قصص أطفال

قصص قبل النوم جميله جدا قصة الخاتم الذهبي الثمين

قصص قبل النوم جميله جدا

نقدم لكم هذه المقالة من موقع قصص واقعية تحت عنوان قصص قبل النوم جميله جدا قصة الخاتم الذهبي الثمين، وفيها نحكي لصغارنا قصة فتاة ذكية تدعى فرح تمر بمغامرة جميلة كي تعثر على خاتمها الثمين الذي تركه لها والدها، نرجو ان تنال إعجابكم.

قصص قبل النوم جميله جدا

الخاتم الذهبي الثمين

فرح فتاة جميلة ذكية ومتفوقة دراسيا، كانت فرح تعيش مع أسرتها المكونة من أبوها وأمها، وكانت الأسرة في غاية السعادة والرضا، ولما كبرت فرح انتظرت أسرتها طويلا أن يتقدم أحد الشباب لطلب يد أبنتهم الغالية فرح.

لكن لم يتقدم أي شاب لخطبة فرح، فأصاب الحزن والقلق قلب كل من والد فرح ووالدتها، وأصيبت الأم بالمرض من شدة قلقها على مصير زواج أبنتها، فرقدت الأم في الفراش عدة أيام متتالية.

لكن مرض أم فرح أشتد كثيرا على الرغم من أن فرح تراعي أمها بعناية ودقة، وفجأة توفيت أم فرح وتركت فرح ووالد فرح في حزن شديد وصدمة قوية، وأزداد قلق الأب على مصير أبنته إذا توفى هو الآخر وترك أبنته وحدها دون زوج صالح يرعاها ويحميها.

وفي يوم من الأيام نادى الأب على أبنته فرح وقال لها أن هناك صديق له أسمه سليم ترك عنده أمانة عبارة عن خاتم ذهبي ثمين، وقال والد فرح لفرح أنه إذا توفي عليها أن تذهب لصديقه سليم وتسترد الخاتم الذهبي منه، فالخاتم الذهبي الثمين سيؤمن لها حياة كريمة في المستقبل.

وبعد أيام مرض الأب وأشتد عليه المرض كثيرا، وتوفي ليلحق بزوجته وأم أبنته فرح، وبعد مرور فترة طويلة قضتها فرح في بكاء وحزن شديد على فراق أمها وأبيها تذكرت فرح فجأة وصية والدها، وقررت أن تذهب لصديق والدها سليم لتنفذ الوصية وتسترد منه الأمانة التي تركها عنده والدها الراحل، ولم يكن عند فرح أي فكرة عن مكان إقامة صديق والدها سليم، فتنقلت من مكان لآخر ومن شارع لآخر تبحث عنه حتى دخلت فرح الغابة، وجلست تحت شجرة كبيرة من أشجار تلك الغابة الضخمة لكي ترتاح من المشي الطويل ومن حرارة الشمس الحارقة.

وفجأة وقف أمام فرح حصان أبيض جميل وكان يمتطي ظهر هذا الحصان شاب وسيم ومهندم وكان يرتدي ملابس بيضاء اللون، سألت فرح الشاب وقالت: هل تعرف رجل أسمه سليم؟ فأجاب الشاب قائلا: أنه والدي الحبيب، فطلبت فرح من الشاب أن يدلها على مكان والده لأنها تبحث عنه منذ أيام طويلة.

ولما وصلت فرح لصديق والدها الذي يدعى سليم، أخبرته فرح ما حدث لوالدها ووالدتها، وذكرت فرح صديق والدها بالأمانة التي تركه عنده والدها الراحل.

قال سليم لفرح أن الخاتم الذي تركه والدها لها خاتم يحقق الأماني والأحلام، وأنه سيصبح ملكا لها لكن بشرط واحد، فسألت فرح: ما هو الشرط؟، قال سليم الشرط مكتوب في ورقة ذهبية موجودة في صندوق وعليها أن تعرف أي صندوق من هذه الصناديق الثلاثة يحتوي على الورقة الذهبية، وحذر سليم فرح وقال الصندوقين الآخرين بهما ثعبان شديد السمية وعقرب، وأن عليها أن تعرف الصندوق الذي يحتوى على الورقة الذهبية.

أخذت فرح مفاتيح الثلاث صناديق وأخذت الصناديق الثلاثة وعادت لمنزلها، ووضعت فرح أذنها على الثلاث صناديق، فعرفت أي صندوق يحتوى على الورقة الذهبية.

أمسكت فرح الصندوق وفتحته ثم قرأت الورقة بعناية فائقة، ثم ذهبت في اليوم التالي لصديق والدها سليم الذي فرح بها كثيرا وبذكائها الخارق، وأعطى سليم فرح الخاتم الذهبي الثمين، وتزوجت فرح من أبن صديق والدها سليم وعاشا سعيدين وأنجبا البنات والبنين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق