قصص نجاح

قصة القدس الشريف وصلاح الدين الأيوبي ج2 قصص من التاريخ

قصص من التاريخ

ونستكمل اليوم في موقع قصص واقعية قصة القدس الشريف وكيف حررها القائد صلاح الدين الايوبي من يد الصليبين ، في قصة القدس الشريف .

القدس الشريف

قصة القدس الشريف
قصة القدس الشريف

لكل شيء جانب سلبي و آخر إيجابي كما لمعارك صلاح الدين التي ظلت لسنين طويلة و بالرغم من تاريخ انتصاراتها المذهلة الذي سجلها التاريخ كان لها جانب مظلم قد سجله التاريخ، كانت مصر مصدر تمويل لجيش مكون من آلاف الجنود، و كانوا يقومون بما يتطلبه الجيش من أعمال و خدمات، فسبب هذا ارهاقا شديدا لشعب مصر .

 

بعد ان استنزاف موارد بلاده، و قد حدثت مجاعة رهيبة تحدث عنها المؤرخون. عقدت معاهدة يافا و تسلم الصلبيين القدس و رفعوا عليها علم عليه علامة الصليب. وقع هذا الخبر كالصاعقة في ارجاء العالم الإسلامي، أقيمت الصلوات و الادعية و ارتفعت أصوات الخطاب من فوق المنابر تدعوا الله ان يفق قربهم و يذيل همهم و ينصرهم علي الاعداء و يلعنون في السلطان الكامل بسبب الهدنه التي عقدها مع الصلبيين في مقابل التنازل عن القدس، فتعاطف حكام المسلمين من شتي البلاد مع مشاعر شعوبهم فقاطعوا السلطان الكامل و نبذوه عنهم. لم تمر سوي بضع سنين و كان الشعب المصري أكثر الشعوب سخطا علي هذا القرار، لكن طالما وجد الظلام وجد النور و لكل ظالم نهاية فظهر من مصر بطلا جديد هو الظاهر بيبرس، خرج علي رأس جيش مكون من اربعين الف فارس و مئة الف من المشاة، و صار متجها الي الشام و فلسطين فخلصها و احدة تلو الاخري من ايدي الصلبيين و من من حالفها من المغول  .

 

الذين بدواء زحفهم الي العالم الإسلامي ، ظلت الحروب دائرة علي اشدها طوال عهده و من بعده في عهد قلاوون سلطان مصر، الي ان انتهت هذه الحروب التي دامت لقرنين بعد سقوط آخر جندي من الجنود الصليبية. خلال القرن الاول كان الصلبيين يسيطرون علي العالم الاسلامي و كان حكام المسلمين ضعاف امامهم و فجلس خليفة المسلمين العابسي في بغداد خاءفا مرتعدا،و خليفتهم الفاطمي مثله في القاهرة، أما الحكام الصغار كانوا يحاولون قدر الامكان تجنب شرهم باقامة الهدن و التحالف معهم، و كانوا يستعينون بهم لحل المعارك التي بين بعضهم البعض في سبيل التقرب منهم. بعد تنازل الكامل عن القدس ليحمي مصر جاوء بعد تسع سنوات و احتلوا مصر، و كانت هذه نهاية العرش الايوبي. كثيرا ما نجد أن التاريخ يعيد نفسه، في مراحله، و موقعه، و شخصياته. مسيرة الاسلام الي القدس: بدأت المسيرة في عهد الرسول صلي الله عليه وسلم عندما أخبره الله تعالي ان يتجه الي المقدس عندما كان مهاجرا و كان هذا قبل ان يتم فتح مكة، ثم اتجه من بعده ابي بكر الصديق رضي الله عنه بجيشا الي القدس، ثم عمر بن الخطاب رضي الله عنه ثاني الخلفاء الراشدين و دخل الي القدس علي راءس جيشه سالما و تسلم مفاتيح اسقف المدينة و صارت مدينة اسلامية من بعد دخوله .

كانت القدس قبلة المسلمين الأولي يتجهون إليها في وقت الصلاة منذ ليلة الإسراء و المعراج قبل الهجرة و ظلت كذلك بعد الهجرة لمدة عام و نصف، ثم أوحي الله الي الرسول صلي الله عليه وسلم في ليلة النصف من شعبان ان يولي وجهه شطر المسجد الحرام هو و المسلمون أينما كانوا. كان المسجد الأقصى محببا لدي الرسول الكريم فهو ثاني مسجد علي وجه الارض للعباده، و في قولا للنبي صلي الله عليه وسلم قال ” لا تشد الرحال الا الي ثلاث مساجد: المسجد الحرام، و مسجدي هذا، و المسجد الاقصي ” ، و قد عرف مسجد القدس باسم المسجد الاقصي، و كان هناك غزوتان في عهد الرسول اتجهتا الي القدس و هما غزوة مؤتة و غزوة تبوك، تقع مؤته في المملكة الاردنية و صارت مدينة كبيرة الآن، و قد أطلق علي جامعة بها اسم مؤته لتزكر الطلاب و الاساتذه نفسهم بتاريخ التحرك الإسلامي ،  و تبوك توجد باقصي شمال الجزيرة العربية و علي مقربة من الشام و قرية نويبع المصرية التي تقع بالقرب من الحدود المصرية و الفلسطينية.و هذين الغزوتين كانتا لمواجهة الرومان الذين كانوا يحكمون الشام في ذلك الوقت.

اقرأ ايضا قصة القائد هانيبال قصص من التاريخ

قصة القدس الشريف وصلاح الدين الأيوبي قصص من التاريخ

الوسوم

مني حارس

طبيبة بيطرية وكاتبة روايات رعب وما وراء الطبيعة من الأعمال المنشورة ورقيا رواية "لعنة الضريح- قرين الظلام- متجر العجائز- قسم سليمان- لعنة الارواح- جحيم الأشباح - نحن نعرف ما يخيفك " flash fiction " - ساديم - رسائل من الجحيم - المبروكة - وفي الأدب الساخر رواية عدلات وحرامي اللحاف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق