قصص قصيرة

لا تتركني قصة رومانسية قصيرة مؤلمة

لا تتركني

ما اجمل الحب في الحياه ،فهو شعور جميل جدا، فما اجمل ان نعيش مع من نحب ومن نتمنى، ولكن للأسف الشديد لا تعطينا الحياه ،كل ما نتمناه ، ولا تحقق لنا كل ما نريد فربما تبعدنا الظروف والعراقيل عن من نحب ، نقدم لكم اليوم في موقع قصص واقعيه ، قصه رومانسيه حزينه جدا بعنوان لا تتركني .

لا تتركني

احبته منال وعشقته حد الجنون ، لم تكن ترى غير سامح في حياتها، فكان هو كل شيء لها في هذا الكون ، لم تحب غيره ولا تعرف لماذا ؟
ولكنه الرجل الوحيد الذي اخذ قلبها وعقلها واحبته بجنون ، وتمنت أن تكون معه وتكمل معه حياتها ، رغم اختلاف مستوى معيشتهم وتحذير الجميع لها ، بأنه لا يتناسب معها ولا مع مجتمعها الراقي ، فهو أبن اللحاد ويسكن بالمقابر مع الأموات ، وهي إبنة رجل الأعمال الشهير بالبلاد ، صاحب الأموال والقصور

لم تقتنع منال بتلك السخافات ، والكلام الكثير فكان سامح زميلها بالجامعة ، واحبته بجنون ، وحاربت الجميع من اجله ، ومن أجل أن تكون معه ، كان الجميع يراه إنسان طماع وجشع ، ولا يحبها ، بل يحب أموال والدها المليونير ومركز والدها فقط ، لم تقتنع منال بكل هذا ، فكانت كلمات سامح عن الحب والغزل تعشقها  بجنون.

وكان سامح يعرف ذلك جيدا ، ويلقي على مسامعها ، أجمل كلمات الحب والغرام ، فكانت منال بالنسبة له فرصة كبيرة بثروتها وشركات والدها ، لم تكن جميلة أبدا ، بل كانت قبيحة جدا ، وتحاول أن تداري ذلك القبح ، بمساحيق التجميل والثياب الغالية ، لم تكن تهتم بعدم جمالها ولكن كانت روحها جميلة ويحبها الجميع ، تحب عمل الخير كثيرا وتحب الاطفال .

وكان الجميع يعاملها على انها رجل ، وليست انثى ابدا ، بملامحها التي تميل للرجال اكثر ، الا هو عاملها على انها انثى كاملة الانوثة ، طاغية الجمال  والفتنة ، وكان كل همه ان تعجب بيه وتحبه وتوافق على الزواج منه ، ولقد تحقق له ما كان يتمنى وافقت هي واحبته بجنون وحاربت الجميع من اجله ، وتزوجته رغما عنهم .

تقبل الاب بالامر الواقع ، حتى لا يحزن ابنته الوحيدة ،  فهو يعرف كم تحبه وتتمناه ، وانتصر سامح وعاش بالقصر الكبير مع منال ، كان كالثعلب ، والثعبان الخبيث أخذ يتسحب بهدوء ويتسلل ، على عمل الأب حتى يثق فيه ، وبعد أن وثق الاب فيه ، وعينه مديرا لكل شيء ، وقتها انجبت منال طفليها التؤام .

لم يحمد سامح ربه ويكف عن تفكيره السيء ، بل جعل الاب يكتب له توكيلا عاما ، وباع لنفسه كل شيء ، ولم يترك للاب ولا لابنته شيء ، وبعدها اخذ يذل منال ويهينها وهي في بيتها ، وتزوج عليها باخرى جميلة ، وواجهها بانه يكرهها وكان يتحملها من اجل المال فقط ، والان بعد حصوله على المال ، لا يريدها فطلقها .

لكم كانت حزينة مكسورة خرجت من بيت عائلتها مذلوله مكسورة بعد ضياع كل شيء ، ومات الاب قهرا وحزنا على امواله ، خرجت منال بطفليها من المنزل ، وهي تبكي بقهر ، لم يقف بجوارها من يساعدها ، كان لديها بعض الاموال مازالت في البنك باسمها .

سافرت الى دوله اجنبية وقررت ترك كل شيء خلفها في ارض الوطن ، رحلت بطفليها وهاجرت ، وتركت الغش والخداع وزوجها الطماع خلفها ، وقررت ان تبدأ من جديد هناك مع اطفالها ، وهناك بالغربة تعرفت عليه كان حزين مثلها خدعته زوجته كما خدعها زوجها ، وكأن القدر قد ارسله لها من السماء ، احب روحها الطيبة وأحب طفليها فلم يكن ينجب ، عرض عليها الزواج ووافقت ، بعد أن رأت حبه لاطفالها وقررت أن تعيش وتبدأ من جديد .

وبعد سنوات جائتها رساله من زوجها سامح ، وهو على فراش الموت يتمنى ان يرى اطفاله وان تسامحه على ما فعله معها ، فلقد خانته زوجته مع عشيقها واخذت كل امواله ،  ولم يرزقه الله باي اطفال واصابه مرض خطير وسوف يموت ، لم تتردد ذات القب الطيب وسافرت الى الوطن ورأى سامح اطفاله وطلب منها السماح وبعدها مات ، وترك لها ما تبقى من ثروة والدها .

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق