قصص مضحكة

3 قصص من كتاب لطائف ومواقف القضاة والحكماء العرب في العدل

قصص من التراث العربي

من الأمور الهامة في عصرنا العناية بتراث الماضي ، وتقديم بعض صفحاته إلى شبابنا وهم يسرعون خطاهم نحو التقدم والعطاء ، فلقد ادهش اجدادنا العالم وابهروه بحسن تصرفهم وتدبيرهم للامور ، واليوم اقدم لكم في موقع قصص واقعية قصة  3 قصص  من كتاب لطائف ومواقف القضاة والحكماء العرب في العدل

 

القاضي إياس
القاضي إياس

 القصة الأولى ذكاء القاضي إياس

 

حينما يذكر القضاة والحكماء ، يذكر القاضي اياس بن معاوية بن قرة المزني ، وقد تولى القضاء زمن عمر بن العزيز ، ويضرب به المثل في الذكاء ، وقيل : إن أول ما عرف من ذكاء إياس ، انه دخل الشام وهو صبي صغير ، فقدم خصما له شيخا الى قاض لعبد الله بن مروان ، وكان القاضي يعرف الخصم وهو الشيخ الكبير ، فقال لاياس :

  • اما تستحي وأنت صبي تقدم شيخا كبيرا للقضاء ؟
  • فقال اياس : اصلح الله القاضي ، هذا شيخ ظلمنى واعتدى على واخذ مالي
  • فقال القاضي :  ترفق به ولا تستقبل الشيخ بمثل هذا الكلام ،
  • فقال اياس : الحق اكبر منه ومني ومنك .
  • قال له القاضي : اسكت
  • قال اياس : فمن ينطق بحجتي اذا سكت
  • قال القاضي : فما احسبك تقول حقا ، حتى تقوم
  • قال اياس : اشهد ان لا اله الا الله
  • فقام القاضي ودخل على عبد الملك بن مروان فاخبره بالخبر .
  • فقال له : اقض حاجته واصرفه عن الشام لئلا يفسد علينا الناس .

اقرا ايضا من كتاب ظرفاء العرب 4 قصص ساخرة جدا ومضحكة من كتاب ظرفاء العرب

القصة الثانية القاضي شريح

كان شريح بن الحارث الكندي من اشهر القضاة في الكوفة في زمن عمر وعثمان وعلى ومعاوية ، وكان له ولد يكثر البطالة ، فنظر اليه شريح وهو يداعب كلبا ، وكتب معه رقعة الى معلمة وفيها هذة الابيات :

ترك الصلاة لأكلب يسعى بها  ..

طلب الهراش مع الغواه الرجس..

فإذا أتاك فعظة بملامة ..

وعظته موعظة الرفيق الأكيس ..

فإذا هممت بضربة فبدرة..

واذا ضربت بها ثلاثا فاحبس

وليحملن مني اليك صحيفة ..

نكراء مثل صحيفة الملتمس

اعلم بأنك ما اتيت فنفسه

مع من يجرعني اعز الانفس

فضربه المعلم عشرا وعشرا ..

فقال له شريح : لما ثنيت عليه الضرب

فقال العشر الاولى للبطالة ،  والثانية  للبلادة حيث لا يدري ما يحمل .

 

اقرا ايضا حمد الغواص الشجاع ج1 قصة جميلة جدا من التراث العربي لدولة الكويت

القصة الثالثة القاضي سوار

 

شهد رجل عند سوار القاضي ، فقال له : ما صناعتك ؟

فقال الرجل ” مؤدب

قال القاضي : إنا لا نجيز شهادتك

قال :  ولم يا سيدي ؟

قال سوار : لأنك تاخذ اجر على تعلم القران الكريم

قال الرجل : وأنت تاخذ اجرا على القضاء بين المسلمين

قال سوار : انهم اكرهوني على ذلك

قال الرجل : نعم اكرهوك على القضاء ولكن هل اكرهوك على اخذ الاجر ؟

قال سوار : هلم شهادتك .

اقرا ايضا

حمد الغواص الشجاع ج2 قصة من التراث العربي لدولة الكويت

الوسوم

مني حارس

طبيبة بيطرية وكاتبة روايات رعب وما وراء الطبيعة من الأعمال المنشورة ورقيا رواية "لعنة الضريح- قرين الظلام- متجر العجائز- قسم سليمان- لعنة الارواح- جحيم الأشباح - نحن نعرف ما يخيفك " flash fiction " - ساديم - رسائل من الجحيم - المبروكة - وفي الأدب الساخر رواية عدلات وحرامي اللحاف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق