قصص الأنبياء

قصص قصيرة عن الأنبياء قصة سيدنا آدم، إدريس، صالح، لوط، وشعيب عليهم السلام

قصص قصيرة عن الأنبياء

ذكر الله في كتابه الكريم قصص الأنبياء لأخذ العبرة والعظة منها, ويجب علينا جميعا أن نتعلم من الدروس المستفادة منها, وفيما يلي سرد بعض من هذه القصص نرجو أن تأخذوا العبرة منها:

قصص الأنبياء عليهم السلام.
قصص الأنبياء عليهم السلام.

قصة سيدنا آدم عليه السلام:

أراد الله عز وجل أن يخلق مخلوقا مكرما عن جميع المخلوقات فخلق الإنسان, فبدأ بخلق آدم عليه السلام وقد خلقه بيده وعلى الصورة التي أرادها الله سبحانه وتعالى, من ثم خلق زوجته حواء من ضلع آدم عليه السلام, وأسكنهما الجنة ليتنعما بنعيمها وحذرهما من شجرة على أن لا يقرباها, ولكن وسوس لهما الشيطان بأن تلك الشجرة هي شجرة الخلود, فكلا منها وانكشفت عورتهما, ثم خاطب الله سبحانه وتعالى آدم عليه السلام معاتبا وحذره بأن لا يتبع وساوس الشيطان ثانية, ثم أسكنهما الأرض, وذكر في القرآن الكريم ذكر ابنيهما هابيل وقابيل, حين علم آدم عليه السلام بخلافهما أمرهما بأن يقدم كلا منهما قربانا لله عز وجل, ولكن في النهاية قتل الأخ أخاه, قال تعالى “واتل عليهم نبأ ابني آدم بالحق إذ قربا قربانا فتقبل من أحدهما ولم يتقبل من الآخر قال لأقتلنك قال إنما يتقبل الله من المتقين”.

اقرأ أيضا: قصص الانبياء صيد الفوائد قصة نوح عليه السلام

قصة سيدنا إدريس عليه السلام:

ذكر نبي الله إدريس عليه السلام أنه أول من كتب بالقلم, وأول من لبس الثياب, وقد ذكره نبينا محمد عليه الصلاة والسلام بأنه رآه في السماء الرابعة, وقد وصفه الله عز وجل في كتابه الكريم بأنه من الصابرين والصالحين, قال تعالى” وإسماعيل وإدريس وذا الكفل كل من الصابرين وأدخلناهم في رحمتنا إنهم من الصالحين”.

اقرأ أيضا: قصص الانبياء حازم شومان قصة موسي وقارون

قصة سيدنا نوح عليه السلام:

هو رسول من أولي العزم من الرسل, قد أرسل إلى قومه ليدعوهم إلى التوحيد وترك عبادة الأصنام, وظل يدعوهم تسعة مائة سنة ولكن دون جدوى, بل كانوا يسدوا آذانهم عند سماع كلامه عليه السلام, غير أنهم كانوا يسبونه وأدعوه بالجنون حتى أتى أمر من الله بأن يصنع سفينة, فبدأ بصنع السفينة وعندما أنتهى من صنعها أمر من آمن معه بأن يركبوا معه لينجوا من الطوفان, وأخذ معه زوجين ذكرا وأنثى من جميع الكائنات الحية, فبعد ذلك أرسل الله الطوفان فهلك الجميع ماعدا نوح عليه السلام ومن آمن معه.

اقرأ أيضا: قصص الانبياء عن التفاؤل من حياة يوسف ويعقوب وأيوب عليهم السلام

 قصة سيدنا صالح عليه السلام:

هو نبي من أنبياء الله أرسله الله عز وجل إلى قوم ثمود حتى يخرجهم من عبادة الأصنام إلى دين التوحيد, ولكن لم يؤمنوا بدعوته وطلبوا منه آية من الله يروها بأعينهم, فأرسل الله لهم الناقة تخرج من الصخرة, وقد اتفق معهم نبي الله صالح عليه السلام بأن الناقة تشرب في يوم وهم يشربون في اليوم الذي يليه, ولكن هذا الأمر أزعج زعماء القوم مما اتفقوا على ذبحها, ففعلوا فعلتهم فعذبهم الله بأن أرسل عليهم الصيحة أبادتهم جميعا.

اقرأ أيضا: قصص الانبياء باختصار شديد قصة سيدنا ابراهيم وسيدنا لوط وسيدنا شعيب عليهم السلام

 نبي اللـــــــــــــــــــــه لوط:

أرسل الله نبيه لوط على قوم كانوا يأتون الرجال شهوة دون النساء, فأخذ يدعوهم إلى التوحيد وترك أفعالهم الغير سوية, فقد كانوا يعترضون الناس ويأخذون أموالهم وينتهكون أعراضهم, ولكنهم رفضوا الإيمان بدعوة لوط عليه السلام وحذروه بأن يخرجوه من القرية, وهنا دعا نبي الله ربه بأن يرسل العذاب عليهم, فجاءت إليه ملائكة على هيئة بشر تبشره بهلاك قومه وأن عذاب الله قادم, ثم أمر الله عز وجل لوط عليه السلام ومن معه بأن يخرجوا من القرية دون تحديد وجهتهم, فطمس الله أعين المشركين ومن بعد ذلك أرسل عليهم الصيحة, وأرسل عليهم بحجارة من سجيل, ولم تنجي من هذا العذاب زوجة لوط عليه السلام فقد كانت من الضالين.

نبي اللــــــــــــــــــه شعيب:

كانت هناك قرية تسمى مدين اشتهرت هذه القرية بعبادة الأصنام, وعرفت أيضا بالتزوير في الكيل والميزان, فأرسل الله نبيه شعيب عليه السلام ليدعوهم لعبادة التوحيد ونهيهم ما يصنعون في أمور البيع والشراء, فحذرهم ووعدهم بعذاب الله, وترك أهل مدين ورحل إلى الأيكة ومن معه ولكن كانوا أيضا يطففون المكيال فدعاهم بترك ما يفعلوا وأن يعبدوا الله عز وجل, ولكن وقع العذاب على المشركين فأصابتهم الرجفة وهزة مدمرة أهلكت قريتهم, وكذلك أيضا أهل الأيكة.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى