قصص نجاح

قصص نجاح واقعية pdf بعنوان النجاح قد يأتي بعد سن الخامسة والستين “ساندرز كنتاكي”! الجزء الثاني والأخير

قصص نجاح واقعية pdf

ومازلنا نستكمل قصة حياة وكفاح ” هارلند دافيد ساندرز” المليئة بالإصرار والعزيمة ومواصلة الدفاع عن تحقيق الذات لا الانتظار، قصة حياة على قدر امتلائها بالعثرات والمصاعب إلا أنها أيضا حافلة بالتحديات حتى أثمرت في النهاية بتحقيق المراد، ونحت شخصية لا يمكن الاستهانة بها ولا نسيانها على الإطلاق!

شخصية دخلت التاريخ من أوسع أبوابه، شخصية حققت النجاح الباهر بعد عمر ناهز الخمسة وستين عاما.

"هارلند دافيد ساندرز" صاحب دجاج كنتاكي.
“هارلند دافيد ساندرز” صاحب دجاج كنتاكي.

“ساندرز كنتاكي” الجزء الثاني والأخير

وبالفعل استطاع خدمة جميع زبائنه في أسرع وقت وتقديم كل ما يحتاجون إليه، وجاءت المشكلة الأكبر على الإطلاق، لقد تم تحويل الطريق العام فلم يعد أحدا من زبائنه يمر على مطعمه على الإطلاق!

وبعدما ابتسمت له الحياة من جديد، وفي عز ابتسامتها تحول كل شيء للضد ونقيضه، انصرف عنه الزبائن ولم يعد أحد يأتي إليه، اضطر “ساندرز” لبيع كل ممتلكاته بالمزاد، وبعدما قام بتسديد كافة ديونه وكافة الفواتير، وجد نفسه متقاعدا بالمنزل في انتظار راتب التأمين الحكومي، والذي كان يعادل حينها 105 دولارا أمريكيا، كان حينها عمره خمسة وستون عاما.

وأول مال استلمه من المعاشات الحكومية، أمسك به في يده وجلس يفكر مليا في الأمر، وتوصل في النهاية أنه ليس جاهزا بعد للجلوس على كرسي هزاز وانتظار المعاش الحكومي؛ تمكن من إقناع بعض المستثمرين باستثمار أموالهم في الدجاج المقلي الشهي، وبذلك كانت النشأة الرسمية الأولى لدجاج كنتاكي المقلي الشهي والألذ على الإطلاق، كانت هذه البداية الجديدة في عام 1952 ميلاديا.

قرر ذلك الرجل المصر على النجاح أن يطهو دجاجه الخاص على طريقته الخاصة، ويرتحل بسيارته موزعا دجاجه المقلي على المطاعم بالأرجاء والعاملين بها، وإذا جاءت النتيجة إيجابية يبيعهم دجاجه لقاء مقابل مادي على كل قطعة دجاج يبيعونها بمطاعهم للزبائن.

وبعد مرور اثنتا عشرة عاما من العمل الشاق والإصرار والتفاني في العمل، أحرزت نتيجة ذلك أنه كان قد أصبح أكثر من 600 مطعم بالولايات المتحدة الأمريكية وكندا يبيعون دجاج الكولونيل.

وعندما وصل به العمر لسن 77 عام قرر أن يبيع كل ما يملك لمجموعة من المستثمرين مقابل مليوني دولارا أمريكيا، وقد بيع للمستثمرين بالفعل ومن ضمنهم كان مستثمرا انتخب فيما بعد محافظا لولاية كنتاكي وقضى بها مدة من الزمن من عام 1980 وحتى عام 1984 ميلاديا، وكان هناك شرطا واحدا أن يكون المتحدث الرسمي للشركة، وظهوره بزيه الأبيض المشهود به والمتعارف به في إعلانات دعائية باسم الشركة ولمدة عقد كامل من الزمن.

كتب خلال هذه الفترة “ساندرز” كتابه الشهير والذي أسماه (الحياة التي عرفتها كانت شهية بدرجة تدفعك للعق أصابعك)، وهذه الجملة الدعائية التي استخدمت في ترويج منتج دجاج كنتاكي لذلك استخدمها ككناية، وتم نشر كتابه في عام 1974 ميلاديا.

وبالتطويرات الجديدة التي أدخلها المستثمرون الجدد على الشركة أصبحت شركة مدرجة بالبورصة بعدما نمت كثيرا بوقت قياسي في عام 1966 ميلاديا، أما في عام 1971 ميلاديا بيعت الشركة للمرة الثانية بمبلغ 285 مليون دولار، وفي عام 1986 ميلاديا بيعت الشركة لبيبسي مقابل 840 مليون دولار، وفي عام 1991 ميلاديا تغير اسم الشركة من دجاج كنتاكي المقلي إلى الأحرف الأولى الثلاثة كي إف سي، وذلك لإتاحة الفرصة لبيع العديد من أنواع الأطعمة بخلاف الدجاج المقلي.

اليوم يعمل أكثر من 33000 موظف بجميع فروع كنتاكي حول العالم، والتي تنتشر بأكثر من 100 دولة حول العالم.

مرض الكولونيل “ساندرز” بمرض اللوكيميا والذي يعرف بسرطان الدم، وقضى نحبه بسن يناهز التسعين عاما، كان العجوز قبل أن يقضي نحبه قطع مسافة أكثر من 250 ميلا ليزور كل فروع محلات كنتاكي والتي باتت أشهر من نار على علم حينها.

وحتى يومنا هذا لم يتعارف على الخلطة السرية الخاصة بدجاج كنتاكي الشهي والمرغوب به بكل بلدان العالم، بقيت سرا محافظا عليه، ومن أشهر الأسرار التجارية المحافظ عليها.

اقرأ أيضا عزيزنا القارئ:

قصص نجاح واقعية pdf بعنوان النجاح قد يأتي بعد سن الخامسة والستين “ساندرز كنتاكي”! الجزء الأول

قصص نجاح من الصفر قصة الطفل الذي غير مجري الانسانية بعد أن اتهمه الجميع بالفشل

3 قصص نجاح واقعية لأكبر رجال أعمال في العالم بدأوا من الصفر ووصلوا إلي القمة

قصص نجاح مبهرة .. قصة نجاح د/إبراهيم الفقي وأحمد الشقيري

قصص نجاح ملهمة قصة الأفاعي كنزها في سمها .. الأمل والإرادة سبيل النجاح

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى