قصص نجاح

قصص نجاح في البكالوريا قصة سميرة وحصولها على البكالوريا

الحصول على الشهادات العليا هو السبيل نحو تحقيق النجاح في مختلف الوظائف ، في النهاية هو طريق نحن من نبدأه ونحن ايضا من ننهيه ، وخلال سيرنا في هذا الطريق يجب علينا ان نثق في قدرتنا على الوصول الى الهدف الذي نسعى الى تحقيقه ، فالثقة في النفس هي اقوى سلاح يمكن للشخص ان يحصل عليه ، وذلك لانك اذا فشلت في بداية الطريق فان ثقتك في نفسك هي من ستجعلك تحاول من جديد حتى تصل الى هدفك في النهاية ، قصتنا اليوم عن طالبة ظنت انها فاشلة ولكن عندما وثقت في نفسها تمكنت من الوصول الى هدفها ، ولذلك يسعدنا ان نقدم لكم اليوم من خلال موقع قصص واقعية قصة سميرة و حصولها على البكالوريا ، فنتمنى ان تنال هذه القصة اعجابكم.

 

 

قصة سميرة وحصولها على البكالوريا

 

البكالوريا في نظر الكثير هي شهادة جامعية لا يسهل الحصول عليها ابدا ، ولكن هذا المبدأ موجود في عقل الفاشل فقط ، قصتنا اليوم عن فتاة اسمها سميرة ، سميرة كانت طوال فترة دراستها منذ المرحلة الابتدائية و حتى المرحلة المتوسطة طالبة ذات اداء ليس بالمرتفع جدا ، فقد كانت تنجح في كل عام دراسي ولكن ليس بالدرجات العالية ، بسبب ذلك بدأت فكرة الفشل تسيطر على الطالبة سميرة ، وانها مهما حاولت جاهدة التخلص من فكرة انها فاشلة فان المواقف المختلفة تثبت لها عكس ذلك ، لذلك قررت سميرة الاستسلام لفكرة انها طالبة فاشلة.

 

اقرأ ايضا : قصص نجاح في تعلم اللغة الانجليزية

 

حان موعد التحاق سميرة بالمرحلة الثانوية ، ولان سميرة كانت ترى نفسها طالبة فاشلة فقد اتجهت عند دخولها الى الفصل الى الصفوف الخلفية ، ظنا منها انها بذلك ستهرب من الصفوف الامامية والتي هي في العادة من نصيب المتفوقين ، لم تكن هذه هي المشكلة الكبرى التي تواجهها سميرة وهي انعدام الثقة في النفس بل كانت هناك مشكلة اكبر في انتظارها ، كانت الصفوف الخلفية في الفصل تحتوي على مجموعة من الطالبات سيئي الخلق ، فقد كن دائما ما يعكرن صفو اليوم الدراسي ، كما انهن كن يسببن لازعاج للمحيطين بهن.

تعرفت سميرة عليهن واصبحت واحدة منهن ، وبدلا من محاولة سميرة تحسين ثقتها في نفسها اصبحت مقتنعة اكثر بانها طالبة فاشلة ولن تتمكن من النجاح في المرحلة الثانوية ، ولن تحصل على شهادة البكالوريا والتي هي حلم والدها و والدتها ، استمر الوضع على ما هو عليه طوال السنة الدراسية حتى حدث موقف لسميرة قلب حياتها رأسا على عقب ، فقبل بدأ امتحانات المرحلة الثانوية بشهر تقريبا سمعت سميرة والدتها تنادي عليها طالبة ايها للحضور ، ذهبت سميرة الى والدتها فوجدت والدتها تخفي دموعها بيديها ، شعرت سميرة بالقلق و قالت : ماذا بكي يا امي ؟.

 

و يمكنكم ايضا قراءة : قصص نجاح عربية ملهمة

 

قالت لها الام : ان ابنة عمتك سوف تذهب الى بعض المدرسين قبل الامتحانات من اجل الاستعداد جيدا للامتحانات ، واريدك ان تذهبي معها لاننا جميعا نحلم ان تحصلي على شهادة البكالوريا ، ردت سميرة قائلة : ولكن يا امي نحن لا نملك المال الكافي لكي اذهب مع ابنة عمتي ، قالت الام : خذي هذا المبلغ لقد قمت ببيع قلادة ذهبية كانت جدتك قد اهدتني اياها قبل وفاتها ، شعرت سميرة و كأن الدم تجمد في عروقها ، شعرت سميرة بالخجل من نفسها كثيرا ، ففي الوقت الذي تذهب فيه سميرة الى المدرسة من اجل التسكع مع زميلاتها تذهب والدتها الى متجر الذهب وتبيع القلادة الثمينة التي ورثتها عن والدتها من اجل مساعدة سميرة في دراستها.

 

قصص
قصة سميرة وحصولها على البكالوريا

 

لم يكن امام سميرة الكثير من الوقت ، فامتحانات المرحلة الثانوية سوف تبدأ في غضون شهر واحد فقط ، كان هناك ضغط كبير واقع على سميرة ، فهي لم تهتم قط طوال العام بدروسها ولكنها قررت عدم الاستسلام ، خاصة عندما قالت لها والدتها : ( نحن نعتمد عليكي يا سميرة في انتشالنا من حالة الفقر الذي نعيش فيه ) ، كتبت سميرة هذه الجملة على ورقة و وضعتها في غرفتها الصغيرة جدا ، بدأت سميرة في حضور المراجعات النهائية مع ابنة عمتها وقطعت كل سبل التواصل مع صديقاتها السيئين ، واصبحت تهتم اكثر بالدراسة ، كما قامت بوضع جدول محدد للمواد الدراسية من اجل الانتهاء منها قبل البدء في الامتحانات.

بالفعل حان وقت الامتحانات وكانت والدة سميرة دائما ما تشجعها ، ثقة سميرة في نفسها اصبحت اكبر بكثير من السابق ، وكان حماسها للدراسة يزداد كلما رأت تلك الجملة التي وضعتها على جدار غرفتها ، بالفعل انتهت الامتحانات وحصلت سميرة على معدل 12 من 15 وهي درجة مرتفعة جدا تمكن الحاصل عليها من الالتحاق بالجامعة من اجل الحصول على البكالوريا ، شعر والدا سميرة بالفخر جدا كما ان سميرة شعرت انها اكملت المهمة على اكمل وجه ، بعدها التحقت سميرة بكلية الآداب و بدأت حياة سميرة تتغير شيئا فشيئا للافضل ، في النهاية حصلت سميرة على البكالوريا ولانها كانت متفوقة جدا في دراستها فقد حصلت سميرة على وظيفة في احدى الهيئات الحكومية بمرتب مميز جدا ، وهنا تحقق حلم سميرة و والدتها.

 

اقرأ كذلك من خلال موقعنا : قصص نجاح واقعية 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى