قصص أطفال

قصص للأطفال توم وجيري القط توم المسكين

قصص للأطفال توم وجيري

أصبح التلفاز والهواتف اللوحية هو أكثر شئ مسل بالنسبة للاطفال، على عكس ما تربينا عليه نحن من حب القصص والقراءة، لكن يمكنك عزيزي القارئ جعل أطفالك يحبون القراءة عن طريق سرد بعض القصص الجميلية والخفيفه لهم عن أشياء يحبونها مثل قصص للأطفال توم وجيري القط توم المسكين، لكي تجعلهم يحبون القصص وبالتالي يحبون القراءة.

قصص للأطفال توم وجيري القط توم المسكين

 

كعادة توم وجيري تبدأ القصة بمطاردة قوية من توم لجيري وكعادة جيري الماكر أخذ يدور ويدور إلى أن اصطدم توم بصنبور الحريق فالتصق فمه به، فقام جيري بفتح الصنبور إلى أن امتلئ توم بالماء وأصبح كالبالون وتركه وهرب مبتعدًا عنه، فجاء إلى جوار الصنبور وتوم كلب وحالما أقترب الكلب محاولًا قضاء حاجته أطلق توم الماء المحتبس بداخله فأغرق الكلب والكلب في حالة من الذهول والصدمة.

بعد أن افرغ توم كل ما بداخله من ماء وعاد إلى شكله فجأة اشتم توم رائحة طعام ذكية اذهلته وجذبته إلى المكان الذي تصدر منه الرائحة، فاتجه نحوه كالمغيب الذي تقوده أنفه لا عيناه، فاصطدم فمه بفتحة في سور خشبي فأخرج فمه بصعوبة، فجاء جيري لينظر من تلك الفتحة ذات المستوى المنخفض إلا أن توم سحب الفتحة للأعلى ونظر فوجد في الباحة مائدة عليها ما لذ وطاب من الأطعمة التي اسالت لعابه، كانت قد جهزتها السيدة ذات الخف الكبير.

قام توم بمد يده من الفتحة محاولًا الوصول للطعام إلا أنه وجد من قام بعض يده وعندما نظر وجده الكلب القوي سبيك وهو واحد من أعداء توم الدائمين، وكان سبيك يتحرك حول المائدة ليحرسها، وهنا تسلق جيري ودخل توم من الفتحة واستقر على ظهر سبيك وهو يستثير غيظ توم ويشير إليه ليراه كم هو مرتاح على ظهر سبيك.

نظر توم حوله فوجد حبل وقام بلفه كما يفعل رعاة البقر وألقاه ليمسك بجيري، وبالفعل امسك به وبدأ في شده إلا أنه كان ثقيل جدًا وعندما انتهى من الشد كانت المفاجأة أن المعلق في نهاية الحبل هو سبيك أما جيري فقد كان أعلى السور يتراقص لإغاظة توم، فحاول توم دفع سبيك ليعود مكانه ولكن سبيك كان ثائر فهاجم توم مما جعله يقضم السور محدثًا فتحة كبيرة به.

هرب توم خوفًا من بطش سبيك إلا أنه عاد مرة أخرى محاولًا التسلل فوجد جيري يجلس وهو مستمتع يتناول الطعام في هدوء فاغتاظ ودفع بقدمه احد الواح السور الخشبي فالتف ودخل منه توم إلى أن وصل إلى جيري، وقام بالإمساك به فأخرج جيري الطعام بوجه توم مما الهاه، فانطلق جيري فارًا منه بأقصى ما يملك من سرعه، ولكن لم يتركه توم وإنما انطلق خلفه محاولًا اللحاق به إلى أن وصل اسفل ثقل كبير يرتفع ويهبط فهبط على توم مما سواه بالأرض وجعله أشبه بالورقة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق