قصص وعبر

قصص واقعية جميلة جدا قصة روعة عن بر الوالدين

قصص واقعية جميلة جدا

بر الوالدين يعتبر من الاعمال الصالحة التي امرنا بها الله عز وجل و كذلك نبيه صلى الله عليه وسلم و حثنا عليها و جعل ثوابها عظيم ، كما ان بر الوالدين يعتبر من الاعمال الصالحة التي تدل على ان صاحبها ذو خلق حسن ، و قصتنا اليوم عن البر بالوالين و هي قصة تدور احداثها في المملكة العربية السعودية ، فنتمنى ان تنال هذه القصة اعجابكم.

 

قصص مؤثرة
قصص مؤثرة

بر الوالدين

تدور احداث القصة في مدينة الرياض حيث كان يعيش رجل يسمى سالم ، كان سالم من الطبقة المتوسطة فلم يكن ثريا ولا صاحب سلطة بل كان سالم يعمل مدرسا باحدى المدارس الخاصة و التي لم يكن مرتبها كافيا بدرجة كبيرة ، كان لسالم ابن و ابنة و هما صالح و فاطمة ، و كانا من الطلاب المتفوقين في دراستهم فقد كان صالح يريد ان يجعل والده فخور به عندما يكبر ، وكذلك فاطمة كانت تحب والدها كثيرا و كانت تقول له : سأجعلك فخورا بي يا ابي ، و كان والدها على الرغم من ضيق الحال يحاول توفير جميع ما يحتاجون له.

 

اقرأ ايضا : قصص واقعية من الواقع قصة حقيقية مؤثرة جدا

 

مرت الايام و الشهور و السنوات و كبر كلا من صالح و فاطمة ، و في يوم من الايام تفاجئ الاب سالم بباب المنزل يدق و عندما فتح الباب وجد شابا و معه والده يطلبون منه الدخول الى المنزل للتحدث معه ، و كان هذا الشاب يريد طلب يد فاطمة للزواج ، و على الرغم من ان والد فاطمة كان لا يملك المال الكافي لتجهيز ابنته الا انه قرر ان يقترض من احد الاشخاص مبلغا كبيرا لاتمام هذا الزواج ، فقد كانت فاطمة موافقة على هذا الشاب كما ان هذا الشاب كان معروفا من قبل جيرانه و اقاربه بانه حسن الخلق.

 

قصص حقيقية
قصص حقيقية

 

اقترض سالم مبلغ 90 الف ريال من احد الاشخاص لكي يتمم زواج ابنته و قد اتفق مع الرجل ان يرد سالم المبلغ خلال 3 سنوات ولكن دون ان يعلم اي احد عن هذا القرض، و تزوجت فاطمة و عاشت حياة سعيدة مع زوجها و كان والدها سالم مسرورا لسعادة ابنته ولكنه كان يكتم داخله عبئا ثقيلا و هو كيفية سداد هذا المبلغ ، و بعد مرور الفترة المحددة جاء الرجل الذي اقرض سالم الى منزله وهدده بانه اذا لم يقم بدفع المبلغ المطلوب فسوف يذهب الى الشرطة ، وهنا تفاجئ صالح بما سمعه وقال للرجل اعطني فقط يومين و سوف اجهز لك ما تريده و بعدها وافق الرجل و ذهب.

 

و يمكنكم ايضا قراءة : قصص واقعية حقيقية مرعبة لعشاق الرعب

 

كان صالح يدخر مبلغا من المال و قدره 30 الف ريال من اجل الزواج فقد كان يعمل محاسبا باحدى الشركات في مدينة الرياض ، و اخذ صالح المبلغ الذي معه و ذهب به الى الرجل و قال له : ابي لم يخبرني عن هذا القرض و انا الآن اعطيك ما املك كدفعة اولى و سوف اعطيك الباقي على دفعات فوافق الرجل ، و بعد مرور شهرين كان صالح يسير في الشارع حزينا على ما حدث وكان يدعو الله بان يرزقه الفرج ، و فجأة صادف صالح صديق له لم يره منذ فترة كبيرة ، و بعد ان جلسا و تبادلا الحديث قال صديق صالح له : ان هناك رجل اعمال يبحث عن شخص امين لكي يدير له شركته و قد رشحتك لهذا المنصب فانت ذو خبرة في العمل و صدق و اخلاص لا حدود لهما يا صالح.

 

قصص عن بر الوالدين
قصص عن بر الوالدين

 

وافق صالح على الفور فقد كان المرتب الذي يتقاضاه في الشركة التي يعمل بها 4 آلاف ريال اما في منصبه الجديد فسوف يصبح مرتبه 16 الف ريال ، و هنا شكر صالح ربه و شكر صديقه كثيرا و اتجه مسرعا الى المنزل ليخبر والده المهموم ، وبعد ان تولى صالح العمل بشهرين تفاجئ صاحب الشركة من تفاني صالح في العمل و اراد ان يكافئه مكافئة كبيرة ، فالشركة اصبحت ارباحها تتضاعف بسبب ادارة صالح لها ، و عندما علم صاحب الشركة قصة والد صالح و المبلغ الذي عليه اتجه الى صالح على الفور و اعطاه المبلغ المتبقي و قال له : بفضل الله و بفضلك اصبحت الشركة في افضل احوالها و تتضاعف ارباحها اعتبر هذا المبلغ هدية مني لك ، فشكر صالح صاحب الشركة و اتجه الى الرجل و اعطاه المبلغ المتبقي.

 

و للمزيد يمكنكم قراءة : قصص واقعية حقيقية قصيرة بعنوان أثر وفضل بر الوالدين

 

عندما علم الاب سالم بما فعله ابنه صالح بكى كثيرا وقال : انا اعتذر لك يا بني فقد جعلتك تدفع الكثير من المال وانت كنت تدخره من اجل الزواج ، فرد عليه صالح و قال : و كيف لي ان ابحث عن سعادتي و انت مديون يا ابي الغالي وما فعلته لا يساوي شيئا مقارنة بما فعلته معي انت طوال حياتك ، و هنا بكا سالم عندما سمع كلمات ابنه صالح و دعا له بان يرزقه الله عز وجل و ان يجعل قلبه مليئا بالسعادة و السرور.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى