التخطي إلى المحتوى

يسعدنا ان نقدم لكم اليوم في هذا المقال من موقع قصص واقعية قصة جديدة بعنوان كما تدين تدان من موضوع قصة وحديث ، ننقلها لكم بقلم محمد علي الخطيب ونتمني ان تنال إعجابكم وللمزيد يمكنكم زيارة قسم : قصص وعبر .

كما تدين تدان

كان أحمد في طريقه إلى السوق عندما وقع بصره على مشهد راعه وأدهشه فرك عينيه، كأنه افاق لتوه من حلم مزعج، لم يصدق عينيه، ولكن المشهد ما يزال حيا أمامه ثلة من الصبية العابثين، يتحلقون حول رجل عجوز ابيض اللحية محدودب الظهر، ترتعش أطرافه، وهذا يجذب بثوبه، وذالك يحاول أن يخطف کیسا فيه متاع له، والشيخ العجوز يدفعهم عن نفسه، فيضرب بعكازته هنا وهناك، والأطفال يتطايرون من حوله، ويقفزون فرحا، قد اسکرتهم النشوة، وهم يضحكون ويقهقهون؛ يقول أحمد: لم أتمالك نفسي، وانفجرت و غاضبا، وقلت لهم؛ – هذا لا يجوز.. هذا العمل حرام. ألا تخافون الله انبرى لي أحدهم- ولعله زعيم تلك الثلة – قائلا – وما علاقتك أنت؟ وهل هو جدك أو عمك؟ قلت له: – هذا شيخ كبير، وواجبنا مساعدته، لا أن نؤذيه ونسخرمنه.

– كنا نضحك ونلعب، اذهب لشأنك، ولا تفسد علينا بهجتنا – ألم تجدوا ما تلعبون به إلا شيخا هرم ؟! ثم أرأيت لو كان هذا الشيخ أباك أو جدك، فماذا أنت فاعل؟! ألا تغضب له؟ – بلى.. أغضب؟ – فما رأيك، لوكنت أنت ذلك الشيخ؟ – أنا.. أنا..و أنا ما زلت فتى صغيرا. – ولكنك اذا امد الله بعمرك ستصيرشيخا كبيرا، فينتقم الله منك، ويسلط عليك الصبيان والسفهاء من الناس، كما تلهو انت واصحابك الآن بهذا العجوز المسكين. – أصحيح ما تقول؟ – نعم، كما تدين تدان، وكما تفعل تجازى. وبالمقابل لو انك اکرمت ذا الشيبة وانت شاب، فإن الله سبحانه يدخرها لك، ويكرمك في شيبتك ! – أحقا ما تقول؟ – نعم، قال رسول الله : « ما أكرم شاب شيخا لسنه إلا قيض الله له من يكرمه عند سنه (رواه الترمذي). وما أحوج الانسان في آخر عمره عند كبره وضعفه الى من يكرمه ويكون الى جانبه .. استغفر الله استغفر الله .. وفاضت عينا الفتي الصغير بالدموع لما سمع من كلام رسول الله صلي الل عليه وسلم وراح يزجر اصحابه عن الشيخ وهو يعتذر اليه ويطلب منه العفو والصفح واخذ بيده يهديه الطريق . 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *