قصص مضحكة

قصص طريفه ذات حكمة ومعني رائع كلها واقعية ومؤثرة

يسعدنا أن نقدم لكم اليوم في هذا الموضوع من خلال موقعنا قصص واقعية مجموعة من القصص الطريفة والمضحكة ولكنها ذات معني وحكمة مميزة تعرفها في نهاية القصة ، قصص مسلية ومفيدة لجميع الأعمار، استمتعوا بقراءتها الآن من خلال قسم : قصص مضحكة .. نتمني لكم قضاء وقت ممتع ومفيد .

الحشرة وقطعة النقود 

كان هناك رجل يعيش في إحدي الغابات وفي يوم من الايام دعاه صديق له من المدينة لزيارته، فخرج الرجل لزيارة صديقة، وبينما كان سائراً معه في إحدي الشوارع المزدحمة التفت إلي صديقة قائلاً : ” إنني أسمع صوت إحدي الحشرات ” سخر منه صديقه قائلاً : ” كيف تقول ذلك ؟ ليس من الممكن ان تسمع صوت الحشرات وسط هذا الجو المزدحم الصاخب “، فقال له رجل الغابات : ” أقسم أنني أسمعها، وسوف أثبت لك الآن، انظر ” ثم أخرج الرجل من جيبة قطعة من النقود المعدنية وألقاها علي الأرض، أحدثت قطعة النقود صوت ضعيف جداً، ولكن العجيب أن مجموعة كبيرة من السائرين حولهم التفتوا ليروا قطعة النقود الساقطة علي الأرض .

إبتسم رجل الغابات في ثقة وهو يقول لصديقة : ” أرايت ؟ لا ينتبه الناس إلا للصوت الي يعبر عن اهتماماتهم وأولوياتهم في الحياة، هؤلاء كلهم يهتمون بالمال ولذلك انتبهوا علي الفور لصوت العملة المعدنية، أما أنا فأهتم كثيراً بالأشجار والحشرات التي تضرها، ولذلك يثير انتباهي صوتها .

قصة العجوزان التوأمان

يحكي هذه القصة أحد الشباب ويقول أنها حدثت معه بالفعل في أحد مساجد الشام، حيث يقول الشاب أنه كان يمر بشكل يومي علي أحد المساجد ليصلي فيه وكان هذا المسجد به غرفة صغيرة تعيش فيها امرأة عجوز، لم يكن يحبها كثيراً، فكانت دائماً بمجرد أن تراه تبدأ في طرح الكثير من الاسئلة الفضولية عليه، وكان ينزعج من هذا الأمر كثيراً، كما أن كلامها كان فظاً كثيراً وتوبخه دائماً حتي دون أن يفعل أى شئ، وهي كانت كذلك مع الجميع وليس بشكل شخصي معه فقط، ولكن الغريب في الأمر أنها في أيام أخري كانت تعامله معاملة حسناً ورقيقة جداً، وكانت تستقبل بابتسامة ووجة مشرق، فكان يتعجب كثيراً من هذا الأمر ولكن في النهاية قرر في داخله أن هذه العجوز مصابة بإنفصام في الشخصية أو أنها مجنونة ولا تعرف ما تفعل .

وفي إحدي المرات وقف الشاب ليصلي صلاة الظهر في جماعه ومن بعيد رأي هذه العجوز واقفة ولكن كان هناك عجوز اخري تقف إلي جانبها، عجوز لها نفس الطول والشكل والوجه تماماً، كأنهما نسختان .. ياللعجب لقد تبين له الآن أنهما اثنتين لكنه في كل مرة كان يري واحدة فقط .

شعر الشاب بداخلة بالخجل الشديد والندم لأنه أساء الظن وتسرع في الحكم علي المرأة المسكينة، واتضح في النهاية أن ظنه كان خاطئاً، وقرر أن يتمهل في المرات القادمة قبل إصدار القرار والحكم علي الناس .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق