قصص وعبر

3 قصص وعبر حقيقية قصيرة ولكن ذات عبرة كبيرة

قصص وعبر حقيقية قصيرة

إن هذه القصص هي عبرة قد تأخذها من تجارب في حياتك قد تطول لسنوات أو لأشهر أو لأيام، ومن قراءتك لقصة من تلك القصص وتفهم معانيها قد تأخذ العبرة الكاملة منها، وسنعرض مجموعة من القصص القصيرة الحقيقية ندعو الله أن تنال إعجابكم.

قصص وعبر حقيقية قصيرة.
قصص وعبر حقيقية قصيرة.

 3 قصص وعبر رائعة

القصة الأولى “اختبار الرضا”:

في يوم من الأيام ذهب طفل صغير إلى متجر به هاتفا أرضيا، وكان هذا الطفل قصير تبدو على ملامحه الذكاء والاجتهاد، فوضع كرسيا لقصر قامته من أجل الوصول للهاتف، وقام بالاتصال لترد عليه سيدة يبدو من صوتها أنها كبيرة السن، وكل هذا يحدث أمام صاحب المتجر وكان أيضا يتابع المكالمة من مكانه، تحدث الطفل لتلك السيدة وطلب منها أن يعمل في الحديقة في تنظيفها والرعاية والعناية بالنباتات، ولكن السيدة رفضت وقالت له أن لديها شخصا أمين يقوم بالتنظيف يوميا، ولكن طلب العمل مقابل نصف الأجر، ولكن رفضت السيدة أيضا، فقال لها أنه يحرس البوابة وينظف السيارة، ولكن السيدة رفضت لأنها تملك شخصا يقوم بكل تلك المهام بكل مهارة بجانب أمانته، فأغلق الطفل الهاتف وجد أمامه صاحب المتجر يطلب منه أن يعمل لديه لهمته وسعيه للعمل، ولكن رفض الطفل العمل معه وقاله له: ” إن هذه السيدة أنا من أعمل عندها وكنت أختبرها وأختبر مدى رضاها عني”، وانصرف وترك صاحب المتجر في دهشة كبيرة لأمانته وفطنته رغم صغر سنه.

قد يهمك أيضا:

قصص وعبر حقيقية للبنات موجعة للقلوب

قصص وعبر من التاريخ الإسلامي ستغير حياتك بلا شك!

القصة الثانية (الولد وما يملك ملكا لأبيه):

كان هناك رجلا كبيرا في السن وله ابن وحيد، وكان هذا الرجل عليه دينا لرجل بمقدار تسعين ألف جنيه، فجاء صاحب الدين لطلب المال وقال للرجل العجوز بأنه لن ينتظر أكثر من ذلك، وكان كل ذلك في وجود الابن، فذهب الرجل بميعاد قد حدده بنفسه لكي يأخذ جزءا والجزء الآخر بعدها بوقت قصير، وبعدما ذهب الرجل في اليوم الذي يليه ذهب له الشاب وأعطاه ثلاثون ألفا وقال له والمتبقي في وقت آخر، وعندما علم الرجل العجوز بذلك ذهب للرجل وطلب أن يعيد ذلك المال لابنه لان ذلك المال ادخره من اجل زواجه ، ولكن الابن الشاب رفض رفضا شديدا، وأخذ ذلك الرجل العجوز يدعو لابنه بالتوفيق وبصلاح الحال وان يكرمه الله بكرمه الواسع، وبينما جالسين يطرق الباب صديقا للابن يدخل ويطلب منه العمل عند مديره لأمانته وذكاءه، وقال له عن الأجر الذي سوف يتقاضاه، وطلب منه بأن يقابله، وعندما ذهب الابن الشاب لمقابلة ذلك المدير حدد له العمل وحدد الأجر أيضا فذهل الشاب بالأجر لأنه ضعف ما قال له صديقه، هنا بكى الشاب وحكى للمدير عن دين أبيه، فوعده بسداد الدين كله عنهم، لأن ذلك المدير عرف ما عند ذلك الشاب من أمانة وبر لوالديه وأنه لم يبخل على والده  بأموال زواجه.

قد يهمك:

قصص وعبر عن الزواج مؤثرة في النفس

قصص وعبر عن الدنيا بها الكثير من حكمة السابقين

القصة الثالثة (القناعة كنز لا يفنى):

كان في إحدى القرى بائع زيت يريد الغنى أكثر وأكثر، لذلك قام بخلط جميع الزيوت الجيدة بالسيئة وقلل السعر قليلا وباع الزيت وكأنه جيد حتى يأتي إليه المزيد من الناس، وبالفعل كسب ضعف الثمن بهذه الطريقة، وفي إحدى الأيام أتى للقرية بائع صابون، وذهب بائع الصابون لبائع الزيوت ليشتري منه الزيت، ففرح بائع الصابون من رخص وقلة ثمن الزيت، فقرر بائع الصابون أن يهدي بائع الزيت كمية من الصابون مجانا له، وعندما استخدم بائع الزيت الصابون عانى من حكة شديدة في جسمه والتهابات في الجلد، فذهب للطبيب ومن ثم للقاضي ليشكوه من غش بضاعة بائع الصابون، وقرر القاضي عرض الصابون للخبراء ليتأكدوا من سلامة البضاعة، فجاء الرد بأن الصابون مصنوع من مواد نظيفة ولكن المغشوش هو الزيت الذي تم إضافته للصابون، فهنا جرت العقوبة على ذلك التاجر الذي يبيع الزيت المغشوش، حيث تأذى أهل قريته جميعا من الزيت المغشوش، بجانب خسارته لماله في علاج التهابات جلده والحكة الشديدة التي يعاني منها.

قد يهمك:

قصص وعبر في الحياة من أجمل ما يكون فاغتنمها

قصص وعبر في التقوى “اجعل الله أمام عينيك في كل أقوالك وأفعالك”

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق