التخطي إلى المحتوى

نقدم لكم هذه القصة الجميلة من موقع قصص واقعية تحت عنوان مؤسس علي بابا جاك ما قصة نجاح عظيمة ودع احباطك وتعلم من الناجحينلباحثين عن الامل والنجاح قصة رجل من اغنياء العالم ويعد جاك ما أغنى رجل في الصين.

مؤسس علي بابا جاك ما

ننظر اليوم إلى واحد من رواد الأعمال على مستوى العالم والذي جاء من بلد تمثل الآن العملاق الاقتصادي القادم الذي بدأ يتربع على عرش المال والاقتصاد الصين، وبالنظر إلى أغلب إن لم يكن كل رواد الأعمال والمال في العالم فستجد أن لكل منهم فلسفة يسير حياته وإمبراطورته عليها وكانت شخصيتنا اليوم واحدة من هؤلاء وقد أسس واحدة من أهم وأكبر شركات التجارة الإلكترونية وهو جاك ما فمن هو هذا الرائد؟.
يدعى جاك ما وقد كان مسقط رأسه في هانغتشو التي تقع في ولاية تشيجيانيغ في الصين وكان ميلاده في عام 1964، وقد اهتم جاك ما منذ بداية عمره بتعلم اللغة الإنجليزية وفي طريقه لتحقيق هدفه كان يذهب إلى فندق لا يبعد عنه منزله كثيرًا حتى يعمل كمرشد للسياح بالمجان فقط حتى يستطيع ممارسة اللغة الإنجليزية ورفع مستواه وبالفعل في عام 1988 تخرج جاك ما من كلية هانغتشو للمعلمين حيث حصل على بكالوريوس في اللغة الإنجليزية وعمل كمعلم للغة الإنجليزية والتجارة الدولية بجامعة هانغتشو ديانزي.
كان جاك ما في زيارة إلى الولايات المتحدة الأمريكية وهناك تعرف لأول مرة على ما يعرف بالإنترنت وقد أعجبه من أول مرة وهنا وجد أن ما يتعلق بالصين لا يظهر في عمليات البحث فبدأت تتبلور الفكرة في رأسه حيث حاول أن يقوم بتأسيس أول شركة للإنترنت في الصين وكان ذلك في عام 1995.
أصاب الفشل جاك ما في البداية إلا أنه لم يستسلم وعاود الكرة أكثر من مرة إلى أن أسس موقع علي بابا حيث يتم فيه نشر المنتجات حيث يستطيع العملاء شراء المنتجات بشكل مباشر من الموقع وبالفعل أقنع بعضًا من أصدقائه بالاستثمار في هذا المشروع الذي أثبت نجاحًا سريعًا حيث أن الموقع جذب إليه الكثير من العملاء في خلال مدة أقل من عام وبدأت منذ عام 1999 تدخل شركات الاستثمار إلى الموقع حتى أنه في عام 2005 استثمرت ياهو في الشركة.
يعتبر الآن موقع علي بابا تقريبًا أكبر موقع للبيع على الإنترنت حيث تخطى أعضائه الـ79 مليون ويوفر خدماته في أكثر من 240 بلد، ففي عام 2012 كانت مبيعات الموقع تتخطى التريليون يوان حتى أنه أطلق على جاك ما بسبب تلك النتائج “تريليون هو” وهو بمعنى ماركيز التريليون يوان، ولم يكن يقتصر الوضع على مجرد موقع واحد وإنما أطلقت على مدار الأعوام عدة مواقع شكلت مجموعة شركات علي بابا التي تخضع لإدارة جاك ما حيث كان المدير التنفيذي للشركة، وقد بلغت ثروته وهو في عامه الواحد والخمسين حوالي 21 مليار دولار أما الآن فتبلغ أكثر من 33 مليار دولار ليدخل بذلك نادي كبار المليارديرات على مستوى العالم وتسيطر الشركة على أكثر من 70% من التجارة الإلكترونية.
لم تقتصر حياة جاك ما على المال والأعمال وإنما تزوج وأنجب صبي وفتاة، كما أن له اهتمامات فيما يخص البيئة والتعليم حيث قام من خلال مؤسسة علي بابا بالتبرع للعمل على تمويل مبادرات لحماية البيئة وتطوير الطب والتعليم، وكذلك قام بالعمل على إنشاء مؤسسة خيرية لحماية البيئة في الصين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.