قصص أطفال

قصص للاطفال باللغة العربية قصة الراعي الكذاب والطفل المشاغب ايمن

قصص للاطفال باللغة العربية

دائما ما يحب الاطفال الصغار قراءة القصص المسلية وبصفة خاصة قبل النوم ، فالقصص بالنسبة لهم من اهم العادات اليومية والتي تجلب لهم السعادة و السرور ، فتجد الكثير من الاطفال يستغلون اوقات فراغهم في قراءة القصص المختلفة ، و لذلك يسعدنا ان نقدم لكم اليوم باقة من اجمل القصص القصيرة للاطفال ، فنتمنى ان تستمتعوا بقراءة هذه القصص و نتمنى ان تنال اعجابكم.

 

قصة الراعي الكذاب
قصة الراعي الكذاب

 

قصة الراعي الكذاب

 

كان هناك راعي معتاد على رعاية الاغنام اعلى تل يقع بجوار القرية ، و كان هذا الراعي معروف بانه شخص مشاغب جدا فقد كان كثير المزاح مع الجميع في القرية ، و في يوم من الايام بينما كان هذا الراعي اعلى التل يقوم برعاية الاغنام كما هي العادة جاءت في مخيلته فكرة خبيثة ، و قرر ان يمارس مختلف الامور التي اعتاد عليها ، فاخذ يصرخ بصوت عال قائلا : يا اهل القرية انقذوني انقذوني هناك ذئب يحاول التهام اغنامي ارجوكم ساعدوني ، فزع اهل القرية واتجهوا مسرعين الى التل ولكنهم وجدوا الراعي امامهم يضحك عليهم وهنا غضب اهل القرية وعادوا ادراجهم مرة اخرى الى منازلهم ، و بعد مرور عدة ايام قام الراعي بنفس فعلته.

 

اقرأ ايضا : قصص اطفال خيال علمي قصة الشمس المريضة

 

اخذ الراعي يصرخ بصوت مرتفع و يقول : انقذوني انا على وشك الموت لقد هاجمني الذئب و قتل الاغنام وسوف يقتلني الآن ، كالعادة اتجه اهل القرية لانقاذ الراعي و لكنهم ايضا وقعوا في نفس الفخ و هنا قرر اهل القرية بانهم لن يصدقوا هذا الراعي الكذاب مرة اخرى ، و في اليوم التالي و بينما كان الراعي جالس اعلى التل يرعى الاغنام كعادته وجد امامه  ذئب ضخم ، وبدء هذا الذئب في التهام الاغنام ليصرخ حينها الراعي باعلى صوته مناديا اهل القرية الذين لم يستجيبوا له بسبب ما فعله الراعي في المرتين السابقتين ، ليلتهم الذئب جميع اغنام الراعي ويعود الراعي خائبا الى القرية بدون الاغنام ، وهنا تعلم الراعي درسا مفيدا وهو ان كثرة الكذب لا تجلب الخير ابدا.

 

قصة الطفل المشاغب
قصة الطفل المشاغب

 

 

قصة الطفل المشاغب ايمن

 

كان هناك طفل يسمى ايمن وكان ايمن من الاطفال المشاغبين جدا فقد كان الجيران دائما يشتكون من تصرفاته السيئة التي يكررها باستمرار ، فتارة يقوم بالقاء القمامة امام منزل الجيران وتارة اخرى يسرق الفواكه من حديقة الجيران ايضا و غيرها من الافعال السيئة ، وعلى الرغم من ان والديه كانا دائما التحدث له حول هذه الامور وانه اصبح الآن شابا وعليه ان يتوقف عن مثل هذه الافعال الا ان ذلك لم يجدي نفعا واستمر ايمن في ايذاء الجميع حوله ، ولم تتوقف الشكوى عند الجيران فقط بل حتى زملائه في المدرسة وكذلك المدرسين كانوا يشكون سلوكه الى والده الذي كان دائم الاعتذار للجميع سواء في الحي او المدرسة وحتى بين الاقارب و الاصدقاء.

كن ايمن يعتقد بانه الطفل الاصغر في العائلة ولذلك لم يكن يظن بان هناك احد قادر على معاقبته على افعاله ، كما ان ايمن لم يكن فقط مشاكسا تجاه الجيران و الاصدقاء بل حتى الحيوانات لم تسلم من ايذائه ، فكلما رأى حيوانا اليفا يسير في الشارع يرمي عليه حجرا او يركض خلفه محاولا ايذائه ، و في يوم من الايام بينما كان ايمن عائدا من المدرسة متوجها الى منزله لاحظ امامه قطة سوداء صغيرة جالسة على الارض ، فقام ايمن كعادته وحاول ايذائها بالقاء الحجارة عليها لتسرع القطة متجهة الى احد الازقة ، وهنا تفاجئ ايمن بقطة سوداء اخرى كبيرة تهجم عليه لتسبب جروح في وجه ايمن ولكن الجروح لم تكن خطيرة فقد كانت القطة الكبيرة تحاول فقط الدفاع عن القطة الصغيرة.

 

و للمزيد يمكنكم قراءة : قصص اطفال واسم الكاتب الحذاء الأحمر لهانس كريستيان اندرسون

 

اخذ ايمن يبكي بشدة وتوجه الى البيت مسرعا وعندما رأى والده ما حدث هدأ من روعه وقال له : اريدك ان تتعلم من هذا الموقف الذي حدث لك درسا يا ابني العزيز ، عليك ان تعلم ان اذية الغير سواء انسان او حيوان امر بالغ السوء وقد نهانا الله عز وجل عن اذية الغير ، ولذلك اريدك ان تتوقف عن فعل العادات السيئة التي تقوم بها نحو الجميع و حتى الحيوانات ، وهنا رد ايمن قائلا : حسنا يا ابي تعلمت اليوم درسا مهما في الحياة و اعدك باني لن اكرر الافعال السيئة التي كنت اقوم بها مرة اخرى.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق