قصص نجاح

قصص نجاح في التسويق مع 3دروس من أساطير عالم التسويق

إن التسويق الناجح يتمثل في مدى قدرة المسوق في معرفة احتياجات العملاء وتحقيقها.

ويعتمد كل الاعتماد على طريقته في ذلك، وكلما كانت طريقته مختلفة وغير تقليدية كلما حققت نجاحا باهراً.

إن العملاء لا يهتمون بالمنتجات، ولكن اهتمامهم يكون بمدى قدرة المسوق على حل مشاكلهم بمنتجاته التي يقدمها لهم.

واقتباسا مما قاله خبير التسويق الأمريكي في التجارة والتسويق “ديفيد سكوت”: (إن أهم شروط التسويق الناجح لا تتمثل في إيضاح مميزات المنتج ومميزات الشركة، ولكن تتمثل في الاهتمام باحتياجات العميل، وكيفية تلبية احتياجاته ومتطلباته من خلال المنتج).

أولا/ قصـــة نجاح شركة كيت كات في اليابان:

إن الشعب الياباني من أكثر شعوب الأرض التي لا تؤمن بالتسويق على الإطلاق، ولا يؤمنون بالدعاية والإعلانات أيضا.

فكان من أكبر تحديات أمام شركة الشيكولاتة (كيت كات) وأكثرها صعوبة أن تنتشر في اليابان، وتصادف أن كلمة (كيت كات) تشابه كلمة يابانية (كيتو كاتسو) والتي تعني نتمنى لك النجاح!

شرعت شركة كيت كات خطتها الصبورة وطويلة المدى في الانتشار بتروي لتغزو الأسواق اليابانية.

في العام الأول شرعت الفنادق في توزيع الشيكولاتة المجانية على الطلاب دون علم الشعب الياباني نفسه بأنها هدايا من الشركة نفسها.

الوصول للهدف المنشود:

وفي العام الثاني والثالث شرعت الشركة في نشر القصص المختلقة وتسربيها بين الشعب الياباني عن حكايات أمهات وأبنائهن الطلاب وقصصهم مع حلوى الحظ.

فبدأ يستقر في أذهان الشعب الياباني ودون إدراك منهم ربطوا النجاح والتوفيق بحلوى الحظ (شيكولاتة كيت كات)، فبدأ الأمهات في إرسال أبنائهن للاختبارات وبحوزتهم شيكولاتة كيت كات.

ونظرا لأن الشعب الياباني أكثر شعوب الأرض حبا في التميز والإنفراد، فلبت شركة كيت كات له رغبته في ذلك.

فأبدعت الشركة وتفننت في إنتاج أكثر من 200 نكهة ينفرد بها الشعب الياباني دونا عن غيره من بقية شعوب الأرض.

ومن أجمل ما قامت بفعله شركة كيت كات مع الشعب الياباني أنها كانت تنتج نكهات وتطرحها بالأسواق لفترة محدودة.

ومن ثم تختفي هذه النكهات لتظهر نكهات مختلفة جديدة غيرها، وبالفعل استطاعت الشركة من تحقيق نجاح باهر في الأسواق اليابانية بطرقها التسويقية الجديدة والمختلفة والفريدة من نوعها.

ثانيـــا/ قصـة نجاح شركة ستاربكس في التسويق الإليكتروني:

مع ثورة الهواتف المحمولة التي غزت العالم مؤخرا، أتت الفكرة لشركة ستاربكس واستغلتها جيدا.

فأصبح شراء كوب من القهوة الساخنة من أسهل ما يمكن، حيث شرعت كل فروع ستاربكس في قبول الدفع عن طريق الهاتف المحمول.

وكل ذلك يتم من خلال تطبيق ستاربكس الذي يتم تثبيته على الهواتف المحمولة.

وتتم عملية الشراء والدفع عن طريق مسح الرمز المعروض على الشاشة، وتلقائيا يتم خصم المبلغ المستحق الدفع.

وخلال ثلاثة شهور اكتسب التطبيق شهرة واسعة، فحصد ثلاثة ملايين مستخدم وأكثر من ذلك.

اقرأ أيضا عزيزنا القارئ: قصص نجاح واقعية pdf بعنوان النجاح قد يأتي بعد سن الخامسة والستين “ساندرز كنتاكي”! الجزء الأول

أسباب نجاح الفكرة:

دوما وراء كل فكرة ناجحة عمل بإتقان وجهد مبذول بعناية.

ومن خلال قصة النجاح السابقة لشركة ستاربكس حيث قامت بتسهيل عملية الحصول على القهوة.

مما جعل الشركة تكتسب شهرة وميزة تنافسية من خلال التطبيق.

كما أن إجراءات التسهيل ستدفع العميل لزيارة المقهى من جديد.

وكما أن العلامة التجارية لستاربكس ستظهر في كل مرة يقوم فيها العميل بفتح هاتفه، والنظر للتطبيقات.

اقرأ أيضا عزيزنا القارئ: قصص نجاح واقعية pdf بعنوان النجاح قد يأتي بعد سن الخامسة والستين “ساندرز كنتاكي”! الجزء الثاني والأخير

3دروس من أساطير عالم التسويق:

1. التأثير = الإقناع:

“أعطي الأشخاص ما يريدون، فالمصلحة الذاتية هي نفسها طبيعة الإنسان. فالأشخاص يريدون حلا لمشاكلهم، وإدراك ذلك يشكل جانباً مفصليا في سرد القصص عليهم. أما عن كتابة النصوص الإعلانية، وتصميم رحلة العميل يساهم بشكل كبير وجدي في التأثير على جميع قراراته” ديل كارنيجي.

2. القدرة على فهم رغبات المستهلك الغير معروفة:

“هنري فورد” مؤسس شركة فورد الشهيرة لصناعة السيارات، كان سببا مباشرا في صناعة ثورة في وسائل النقل والمواصلات، والصناعات بشكل عام بأمريكا.

استطاع “هنري فورد” من معرفة احتياجات السوق قبل معرفة المستخدمين أنفسهم الطريقة للتعبير عن هذه الاحتياجات.

3. اجعل جمهورك ملائم للرواية التي تطرحها:

“ستيف جوبز” أشهر من نار على علم بجميع أنحاء العالم، صار يعرفه الصغير قبل الكبير.

اقرأ عن “ستيف جوبز” بشكل مفصل: قصص نجاح رواد الأعمال “ستيف جوبز” مؤسس شركة آبل العالمية

إنه الشريك والمدير التنفيذي السابق، ورئيس مجلس إدارة شركة “آبل” الشهيرة.

والفكرة التي كان يتبناها “جوبز” ألا وهي، اجعل جمهورك ملائما للرواية التي تطرحها.

إذ تمكنت شركة “آبل” من إطلاق تكنولوجيا بالأسواق تساعد العالم بأجمعه على التقدم للأمام.

وكانت الفكرة المطروحة من قبل شركة “آبل”، إذا كنت ترى في نفسك القدرة على مساعدة العالم ودفعه للأمام، فعليك الانضمام إلينا الآن.

اقرأ أيضا عزيزنا القارئ:

قصص نجاح ملهمة سعودية بعنوان منصور الصعنوني حكاية تُروى

وأخيرا وليس آخراً:

كثرت الشكرات في زماننا، وكثرت معها وتعددت أساليب التسويق.

فأصبحت كل الوسائل التسويقية أكثر احترافية وأكثر إبداعاً.

ومن أجل نجاح أي مشروع لابد من تقديم ألإكار تسويقية جديدة ومختلفة ومبتكرة.

وبادئ ذي بدء يجب أن تحدد لنفسك استراتيجية واضحة بينة، بمعنى آخر يلزمك تحديد العملاء المستهدفين، وتحديد متطلباتهم ورغباتهم.

وبعد ذلك تحدد كيفية تلبية احتياجاتهم هذه من خلال منتجك، وطرق تسويق جديدة مبتكرة لا شيبة فيها.

اقرأ أيضا عزيزنا القارئ:

قصص نجاح عربية ملهمة تحفزك لتحقيق ما تطمح اليه

3 قصص نجاح بعد معاناة لأشهر الشخصيات المؤثرة بالتاريخ

قصص نجاح ملهمة “عمر عمار” قصة نجاح وصعود ليس لها مثيل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى