قصص قصيرة

قصص رومانسيه اعظم قصة حب عرفها التاريخ روعة

احكم لكم فى موضوع قصص رومانسيه من موقعنا قصص واقعية اعظم قصة حب عرفها التاريخ بين رسول الله صلى الله علية وسلم و عائشة رضى الله عنها و ارضاها اسمحو لى ان اعرضها عليكم لنرى كيف كان الحب بين امنا عائشة و حبيبها محمد رسول الله صلى الله علية و سلم وللمزيد من اجمل قصص رومانسيه يمكنكم زيارة قصص وعبر دوما تجدو كل الجديد .. اترككم مع القصة الرائعة و اتمنى لكم قراءة ممتعة و مفيدة

اعظم قصة حب بين امنا عائشة و رسول الله

قصص رومانسيه
قصص رومانسيه

كان رسول الله صلى الله علية وسلم يحب زوجتة السيدة عائشة حبا جما و كان دائما يقول لها حبك يا عائشة فى قلبى كالعروة الوثقى فتسأل عائشة زوجها كل حين و آخر عن حال العروة الوثقى فيجيبها انها لم تتبدل و لم تتغير .. هكذا كان الحب الصادق بين رسول الله و عائشة منذ ان تزوجها و هى صبية صغيرة ابنة ابى بكر الصديق و ظل على حبها حتى مات الرسول و تخير الرفيق الاعلى من الجنة .
كان الرسول رفيقا بعائشة كل الرفق و عطوفا عليها كل العطف وكان من شدة رفقتة بها انه لا ينهها ابدا و هى صغيرة عن لعب لعبتة بل كان اذا دخل عليها و هى تلعب مع دمى لها قال لها مكانك ذلك حتى لا تحرج عائشة او تنحرج عن لعبها وكان اذا دخل عليها و معها صاحباتها يلعبن خرج حتى لا يعكر عليهن لعبهن .
وكان فوق ذلك لا يحرمها ابدا من المشاهد التى تتوق اليها روحها الطفولية بل كان يساعدها على ذلك فقد قام بسترها يوما بردائة حتى تنظر من بين اذنة و عاتقة على جماعة من الحبشة يلعبون بالحرب و ظل كذلك حتى اشبعت عائشة شوقها و كفت رغبتها عن المشاهدة فقام من اجلها حتى تنصرف .
و فى احد الايام خرجا معا فى احد الاسفار فاغراها منظر الفضاء و الصحراء الواسعة ان تجرى و تمرح فتسابقا فسبقته و لما كانا فى سفرة اخرى وكانت عائشة قد نمت و بلغت مبلغ النساء فتسابقت مع الرسول فسبقها فاخذ الرسول يضحك منها كثيرا .

و كان اذا عنفها ابوها او اشتد عليها فى امر من الامور فى سبيل راحة رسول الله منعة سيدنا محمد عنها و حال بينهما و قد حدث ان شكى النبى يوما عائشة الى ابيها فغضب ابو بكر على عائشة و ضربها فتالم رسول الله و قال لابى بكر لائما غفر الله لك يا ابا بكر ما اردت هذا فلما انصرف اقبل رسولنا الكريم على عائشة يراضيها و هو يقول الا ترين اننى حلت بين الرجل و بينك ؟ وعاد ابو بكر فوجدهما يضحكان فقال يا رسول الله اشركانى فى سلمكما كما اشركتمانى فى حربكما .
و من اقوال رسول الله صلى الله علية و سلم فى عائشة : خذوا شطر دينكم عن الحميراء ” و الحميراء هى عائشة لشقرتها و احمرار شعرها .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق