قصص جن

لعنة المقبرة قصة رعب حقيقية من المغرب بقلم منى حارس

قصص رعب مخيفة على لسان اصحابها

“يا ابن لا تنطق ولا تتلفظ بما لا تفهم حتى لا تمت على تلك الكلمات التي قلتها وانت لا تفهم معناها “ ، هكذا تقول الحكمة التي يجب أن نتخذها مبدأ في حياتنا فلا نتدخل فيما لا يعنينا أبدا ، ولا نضر نفسنا ربما تسبب في هلاكنا ورحيلنا للأبد ، من أكثر البلاد التي نسمع منها القصص والحكايات عن الجن والسحر  والشعوذة المغرب ، واليوم أقدم لكم قصة رعب حقيقية ارسلها لنا صاحبها  ، وأمام  أشهر الأماكن والأضرحة بالمغرب ضريح “عيشة قنديشة ” ، فهناك يتم تحضير الجن وتقديم القرابين من كل ساحر  ومشعوذ بالمغرب في يوم  ميلاد  عائشة قنديشة اقدم لكم القصة كاملة  في موقع قصص واقعية وقصة رعب من المغرب بعنوان لعنة المقبرة .

لعنة المقبرة قصة رعب حقيقية من المغرب بقلم منى حارس

انا “ع ” عندي 17سنة من الرباط  بالمغرب ، اعشق قصص الرعب منذ الصغر  وأحب المغامرات و قصص الجن والعفاريت وقصص الرعب المخيفة ،  التي كان يرويها لنا جدي  رحمه الله في البادية،  عندما كنت  طفل صغير كنت لا استطيع دخول الحمام بمفردي  من الخوف .

ومع ذلك كنت أحب ان اعرف  أكثر هذا العالم المخيف عن قرب ، فعندما وصلت الى  سن الثالثة عشر أصبحت أعشق قصص الجن و العفاريت  ويذداد حب المغامرة والإثارة في دمي كل يوم .

 كنت أجرب بعض الأشياء لإستحضار الجن وتحضيرهم ،  كنت أذهب إلى المقابر ليلا  في الليالي القمرية ، وكنت اشرب دم  الحيوان عند ذبحه ، وحتى كنت أسكب الماء المغلي  في داخل الحمام  ، وكنت  أجلس أنتظر بشوق شديد أن يظهر لي الجن ويحضرون أمامي بقرونهم الطويله ووجوههم المخيفة ، ولكنهم لم يحضروا وبقيت انا انتظر بشغف ونهم  .


وفي أحد الأيام كان ابن عمى وبعض اقاربنا  في زيارتنا وكانوا  يسكنون في منطقة تسمى “مولاي بوسلهام ”  كانوا يشبهونني تماما ، مهوسون بالجن والعفاريت  وتحضيرهم ويحبون تجربة الأشياء المجنونة المخيفة مثلي ،  كنا نزور  الكثير من البيوت المعروف عنها بانها مسكونه عفاريت وجن ، دخلنا الى منازل مهجورة  كثيرة في البادية و كنا نخاطر بحياتنا وارواحنا من أجل رؤية الجن  .


وفي ذلك اليوم جاء ابن عمي ، وهتف بحماس وهو ينظر إلى عيوننا جميعا  : أن عيد ميلاد الإلة عيشة قنديشة سيقام غدا ،  ووقت الميلاد يقام حول الضريح طقوس حمادشة ، وهي طقوس مشهورة جدا بالمغرب لتحضير الجن ويقومون فيها بذبح البقر و الماعز و الجمال وأستخدام دمائهم النجسه وقرونهم للإستحضار الجن .


وقتها قلت له بإنبهار شديد يجب أن نحضر هذه الطقوس جميعا يا شباب
نمنا كلنا في بيت خالي ، وعند طلوع الفجر استيقظنا  من فراشنا ،
تسللنا من المنزل بهدوء شديد ، حتى لا يرانا أحد ذهبنا إلى محطة سيارات الأجرة والباصات ، وجدنا صعوبة في النقل الى مكان الضريح ، فتلك المنطقة لا يذهب إليها اي شخص إلا من لديه مس من الجن ، بعدأخذنا  احد الجيران معه في سيارته ، وصلنا في الثامنة صباحا ، اكملنا نومنا بالقرب من اشجار التوت الموجود في زاوية الضريح ، انتظرنا بلهفة حلول الظلام فبدأ الناس يأتون إلى الضريح .


وصل الغياطة وأصحاب المهارز  وأصحاب الطبل وهم فرقة موسيقية يطلقون عليهم الرياح الحمادشة يقمون بالعزف على ألات خاصة لإستحضار الجن ، وضعوا البخور و الجاوي الأسود وبدأت الروائح الغريبة تتصاعد والادخنه بالمكان .

وبدئوا في العزف  ودق  الطبول ويرددون منادين سيدي ميمون و دمرداس وشمهروج ، اخذوا يرددون أسماء  غريبة ومرعبة جدا ،  والناس الملبوسة خلفهم يجدبون واحد تلو الأخر كل واحد بدوره ،  كانت مناظر و مرعبة جدا غريبة مقززة  ، فهناك من كان يشرب الماء المغلي  .


ومن يحمل الفحم المشتعل بين يديه بقوة ،  ومن يأكل الزجاج ومن يرقص على الزجاج  ولا يبالي بالدم المتساقط من بين قدمية ، واخرون يضرب يديه  بسكين ،  واخر يضرب لسانه بالسكين ثم يأكل اللحم النيء لم اصدق بشاعة ما أرى أمامي عيني  ،  كنت مرعوب جدا وأصدقائي كذلك وقلوبنا تدق بعنف كالطبول ، وهنا ثم لمحة عيني امرأة عجوز ترقص بطريقة غريبة وتأكل الشوك بطريقة غريبة أخذت تضحك بصوت عالي جدا 


فقالت  العجوز بصوت غريب جدا متقطع : اخرج من عندك يا فتى  من خوفي الشديد لم استطع الحركة ولا حتى الركض كالباقين ، شعرت وكأن قدمي قد شلت ، نظرت لي العجوز بغضب ثم ضربتني بكف يديها بقوة على فمي ، فاعوج فمي تماما ووصل الى  اذني اليسرى ، اسرعت اركض الى اصدقائي وكان وجهي بشع جدا ، وفمي معوج بدئوا يصرخون برعب ،  قلت لهم بتوتر ماذا حدث لوجهي .


رأيت وجهي على انعكاس الهاتف كان منظري بشع جدا ومخيف ، بدأت بالبكاء و العويل فلقد تشوه وجهي تماما ، اخذت اصرخ بهيستريا لا اصدق ما ارى امامي ، وهنا رآنا رجل عجوز ، وشعر بالشفقة على ما حدث لي فأوصلني الى المنزل ، دخلت الى المنزل و قصصت كل  شيء حدث معي ، صدمت امي من  منظري المشوه ، واخذت تبكي بقهر اخدتني بسرعة الى  امام مسجد وراقي ، بدأ الراقي بقراءة القرآن الكريم وهو يمسك رأسي بلا فائدة واخبر امي بانه يجب ان ياتى كل يوم للرقيه.


كنت اذهب الى الشيخ كل يوم ، ولكن بلا جدوى مر اسبوع ، وفي ذلك اليوم كنت اغسل وجهي أمام المرآة ، وهنا رأيت شيئا اخر غير في المرأة رايت تلك المرأة العجوز التى كانت  سقطت فاقد الوعي من شدة الفزع والرعب ، و عندما استيقظت اخبرت امي و إخوتي  عن العجوز ولكن لم يصدقني احد ، نكت يومها فشاهدت المرأة العجوز في حلمي و اخبرتني وهي سوف تعذبني، ولن تتركني اعيش بسلام ، استيقظت ابكي من الخوف .


لم اخبر احد بالامر لانهم لم يصدقونني ، كنت  اشاهد المرأة كل ليلة وكانت تهددني،  وفي احد المرات طلبت مني ان اخلط الحناء بيدي ، و أسقها الى احدى الاشجار خارج المنزل، حتى اشفى واعود كما كنت واصبح طبيعي ، وافقت دون تفكير وفعلت ما طلبته مني بسرعة .


بدأ  الراقي بالصراخ في وجهي عندما اخبرته ما فعلت ،  وقال لي انه من الخطر ان انفد ما تقوله  العجوز لي ،  لأننى بتنفيذ اوامرها  يظهر ضعفي  امامها  وتستمد هي قوتها ، وفي الليل حدثت لي  حالة هيستريا شديدة واخذت اصرخ بلا سبب ولا مبرر ، و سقطت على الأرض واعوجت يدي وقدمي بطريقة مخيفة  وغريبة وبدأت اصرخ بهيستريا  شديدة .


جاء الراقي و بدأ بقراءة القرآن الكريم ، حتى عدت لطبيعتي مرة اخرى  وعاد وجهي لطبيعته بفضل الله عز وجل ، وبعد مرور يومين حدثت لي   نفس الحالة ،  وسقطت على الارض ورجلي ويدي معوجة و اخذت اصرخ بهياج شديد ، بطريقة غريبة ، أحضر جدي راق من  مكان اخر احضره من القنيطرة ، اخذ الشيخ بالقراءة  وهنا ردت الجنية  واخبرته اسمها و قالت له بغضب : ابتعدوا عني فهو الذي سخر مني من البداية ، بدأ الشيخ بالتفاوض معها ، فقالت له لن اخرج من جسده وسوف اقتله ، و سأموت معه ، كانت جنية قوية يهودية من أصول الجن العاشق و أصول الجن الطيار فهربت في  لحظة .


اخبر الشيخ جدي انه سوف يحضر خمسة شيوخ  اقوياء ، حتى يساعدوه لأنها تريد قتل الفتى ، و في الليل جاء الشيخ ومعه خمسة شيوخ دخلت الى الغرفة  واغلقوا الباب و بدأوا بقرأة آيات القران الكريم ، قالت  الجنية بصوت مخيف لهم انها دخلت لتعلمني درس ، وهو  ألا اسخر من مريض او مصاب ، رحلت عن جسدى بعد أن تعذبت كثيرا وعذبت أنا أيضا ، ولكنها علمتني درس هام وهو عدم السخرية من مريض أبدا .


وعدت لطبيعتي وحياتي وأخدت درس ان ابتعد عن عالم الجن لأنه عالم صعب وخطير جدا  ، ونهايته مؤلمه فنهاية هذا الطريق دمار وعذابوخراب على الجميع صدقوني .

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق