قصص مضحكة

قصص مضحكة عن الزواج اسعد قلبك في غاية الروعة

قصص مضحكة عن الزواج

دائما ما تكون المواقف المضحكة وخاصة في أمور الزواج عديدة وأكثرها يكون مضحكا، وكم من امرئ تعرض لمثل هذه المواقف ولم يعلم حينها أيحزن أم يضحك ويبتسم ويودع الأحزان، ولكن نصيحة من القلب إلى كل قلب ابتسم دوما ولا تحمل في قلبك هما ولا حزن فربك موجود وسيغير لك كل الأمور.

من قصص مضحكة عن الزواج:

  القصـــــــــة الأولى

يحكى أنه في قديم الزمان كان هناك رجلا تقدم لخطبة فتاة ذات أصل ودين كما تمناها دوما، وبالفعل وفقه الله سبحانه وتعالى للزواج من فتاة أهلها على دين وخلق عالي، طلب والدها من الرجل كيسا مملوء بالبصل مهرا لابنته الوحيدة، مرت سنة كاملة على زواجه بهذه الفتاة التي كانت له بالفعل نعم الزوجة التي لم تترك له مجالا ليشتكي منها قط، وقد أثمر زواجهما بابن في غاية الروعة والجمال.

وبيوم من الأيام اشتاقت الفتاة لرؤية أبويها كثيرا، وطلبت من زواجها أن يلبي رغبتها برؤيتها لوالديها كي تقر عينها، وافق الزوج على طلبها بكل سرور؛ ولكن الشاهد في القصة أن منزل والدي الفتاة كان في الجهة المقابلة لنهر واسع، كان عليهما تخطيه حتى يصلا للجانب الآخر ويزورا أهلها، بعد نزولهما من المركب كان عليهما سير مسافة يسيرة في المياه، حمل ابنه الرضيع على كتفه وسار أمام زوجته، والتي بدورها تعثرت وسقطت في المياه مستنجدة بزوجها، فجأة يلف رأسه تجاهها ويخبرها قائلا: “انقذي حالك فلن أعود من أجلك إنكِ لا تسوين أكثر من كيس مملوء بالبصل!”

عندما عادت الفتاة إلى والديها ومن شدة الحزن الذي ألم بقلبها قصت الحكاية على والدها، والذي توعد زوج ابنته أنه لن يأخذها إلا بعدما يقدم كيسا مملوء بقطع من الذهب الخالص مهرا لها بعدما أعطاه ابنه الرضيع ومنع عنه ابنته، عاد الرجل بابنه إلى دياره مهددا ومتوعدا أيضا والد زوجته، وتقد إلى الكثير من الفتيات من أجل الزواج ولكن ولا عرض قبل حيث أن أهل زوجته وزوجته من ذوي الأصل الطيب، وفي النهاية أعاد حساباته فعمل واجتهد وجد في اجتهاده حتى تمكن من جمع قطع الذهب الكافية لتعبئة كيس يملأ به.

وبعد عام كامل عاد إلى أهل زوجته ومعه الكيس المملوء بالذهب الخالص مهرا لها، أعادها والدها إليه بعدما أخذ منه القطع الذهبية؛ أثناء عودتهما شرعت الفتاة في السير في المياه حتى تتمكن من الوصول إلى المركب، فهم زوجها بحملها على ظهره مخبرا إياها: “لن تحملي إلا على ظهري، ظهري الذي قسمه قسما مهركِ”.

عندما عادت الفتاة من جديد لرؤية والديها قصت ما حدث على والدها الذي ابتسم وقال: “لا تحزني يا ابنتي وارضي بما قسمه الله لكِ، عندما عاملناه بأصلنا خان، وعندما عاملناه بأًصله صان فالكريم إن أكرمته ملكته عكس اللئيم الذي إن أكرمته تمرد”.

 القصــــــة الثانيـــة

يحكى أنه في قديم الزمان كان هناك شابا بلغ به العمر مبلغ الرجال، فأراد ذلك الشاب أن يتزوج من فتاة ذات جمال وذات خلق ودين، وبالرغم من أن والده كان يملتك الكثير من الأموال ولديه اسم كبير في كل الأسواق إلا أنه أبى أن يزوج ابنه ووريثه الوحيد وخافة على ضياع ماله، وكلما ذكره ابنه بأنه يريد الزواج وأنه قد وصل إلى السن المطلوب يخبره قائلا: “لست لدي مشكلة في زواجك، تزوج من واحدة ومثنى وثلاث ورباع ولكن من مالك الخاص، فإني لن أنفق عليك لا دينارا ولا درهما”.

حزن الشاب كثيرا وأوجعه قلبه من شدة حزنه فكل محاولاته مع أبيه بائت بالفشل، وذات يوم خطرت بباله فكرة ما أذكاها من فكرة، بحلول ليل هذه الأمسية قام الشاب بإحضار مكبر للصوت ووضعه تحت سرير والده، وبعدما خلد والده في سبات عميق قام الشاب بالتحدث وتغيير صوته بالكامل على أنه جان، مهددا ومنذرا والد الشاب إذ أنه لا يرغب في تزويج ابنه، وأخبره بأنه إن لم يفعل ما يأمره به فإن موته سيكون محتوم على يده.

ارتعب الأب مما حصل، قام الابن بسحب المعدات والمكبرات التي قام بوضعها مسبقا، وثاني يوم في الصبح تظاهر الابن بأن لا شيء حدث ليلة أمس، وأول ما رآه والده سأله قائلا: “أخبرني يا بني تبغي الزواج من أي فتاة، والفتاة التي تشير إليها سأزوجها لك مهما كلفني أمرها”، سر الشاب كثيرا من موقف والده ومن تغير حاله، وكلما صعب عليه أمرا مع والده توجه إلى خطته الاعتيادية بكل حذر وبكل دقة.

اقرأ أيضا:

6 قصص مضحكة عن الحقن ومحرجة في نفس الوقت للبنات

5 قصص مضحكة يوم الزواج اضحك ولا تحمل بقلبك هما

3 قصص مضحكة صارت لي حقيقية بكل كلمة اضحك من قلبك وشاركنا

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق