قصص مضحكة

6 قصص مضحكة وقت الولادة تحمل سعادة غامرة لكل قلب

قصص مضحكة وقت الولادة

أجمل إحساس بالحياة لدى كل أم لحظة قدوم وليدها للحياة، على الرغم من كم الأمل والمعانة التي تشهده وقت الولادة، غير أنها تزال هذه الآلام فور أول لحظة تقع فيها عينيها على مولودها، لتسمى حينها لحظات الولادة الصعبة باللحظات المنسية.

القصــــة الأولى:

تحكي إحدى الأمهات قصة ولادتها بحملها الأول، وتحكي كمية السعادة التي كانت بها والضحكات الهيستيرية عندما فاجئها الطبيب بإبعاد فكرة تأخير الولادة ولا حتى ساعة واحدة بعد…

ذهبت لزيارة الطبيب للاطمئنان على وضعية الجنين، ولمعرفة موعد الولادة التقريبي للاستعداد وما شابه ذلك، بهذا اليوم ذهبت بمفردي حيث أن والدتي من بلد بعيد وزوجي ذهب للعمل، وبعدما أنهى الطبيب الكشف والسونار، فاجئني قائلا: “إنكِ ستلدين الآن وعلى الفور، لا يمكننا التأخر ولو حتى ساعة واحدة”.

لقد اندهشت وخاصة أنه حملي الأول، وليست لي تجارب حضور ولادة مع أحد، وكنت من أول الحمل مجهدة ومتعبة وأعاني من اكتئاب الحمل، لذلك طوال حديث الطبيب معي وقد أصابتني حالة من الضحك بلا توقف، لدرجة أن الطبيب وقد كنت من بداية فترة الحمل أتابع لديه، فيعرفني معرفة شخصية، انصل على زوجي لإخباره بما يحدث لي!

القصـــــــة الثانيـــــة:

زوجة عانت من تأخر الإنجاب ما يقارب الاثنتي عشرة سنة، وأخيرا وهبها الله سبحانه وتعالى من فضله العظيم فحملت، ومنذ أول لحظات الحمل ذهبت للطبيب لتتابع حملها، واعتنت بنفسها وبجنينها كثيرا.

لقد بشرها الطبيب بحملها لتوأم، وقد حدد نوع الجنينين، ذكرا وأنثى؛ ولأنها أم مشتاقة وللغاية لأبناء، قامت بجميع الاستعدادات اللازمة من شراء لملابس ومفروشات خاصة بالمولودين، لاستقبالهما استقبالا يلقي بهما فور وصولهما للحياة، حتى أنها قامت بشراء حلي من الذهب من أجل ابنتها.

وكانت المفاجأة يوم الولادة حيث أنها وضعت توأما ذكرين، من كثرة فرحتها لم تصدق فأخذت تارة تضحك وأخرى تبكي، حتى أن الجميع أمسك عليها فعلتها حتى يومنا هذا، ” وَكَانَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكَ عَظِيمًا” صدق الله العظيم.

القصـــــــة الثالثـــــــــــة:

أم تم تجهيز غرفة العمليات لإجراء القيصرية لها ولابنها الذي لم يأخذ الوضعية المضبوطة التي تمكنها من ولادته بشكل طبيعي، وبينما الأطباء يرتدون ستراتهم الطبية، وطاقم الممرضين يهيئون غرفة العمليات، كانت الأم تنتظر إجراء العملية في قلق وخوف شديدين، وفجأة جاءتها آلام المخاض، وانفتح رجمها وتعدل جنينها ليخون توقعات كل الأطباء، وتلده والدته بشكل طبيعي في منتصف صالة الاستقبال بالمستشفى، لتصبح حينها المستشفى في حالة غريبة أطباء يركضون هنا وهناك، لقد ارتبك الجميع من أجل الأم ومولودها، ولكنها في النهاية هي وجنينها كانا بحالة صحية جيدة، والجميع أخذ يضحك على الذعر الذي حل بهم.

القصــــة الرابعـــــــــة:

أم في حملها الثاني، كانت توصل ابنتها لمدرستها، والتي تبعد بعض الأميال عن منزلها، وبينما اطمأنت عليها داخل فصلها وكانت في طريق عودتها للمنزل، شعرت بأن سائلا دافئا يسيل بغزارة منها ويصب على ساقيها، فوجئت بولادتها حيث أنها بشهرها التاسع، وذهلت حيث أنها لم تشعر ببوادر لفتح الكيس الذي يستدل منه على ولادتها.

صرخت وسط الطريق والتفت حولها بعض السيدات يردن مساعدتها، فاتصلت إحداهن على زوجها والذي أسرع كالمجنون ليأخذ زوجته إلى أقرب مستشفى، ولدت ابنها وشعرت بسعادة غامرة، علاوة على أنها وزوجها كلما تذكرا موقف ولادتها الثانية لم يتمكنا من إمساك نفسيهما من كثرة الضحك على كل الإحراج الذي وقع بها بمنتصف الشارع.

القصـــــــــة الخامســــة:

تحكي إحدى الممرضات قصة أم جاءت ولادتها بوقت متأخر للغاية من الليل، كانت السعة الثالثة فجرا، وقد كانت ولادة متعسرة حيث أنها كانت الولادة الأولى لها، لم تستطع هذه الأم المسكينة الضغط وهي نائمة فاضطررنا لجعلها تقف وتسير بعض الخطوات، وما إن خطت أول خطوة حتى صرخت في وجه صديقتي لتلقف ابنها الذي يكاد يسقط على الأرض.

دون تفكير من صديقتي استلقت على ظهرها، وبالفعل نجحت في إنقاذ الجنين من الارتطام بالأرض، وتلقته بيديها ولكنها أيضا كانت ملطخة بالدماء والسائل الأمنيوسي فور نهوضها، لقد كان منظرا مقززا جميعنا ضحكنا بسببه.

القصـــــــة السادســـــــة:

وأخيرا زوجة في بداية زواجها، وزوجها مسافر ببلد غريب عنها، ويوم ولادتها أوصى الزوج والدته أن تذهب مع زوجته لأنه في اشتياق شديد لرؤية زوجته ومولودهما في لحظات قدومه الأولى للحياة.

تأثر كامل طاقم الأطباء والعجوز تتوسل إليهم أن يدخلوا جوالها ليتمكن ابنها من متابعة حدث ولادة زوجته، وبالفعل لبوا لها رغبتها ورغبته، وكانت الولادة متيسرة بعض الشيء ليقدم ابنهما بسرعة للحياة، وكأنه في عجالة من أمره ليعيش بها.

اقرأ أيضا:

6 قصص مضحكة قصيرة للبنات في غاية الروعة

5 قصص مضحكة في الجزائر تموت من الضحك

9 قصص مضحكة ومحرجة للبنات تقريبا تعرضنا لها جميعنا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق