قصص نجاح

قصص نجاح في التداول قصة الشاب التايلندي من عامل التوصيل الى الثراء الفاحش

في السنوات القليلة الماضية ظهر مفهوم جديد يمكن استغلاله من اجل كسب المال ، هذا المفهوم هو التداول ، في الحقيقة التداول لا يجعلك فقط تكسب المال بل انه يسمح لك بتحقيق ثروة طائلة ، في عالمنا اليوم هناك الكثير من القصص لاناس كانوا عاديين ، مجرد موظفين في مكان ما ، ولكن بفضل التداول اصبحوا من الاثرياء ، ولكن قبل البدء في التداول من المهم جدا بالنسبة للشخص ان يقوم بدراسته وتعلمه من مصدر موثوق حتى لا يتعرض للخسارة الفادحة ، ولذلك يسعدنا ان نقدم لكم اليوم من خلال موقع قصص واقعية قصص نجاح في التداول لشاب تايلندي كان في الاصل عامل توصيل ، وهي قصة حقيقية ، فنتمنى ان تنال هذه القصة اعجابكم.

 

الشاب التايلندي من عامل التوصيل الى الثراء الفاحش

 

تدور احداث قصتنا اليوم حول شاب تايلندي يدعى ( سومشاي ) ، سومشاي يعيش في عائلة كبيرة حيث تضم العائلة والدي سومشاي بالاضافة الى اختيه الاصغرا منه ، كذلك جداه لامه و عمه ، عندما بلغ سومشاي عامه الثاني عشر بدأ في العمل ، وعندما كبر قليلا التحق بوظيفة عامل توصيل في احدى الشركات ، كان سومشاي محبا لكرة القدم و الدراجات النارية بجنون ، ولذلك كان يقضي اغلب وقته في الملعب او داخل المرآب ، كان الروتين اليومي للشاب المكافح عبارة عن عمل و كرة قدم و دراجات نارية.

 

اقرأ ايضا : قصص نجاح في البكالوريا

 

كان سومشاي يحلم دائما بان تتغير ظروف حياته وتصبح افضل ، تحول اهتمام سومشاي الى التداول فقط كان يرى في التداول شيئا سهلا و مكسبا كبيرا يمكّنه من جمع المال ، كانت الكلمة التي علقت في ذهن سومشاي حينها هي : لماذا لا احاول ؟ ، قبل ان يقدم سومشاي على الدخول الى عالم التداول اخذ يفكر كثيرا ، وذلك لان سومشاي وعائلته لا تتحمل اي خسارة للمال ، ولهذا قرر سومشاي في بادئ الامر ان يلجأ الى الحساب التجريبي ، وهي خاصية تمكنه من التجربة في سوق التداول بصورة افتراضية بدون خسارة الاموال.

مع بداية تجربة سومشاي للتداول التجريبي قام في بناء و وضع بعض المبادئ و الاسس التي تقود في النهاية الى النجاح ، منها اختبار التقنيات و بناء استراتيجية صلبة ، والاهم من كل هذا هو التخطيط بحذر لكل شيء ، بدأ سومشاي يبحث عن المواد التعليمية من اجل تعلم التداول ، كما كان يتابع بعض محللي التداول على المواقع الالكترونية ، اصبح التداول بعدها هو الشغل الشاغل للشاب سومشاي ، كان سومشاي يدرس التداول و الاسواق ليلا و نهارا ، في النهاية قرر التخلي عن وظيفته ، والبدء في رحلة التداول و البحث عن الثروة.

 

و يمكنكم ايضا قراءة : قصص نجاح من الفقر إلى الغنى

 

في نفس تلك الفترة كان فيروس كورونا قد بدأ في الانتشار ، وتضائلت فرص الحصول على وظيفة بل ان اغلب الشركات اخذت تتخلى عن موظفيها لعدم حاجة الشركات لهم ، كانت هناك مقولة عالقة في ذهن سومشاي ، هذه المقولة هي : ( هناك شيء عظيم قادم ) ، كانت ثقة سومشاي في نفسه كبيرة جدا ، بدأ سومشاي رحلة التداول وعندما وصل فيروس كورونا الى ذروته وبالتحديد في شهر مارس من العام 2020 كان سومشاي قد تمكن من الوصول الى مبلغ 10 آلاف دولار ، لم يصدق سومشاي نفسه.

 

قصص
قصة الفتى التايلندي من عامل التوصيل الى الثراء الفاحش

 

فالشاب لم يقم بايداع سوى مبلغ 5 دولارات فقط ، فكيف لخمسة دولارات ان تتحول خلال فترة قصيرة الى مبلغ 10 آلاف دولار ، لم يكن سومشاي يعلم ان هذه هي فقط البداية ، مع الوقت بدأت ارباح سومشاي في التضاعف ، والاجمل ان سومشاي لم ينسى هواياته المفضلة فقد كان يلعب كرة القدم ، بالاضافة الى قضاء بعض الوقت في المرآب لشدة حبه للدراجات النارية ، انتقل سومشاي للعيش في شقة افضل تتميز بالعديد من المزايا التي لم يكن سومشاي يحلم بها في حياته ، وبسبب هذا النجاح قررت منصة ( FBS ) وهي من اشهر منصات التداول في الوطن العربي وفي العالم عقد لقاء معه.

من خلال اللقاء الصحفي الذي اجرته المنصة مع سومشاي اوضح سومشاي كل التفاصيل و المعوقات التي كانت تواجهه في البداية ، فسومشاي يرى ان الوصول الى الاستراتيجية المناسبة هي الخطوة الاهم و الاصعب ايضا ، بالاضافة الى ضرورة القيام بالتداول لساعات كافية في اليوم و يفضل سومشاي التداول في النهار عن الليل ، في النهاية يرى سومشاي ان التداول هو الطريق الذي سيقود الشباب الى تحقيق النجاح ، خاصة الشباب الذين يعانون من الوظائف الروتينية المملة والتي يحصلون منها على اجور زهيدة تكاد لا تكفي احتياجاتهم.

 

اقرأ كذلك من خلال موقعنا : قصة نجاح وارن بافيتم

 

في النهاية عليك ان تعلم عزيزي القارئ ان تحقيق النجاح و الثراء في هذه الحياة يتطلب مخاطرة من نوع ما ، فاذا كنت تفضل عدم المخاطرة فاذا عليك بالوظيفة ولكن تذكر الحكمة التي تقول : ( لا احد اصبح غنيا بالعمل من الساعة الثامنة صباحا و حتى الخامسة مساءا ) ، من الاقوال التي نسمعها ايضا عن الوظيفة : ( المرتب الذي تحصل عليه من الوظيفة هو المخدر الذي يجعلك تنسى احلامك و طموحاتك ) ، لذلك لا مانع من التجربة على الاقل والبدء في رحلة تداول ربما تكون نهايتها تحقيق الثراء مثل العديد من النماذج حول العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى