين والاقدام بيقرب منى اووى  ، قولت هعمل نفسي نايمه واشوف جوزي هيعمل ايه وقتها هياكل المنقوشه لوحده ولا هيصحيني افطر .

 

المهم صوت الرجلين وصل لاوضة الاولاد ، وبعدين الانترية  الصوت وصل للحمام  وبعدين صوت الاقدام وقفت قدام باب اوضة النوم  وانا بقول هو ليه مصحنيش وعمال يلف في الشقة مش عادة جوزي في حاجة غلط ، وهنا حسيت حد قعد جنبي على السرير  وحسيت بايد بتضغط على كتفي ، واللحاف بيتشال من عليا وبيغطي وشي وحسيت وكأن جسمي اتكهرب مش عارفة احساس غريب وقشعريرة جامده في رجلي وكأن حد بيكهربها بسلك .

اعدت اصوت بفزع وقمت من على السرير مكنش في حد بالاوضة خالص ، حاولت اقرى صور قرآن بس مكنتش فاكرة حاجة كل حاجة طارت من دماغي في ثانية واتبخرت كنت مرعوبة اووى واحساس وحش اووى ، قلت  بصعوبة اعوذ بالله من الشيطان الرجيم  .

اعدت ابص شمال يمين  برعب ، بس مكنش في حد بالاوضة خالص ،  قلت في نفسي  معقول  جوزى كان بيهزر معايا اعدت انادي عليه كتير جدا ، بس محدش رد عليا روحت ادور عليه في كل البيت في غرفة الاولاد في الصالون في الانتريه حتى الحمام بس مكنش في حد خالص بالبيت .

 

فتحت باب البيت زى المجنونة بس ملقتش العربية ،  ايه دا يعنى اللي كان في البيت واصوات الرجلين دي مش رجل جوزى اعدت اعيط بهيستريا وخوف ، اعدت اقرأ سور من القرآن  الكريم اللي حفظاها وفضلت واقفة برا البيت ، مش قادرة ادخل ومرعوبة  لغاية جوزي لما رجع من برا .

كنت بعيط اووى وخايفة  لما وصل  جوزي ، قالي مالك ايه اللي حصل ، لما حكتله اللي حصل  معي اعد يضحك علي وقلي  اكيد كنت نايمة وحلمت حلم وحش وكابوس ومصدقش حاجة ، كنت مرعوبه قولتله انا عاوزة انزل عند اهلى  بالمدينة نزلت وقلت لامي وابويا باللي حصل كله ، وبابا قالي ممكن  يكون عابر سبيل ومش بيأذي  متخافيش يا بنتي ، هو بس تلاقيه كان معدي بالبيت شغلي قرآن  ومتركزيش معاه .

من وقتها بقيت اشغل قرآن فعلا ، وفعلا اوقات كتير بحس بحجات كتير غريبة بس بطنش زى بابا مقال ، الحمد الله ايماني قوي بس  اوقات كتير بحس إن في حد بالمنزل  معي مش عارفة هل لان البيت اعد عشر سنين فاضي لاني كنت ساكنه فيه وسبته عشر سنين وبعدين رجعت عشت فيه من جديد هو ممكن يكون عمار المكان من الجن ولا عابر سبيل بيزور البيت وبيمشي .

 

 

 

 

و موقف تاني حصل معايا في البيت  ، كنت واقفة بالليل برا البيت انا وجوزي و ولادي كانوا  بيلعبو بالجنينة  ، وكان عم الاولاد  يتمشى برا البيت ، وهنا  ابني الكبير قالي  ماما رايح  ارد على عمو بيقلي  تعالى من بعيد  قلتلو ماشي يا حبيبي روح  ، لقيت ابني رايح على مكان ضلمة كتير ومرعب  نلديت عليه بسرعة وقلتلوا تعالى  هنا حبيبي ما تروحش ومتردش  بس ابني مسمعش ، وفضل ماشي باتجاه الضلمه وهنا لقيت عم ولادي قاعد  قدامي ، انا اترعبت اعدت انادي بصوت عالي  على ابني  واقله  ماتردش ، جريت عليه وشدته بسرعة لقيت ابني بيقلي بتعجب :  ماما عمو بينادي عليا ويشاورلي  بأيدو اتركيني امي .

بصيت لقيت الفزاعة  في الزرع ، قلتلوا بخوف وتوتر ،  لا يا ماما دا مش عمك دي الفزاعة اللي في الزرع  بتطير بالهوا ، من يومها مبخليش  اولادي يطلعوا برا البيت  بالليل ، غير ان اوقات كتير بحس بأشياء كتير غريبة  من حجاتي بختفي لوحدها ومش بلاقيها رغم اني منظمه وعمر ما في حاجة بتضيع مني بس البيت دا حجات كتير بلاقيها ضايعه ومش في مكانها  .

اللي عنده قصة رعب او موقف غريب حصل معاه يبعتهلنا في التعليقات

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق