قصص مضحكة

قصص مرعبة نهايتها مضحكة قصة المنزل المسكون

قصص مرعبة نهايتها مضحكة

نقدم لكم هذه المقالة من موقع قصص واقعية تحت عنوان قصص مرعبة نهايتها مضحكة قصة المنزل المسكون، فمن المعروف أنه ليست كل الحكايات المرعبة حقيقية فهناك الكثير من القصص المرعبة ما هى إلا تفسيرات خاطئة ربما بسبب الجهل وربما بسبب الخوف الذي يوقف التفكير السليم، ففي كثير من الأحيان بسبب الخوف يفسر الإنسان أشياء يراها أو يسمعها تفسيرا غير صحيح مما يزيد من حالة الرعب التي أصيب بها، لكن فور اكتشافه أن ما رآه أو سمعه مجرد خدعه ينقلب الموقف المرعب إلى موقف مضحك، وهذا بالضبط ما سنقصه عليكم اليوم نرجو ان تنال القصة إعجابكم.

المنزل المسكون

يحكى أن هناك رجل انعم الله عليه بالمال فقام بشراء قطعة من الأرض في منطقة في جنوب مدينة جدة، وبعد الشراء بدأ في بناء منزل كبير على تلك القطعة مما يسمح له بالمعيشة به مع اسرته الكبيرة وقد استنزف منه هذا العمل الكثير والكثير من الاموال حتى يحصل على منزل الاحلام الخاص به.

انتهى الرجل من بناء المنزل وتزيينه وفرشه بكل ما يشتهي من الاثاث وانتقل للإقامة به وكم سعد هو وأسرته بإقامتهم في هذا المنزل في بداية الأمر حيث انه في أول شهر من الاقامة بالمنزل كانت الامور تسير بشكل هادئ وسلس، ولكن انقلب الحال في الشهر الثاني، إذ لاحظ الرجل ابنته الصغرى تقف أما احد جدران المنزل ويبدو عليها الخوف فاقترب منها وعندها عرف انها سمعت صوتًا يصدر من الجدار ولكنهم تجاهلوا الأمر.

إلا أن الموضوع بدأ في التفاقم إذ أن الاصوات اصبحت مرتفعة وملحوظة بشكل كبير حتى ارتعب جميع من يقيم بالمنزل، فقام الرجل بقص مشكلته على رفاقه فنصحوه باللجوء إلى شيخ ربما يستطيع اكتشاف المشكلة وحلها، لم يتوانى الرجل ولجأ إلى الكثير من المشايخ ولكن لم يستطيعوا معرفة المشكلة وبالتالي لم يستطيعوا التوصل إلى حل، فما كان أمام الرجل إلا أن ترك المنزل والانتقل إلى مكان آخر.

بدأ الرجل يعرض المنزل للتأجير ولكن كل من يدخل المنزل كان يعاني من نفس المشكلة الاصوات التي تصدر من الجدران لذا يفزع ويغادر المنزل حتى ساءت سمعة المنزل حيث اشتهر بأنه منزل مسكون بالجن، فلم يجد الرجل امامه حل إلا أن قام بعرض المنزل للبيع بغرض التخلص منه ومن مشاكله إلا أن سمعة المنزل أصبحت معروفة فلم يقدم على شرائه أي أحد من المدينة.

وفي أحد الأيام التي جاء رجل من جنوب المملكة ليستقر في جدة ولكن لم يكن المال معه متوفر بشكل كافي حيث يمتلك القليل من المال، ولكنه بحث إلى أن وجد اعلان عن بيع هذا لمنزل، فبدأ بالسؤال عنه ولكن الجيران أخذوا في تحذيره وقصوا عليه قصة المنزل وبالطبع كانت القصص تحتوي على جزء من الحقيقة وأجزاء من الخيال حيث تعمل قريحة الناس على اختلاق القصص حول الجن والرعب المصاحب له، إلا أن الرجل أصر على معرفة أي وسيلة للتواصل مع صاحب المنزل فرضخ الجيران لطلبه وأعطوه عنوان صاحب المنزل.

اقرأ أيضا: قصص مضحكة في التاريخ قصص طريفة ومسلية للغاية

لم يضيع الرجل الوقت وإنما توجه مباشرة إلى مالك المنزل وهو يخبره أنه يود شراء المنزل فسأله عن سعره، فقال الرجل كم تملك من المال؟، فقال له أنه يملك القليل من المال، فقال صاحب المنزل وأنا اقبل هذا القليل من المال لقد بعتك اياه، فسعد الرجل كثيرًا فالمنزل جميل وكبير وثمنه الحقيقي كبير جدًا.

انتقل الرجل إلى المنزل وشاع في الحي بأنه ساحر لأنه قبل شراء المنزل المسكون والإقامة به إلا أن الرجل لم يهتم بما يقال فقط همه هو المنزل الجديد، فقد اقام الرجل بالمنزل ومنذ الليلة الأولى بدأ يسمع الاصوات التي تصدر من الجدران فقام بإحضار قلم ألوان وبدأ يحدد الجدران التي تصدر منها الأصوات في كل ليلة، فكان الملاحظ أنها تصدر من أماكن ثابتة فقرر في النهاية أن يقوم بهدم تلك الجدران التي تصدر منها الأصوات فاحضر العمال للقيام بالمهمة.

بدأ العمال بعملية الهدم وحينما قاموا بذلك تفاجأ الجميع بخرج اعداد من الأرانب التي سكنت الجدران، فقد كان المنزل المجاور يتم فيه تربية الأرانب التي قامة بالحفر كعادة الأرانب إلى أن استقرت داخل جدران المنزل وكانت تصدر تلك الاصوات التي افزعت الجميع.

الوسوم

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق