التخطي إلى المحتوى

نقدم لكم هذه المقالة من موقع قصص واقعية تحت عنوان  قصص واقعية عن زواج الجن من الانس قصص غريبة للغاية ،  وفيها نقدم لكم قصص عن زواج الإنس من الجن وهذه القصص على مسؤلية الراوي، نرجو ان تنال القصص إعجابكم.

قصص واقعية عن زواج الجن من الانس:

 

قصة كنجور ونهال

توجه زوج نهال لقسم الشرطة، لكي يحرر محضر ضد زوجته نهال، فنهال فتاة تخرجت من الجامعة ولقد تزوجت زوجها هذا من مدة قصيرة، لكن بعد فترة أحس الزوج بأن زوجته نهال على علاقة بشخص آخر غيره ولم تنكر نهال ذلك أبدا، وقالت أنها حامل من جني أسمه كنجور وأنها تعشقه جدا وهو يعشقها جدا أيضا.

ولما سمع الزوج  أقوال زوجته نهال في المحضر صدم كثيرا وأسرع وتوجه لمنزل أخو زوجته نهال، وأتصل أخو نهال بمن يعالج مثل تلك الحالات بالقرآن الكريم، وفي جلسة العلاج بالقرآن الكريم قاومت نهال كثيرا وطويلا، وأكد أنها تحب كنجور كثيرا ولن تتخلى عنه أبدا.

فطلقها زوجها لما رأى حالها وسمع كلامها الذي يدل عل تمسكها بكنجور هذا أكثر منه هو.

قصة الفتاة والجني

تقول الشاعرة السعودية ريمية أن فتاة تبلغ من العمر 30 عاما، أتت لها تشتكي أن جني يأتي لها يوميا، وقالت لها أنها تريد أسم شيخ يقرأ عليها ويعالجها بالقرآن الكريم.

ولكن الشاعرة تقنع الفتاة أن هذه العلاقة ناجحة وستستفيد أكثر من زواجها بشاب من البشر، ولكن الشيخ الدكتور خالد المشيقح أستاذ الفقه بكلية الشريعة جامعة القصيم لما عرف أمر هذه الفتاة ونصيحة صديقتها الشاعرة ريمية، قال أن لا يمكن أن يكون أي علاقة أو معاشرة بين الأنس والجن، فالبشر من طين والجن من نار، وما يحدث مع الفتاة هو مجرد أحلام، وعلى الفتاة التحصن بآيات القرآن الكريم وأذكار الصباح والمساء والإكثار من قراءة سورة البقرة.

قصة أشجان و شمهورش

أشجان فتاة تزوجت زوجها بعد قصة حب عنيفة عرف بها كل من كان يسكن منطقة حي الخليفة، وكان الزوجان يعيشان في سعادة وهناء، حتى أتى يوم أستيقظ الزوج مفزوعا من نومه على صوت صراخ زوجته بصوت عالي جدا وحاد، حاول الزوج تهدئة زوجته لكنها دفعته بقوة جعلته يصطدم بالأرض ويغمي عليه.

ولما أتى الصباح أفاق الزوج ليجد نفسه مغمى عليه وواقعا على الأرض، وأيقظ الزوج زوجته أشجان، وقال لها ما حدث لكن أشجان أنكرت كل ما حدث، وبعد عدة أيام وبعد أن تكرر هذا الموقف عدة مرات متتالية وبشكل متواصل، ذهب الزوج بزوجته أشجان للطبيب النفسي الذي أكد أن أشجان سليمة تماما.

وفي منتصف الليل أستيقظ الزوج ليجد أن زوجته أشجان غير موجودة في المنزل، فتوجه لمنزل أسرتها التي أكدت له أنها لم تأتي له، وبعد مرور عدة أيام لم تعد أشجان لمنزل الزوجية، وأستسلم الزوج لاختفاء زوجته المفاجئ، أستيقظ الزوج ليجد أشجان فوق رأسه وتصرخ وطلب الطلاق وأنها حاليا زوجة لجني أسمه  شمهورش.

فصدم الزوج مما حدث فطلق زوجه أشجان، ورحلت أشجان مع زوجها الجني شمهورش واتهمت أسرة أشجان وكل الجيران في منطقة حي الخليفة زوج أشجان بقتل أشجان وإخفاء جثتها في مكان غير معروف.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.