قصص الأنبياءقصص وعبر

كبش سيدنا إسماعيل 

قصص وعظة

ان طاعه الله فوق الجميع  ،  لقد امر الله تعالى سيدنا ابراهيم  ، بأن يقدم ابنة  ويذبحه  ، ولم يعترض سيدنا ابراهيم عليه السلام ، وقام بما امر الله به واخذ ابنه ،  لكي يذبحه كما امره الله تعالى ،  وكما رأى في منامه ، فرؤيا الانبياء حق وتكون من الله تعالى  ، ولم يعترض سيدنا  اسماعيل الابن  ، على كلام والده عندما أخبره والده  بانه  يريد أن يذبحه ، فوافق سيدنا اسماعيل على الكلام بدون اعتراض  م، بعكس ما نراه اليوم من الأبناء الذين لا يسمعون كلام ابائهم  في شيء اقدم لكم اليوم قصه سيدنا ابراهيم عليه السلام و الكبش الذي انزله الله من السماء ليفتدي بيه  سيدنا اسماعيل في قصه في موقع قصص واقعيه بعنوان كبش اسماعيل.

كبش سيدنا إسماعيل

تزوج سيدنا ابراهيم عليه السلام  ، من السيده ساره و كانت امرأه مؤمنه ،  تعين زوجها على الحق والخير ، و لم تكن تنجب وكانت حزينة جدا  لذلك ،  وتمنيت ان يرزقها الله الولد  ، ونظرت ساره إلى سيدنا ابراهيم  ، لا ولد  له فلما هاجرت إلى مصر واهداها ملك مصر ، السيدة هاجر نظرت إليها وراءت من هاجر جميل صفاتها واخلاقها وهبه فتزوجها ابراهيم عليه السلام  ، ولم  تزوج ابراهيم عليه السلام من السيده هاجر المصريه  ، بعد السيده ساره فانتظر ابراهيم رحمه الله  ، وكان دائم الدعاء أن يرزقه الله الولد  ، فرزقه الله اسماعيل على كبر ،  فاخذ ابراهيم ولده اسماعيل وامه هاجر وتركهم  واسكنهم  عند بيت الله الحرام بمكه المكرمه .

فتركهم هناك و استودعهم الله تعالى ،  ودعى أن يحفظهم من كل شر وسوء ، وكان ذلك بأمر من الله تعالى وعندما  بلغ سيدنا اسماعيل  مبلغ الشباب وكان قادر على تحمل المسؤوليه والعمل  ، وفي يوم من الايام ، راى ابراهيم عليه السلام في المنام  ، وبأنه يذبح ولده اسماعيل ،  فقام من نومه متعجبا ، مما رأي و بأنه  يذبح ولده الوحيد الذي رزقه الله  تعالى .

ولكن الرؤيه تكررت فعلم بأن ذلك امر الله تعالى  ، وكان لابد من تنفيذ امر الله ،  فذهب ابراهيم الى ابنه اسماعيل و تلطف معه في الكلام  ، وقال له يا ابني لقد رأيت في المنام اني أذبحك ،  وهذه رؤيا من عند الله  ، فماذا تقول فرد عليه اسماعيل يا ابت افعل ما امرك الله تعالى ستجدني ان شاء الله من الصابرين  ، أخبر ابراهيم عليه السلام  ، السيدة هاجر لما امر الله تعالى  ، و عرفت  بان ولدها  سيتذبح  ، وقد رضيت هي الأخرى بقضاء الله وقدره  وجاء الشيطان الى ابراهيم عليه السلام  .

فقال له يا ابراهيم كيف تذبح ابنك الوحيد ، ولكن ابراهيم رماه بالاحجار ، فذهب الى اسماعيل وقال له كيف تترك ابراهيم يذبحك  فقذه اسماعيل بالاحجار ،  ذهب  الشيطان الى لسيدة هاجر ، وقال لها انه ابنك الوحيد فكيف تسمحين لابراهيم بذبحه ،  فرمته بالاحجار وهذا ما يعرف الحج في رمي الجمار  ، واخذ ابراهيم عليه السلام ولده اسماعيل الى مكان بعيد في مكه ومعه سكينه  لذبح سيدنا اسماعيل وجعله ينام  على ظهره ،  فقال اسماعيل  يا ابتي  اجعلني على وجهي حتى اذا امسكت بالسكين لا ترى وجهي ، فلا تأخذك عاطفة الابوة فتعصي امر الله .

قبل  ابراهيم ولده اسماعيل وامسك بالسكين يذبحه ، ولما هم ابراهيم بذبح ولده  اخذت الملائكه في السماء تدعوا الله تعالى ان يرفع الاختبار عن ابراهيم وولده اسماعيل ،  فاستجاب الله دعاء الملائكته و امر جبريل عليه السلام ان ينزل بكبش من الجنه و ان يذبحه و نزل جبريل بكبشين  مليح بقرنين علي ابراهيم وامره  ان يذبح هذا الكبش بدلا من اسماعيل فداء له بعد ان نجح هو وولده في اختبار الله تعالى.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق