قصص الأنبياء

قصص من القرآن هدهد سليمان عليه السلام

قصص من القرآن هدهد سليمان

من الأشياء الجميله التي يجب أن نقدمها لأطفالنا ، هي ان نحكي لهم قص هادفه وجميله قبل النوم ، فتلك القصة تزرع في نفوسهم فكرا جديد وهام ، وما اجمل ان تكون تلك القصه الهادفة ، هي قصه من قصص أنبياء الله تعالى ورسله ، حتى يتعلموا عن رسل الله تعالى في الأرض ويعرفوا قصصهم المختلفة ، واليوم نقدم لكم في موقع قصص واقعيه قصه بعنوان قصص من القرآن الكريم قصه سيدنا سليمان والهدهد.

 

 قصة سيدنا سليمان والهدهد

 

كان سيدنا سليمان عليه السلام ، نبي من أنبياء الله تعالى ولقد اعطاه الله من فضله الكبير رزقا كثيرا ، وعلمه من فضله الكثير والعلم الواسع وكان سيدنا سليمان يستطيع  ان ينطق لغه الطير ، ويتحدث مع الحيوانات وسخر الله تعالى له الجن لمساعدته  ، وسخر الرياح وسخر له الجن ايضا حتى تحارب معه ، وكان سيدنا سليمان يفهم كل لغه الحيوانات والطير ،  و يمتلك من العلم والبصيره ما يجعله يفهم كل طائر ويسمع كل حشرة ، وفي يوم من الأيام جمع سيدنا سليمان عليه السلام ، جميع الطيور والحيوانات من حوله في اجتماع هام ، و لاحظ سيدنا سليمان غياب الهدهد من الاجتماع ، غضب سيدنا سليمان كثيرا  لذلك ، لان الهدهد لم يحضر هذا الاجتماع الهام ، بدون اعتذار و تبرير سبب غيابه ، و أين كان ولماذا تخلف عن الاجتماع ، وتوعده سيدنا سليمان بالعذاب الشديد والعقاب الكبير ،  وربما ذبحه ان لم يكن له عذر واضح وصريح قوي .

 

وعندما جاء الهدهد إلى سيدنا سليمان ، فقال الهدهد واخبر سيدنا سليمان إنه وجد قوما في منطقه  أسمها سبأ،  وهذة المنطقة والمملكة تقع في اليمن ، وهذه المملكه التي تسمى سبأ تحكمها امراه قويه جدا  اسمها بلقيس  ، وتمتلك المراه الكثير من الجيوش ، فلها جيوش كبيره وعظيمه  ، و كل ما يحتاج إليه الملوك من متاع وسلاح ومال كثير ،  فمملكة سبأ ،  هي مملكه كبيره جدا وعظيمه ، ولكن الأهم من كل ذلك انهم يعبدون الشمس و يسجدون للشمس من دون الله تعالى.

غضب سيدنا سليمان كثيرا ، لأن هناك من  يعبدون الشمس من دون الله تعالى في هذه الارض ، ولا يعترفون بوجود الله ، فقال سيدنا ارسل تلك الرساله ايها الهدهد ، كانت رسالة سيدنا سليمان  الى ملكه سبأ كان يدعوها الى الإيمان بالله  وعبادته هي وقومها والإبتعاد عن عبادة الشمس .

ذهب الهدهد بالرسالة والقاها  في قصر ملكه سبأ ،  دون ان يشعر به احد وقال سيدنا سليمان للهدهد : سوف نتاكد ايها الهدهد ، ان من الصادقين أم من الكاذبين ،  اخذ الهدهد رساله  سيدنا سليمان وذهب كما امره سيدنا سليمان والقاها في القصر .

قرأت ملكه سبأ الرساله بتوتر ، وجمعت الملكة كل مستشاريها ووزرائها وكبار الدوله واستشارتهم في امر رسالة سيدنا سليمان وماذا عليها أن تفعل في الأمر ؟

فقررت الملكة بلقيس ان تهدي سيدنا سليمان الكثير من الهدايا والأموال ، لتري ماذا يفعل وقتها ،  رفض سيدنا سليمان الهديه ودعى بلقيس الى ترك عبادة الشمس وعبادة الله تعالى الواحد القهار ، أمنت الملكه سبأ ووافقت على توحيد الله تعالي وترك عبادة الشمس ، وأمنت  هي وقومها بالله تعالى الواحد القهار.

ونتعلم من قصه سيدنا سليمان والهدهد الكثير من العبر  الهامة التي يجب أن نراعيها في حياتنا ، فيجب على الانسان المؤمن ان يكون كل همه ، هو الدعوه الى الله تعالى ، فلم يوافق الطائر الصغير الهدهد و لم يقبل ان يجد  في الارض من يعبدوا شيء من دون الله  تعالى ، وهو من يحق له بالعبادة وليس هناك  في الارض من يستحق العبادة غير الله ، فذهب مسرعا الي سيدنا سليمان ليخبره بالامر ويدافع عن الله وينشر دعوة الحق .

ثانيا ما نتعلمه من القصة شيء هام جدا وخطير ، وهو من المهم جدا في حياتنا ان نتاكد من الخبر  ، و لا ناخذ باي خبر دون التاكد من صحته واليقين بان هذا الخبر صحيح وليس خاطىء وليس له اي صحة ، فلم يأخد سيدنا سليمان بكلام الهدهد الا بعد التأكد بنفسه من الامر .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق