قصص جن

قصص رعب ما وراء الطبيعة قصة جني في بيتنا

الجن و الاشباح او العفاريت ، هي في الواقع مخلوقات لا يمكن انكار وجودها ، لدرجة ان هناك مقولة شعبية تقول : ( الذي يخاف من الجني سوف يظهر له ) ، وهذا مثل مشهور جدا خاصة في عالمنا العربي ، كثيرة هي الاماكن حول العالم التي يحدث بها امور عجيبة و غريبة ، ولكن يا ترى هل ما نسمعه من قصص و احداث غامضة هي في الواقع احداث حقيقية ام انها من وحي الخيال ؟ ، هل هناك تفسير علمي منطقي لهذه الاحداث ؟ ، في اغلب الاحيان لا نرى اي تفسير منطقي الامر الذي يدفعنا في النهاية الى التصديق بان هذه الاماكن مسكونة ، واليوم ومن خلال موقعنا قصص واقعية يسعدنا ان نقدم لكم قصص رعب ما وراء الطبيعة وهي قصة بعنوان جني في بيتنا ، فنتمنى ان تستمتعوا بقراءة هذه القصة و نتمنى ان تنال اعجابكم.

 

قصة جني في بيتنا

 

تدور احداث هذه القصة حول اسرة صغيرة مكونة من اب و ام و ثلاثة اشقاء ، كان الاب موظفا في احدى المصالح الحكومية ، الام ايضا كانت تعمل في احدى المدارس الخاصة القريبة من المنزل ، على الرغم من ان الاجر الذي كانت تتقاضاه الام قليل نسبيا الا انه كان يساهم ولو بشكل بسيط في توفير بعض النفقات للمنزل ، مرت الايام سريعا واصاب الاب مرض خطير ، توفي الاب بسبب ذلك ، كانت الامور صعبة جدا على هذه الاسرة فالام لا تدري ماذا تفعل بمفردها خاصة ان الابناء الثلاثة ليسوا بالكبار ، فالابن الاكبر يبلغ من العمر 16 عاما و الاوسط 11 عاما وهناك فتاة صغيرة تبلغ من العمر 7 اعوام.

 

اقرأ ايضا : قصص رعب هندي

 

كان المنزل الذي تملكه هذه الاسرة كبير جدا كما انه كان في احد اجمل الاحياء في المدينة ، كان الجميع يبحث عن منزل للبيع في مثل هذه المواصفات ، لم يكن امام الام سوى عرض المنزل للبيع بمبلغ مرتفع من اجل الحصول على المال الوفير ومن ثم شراء منزل آخر منخفض قليلا في السعر ، بالفعل تم بيع المنزل وانتقلت الام مع ابنائها الثلاثة الى احد المنازل الذي كان سعره زهيد مقابل حجمه الكبير ، كان المنزل جميلا جدا السبب الذي دفع الام الى التفكير في انه كيف لصاحب المنزل ان يفرط به بهذا الشكل ، كانت الايام الاولى لانتقال الاسرة جميلة ولطيفة ولكن بعدها تغير الحال.

 

قصص
قصة جني في بيتنا

 

بدأت بعض الامور الغريبة تحدث في المنزل ، الكثير من اغراض المنزل تختفي و تظهر في اماكن اخرى من المنزل ، ايضا المصابيح في المنزل كانت تنطفئ بمفردها ومن ثم تعود الى العمل من جديد وكأن هناك من يعبث بالتيار الكهربائي ، في البداية لم تعر الام هذه الامور اهتماما ، كانت الام وحتى الابناء سعيدين جدا ولكن الابنة الصغرى هي التي كانت تشعر بالخوف الشديد ، في يوم من الايام بينما كانت الام تقوم باعداد وجبة الغداء سمعت صوت ابنتها تصرخ في غرفتها ، على الفور ركضت الام الى غرفة ابنتها فرأت ابنتها تقف في زاوية الغرفة وهي تبكي وتضع يدها على وجهها.

 

و يمكنكم ايضا قراءة : قصص رعب تركية حقيقية

 

قالت الام : ماذا بكِ يا ابنتي ؟ ماذا حدث لكِ ؟ ، قالت الابنة : لقد تحدثت الي الدمية يا امي وقالت : اذا لم تغادروا هذا المنزل فسوف تموتون جميعا ، انا خائفة جدا يا امي واريد ان اغادر هذا المنزل ، تعجبت الام من كلمات الابنة واخبرتها بان كل شيء على ما يرام ، اضافة الى ذلك فالام لن تتمكن من الانتقال مرة اخرى الى اي مكان آخر فلقد بذلت مجهودا كبيرا من اجل الانتقال الى هذا المنزل ، هدّأت الام من روع ابنتها واخبرتها بان كل شيء سيكون على ما يرام ، بدأت الام تلاحظ الكثير من الامور الغريبة التي تزداد يوما بعد يوم في المنزل ، ففجأة وبينما كانت الاسرة تتناول العشاء في يوم من الايام حدث امر مريب.

فجأة انفجر مصباح دورة المياه ، عندما ذهبت الام لتتفقد المصباح رأت وكأن هناك دماء تسيل على الارض ، شعرت الام بالخوف الشديد ولكنها حاولت ان تتماسك امام اطفالها حتى لا يشعرون بالخوف ، مع ازدياد الاشياء المخيفة التي تحدث في البيت قررت الام ان تقوم باحضار شيخ من اجل معرفة هل هذا المنزل مسكون بالفعل ام ان كل ما يحدث هو فقط من قبيل الصدفة ليس الا ، بالفعل احضرت الام احد الشيوخ المعروفة والذي بدأ يتجول في انحاء المنزل وهو يتلو بعضا من آيات الله تعالى ، في النهاية اخبر الشيخ الام بان هذا المنزل به جني غاضب جدا لانها انتقلت للعيش هنا.

 

اقرأ كذلك من خلال موقعنا : قصص رعب حقيقية pdf

 

هذا الجني يرى بان هذا البيت ملك له وان عليها المغادرة ، على الرغم من ان ما يحدث في المنزل من امور مخيفة و غريبة جعل من كلام الشيخ كلاما صحيحا الا ان الام رفضت الخروج من المنزل ، في تلك الليلة وعند حلول منتصف الليل ، وبينما كانت الاسرة نائمة فجأة سمعت الام صوت صراخ ابنتها ، انطلق الاخوة ومعهم والدتهم الى غرفة الابنة فكانت الصدمة ، جسد الابنة مليئ بالجروح ومكتوب على ظهرها ارحلوا او تموتوا ، وكأن هناك مخالب قد كتبت هذه الكلمات على ظهر الطفلة ، حينها شعرت الام بالخوف الشديد من ان يصاب الاطفال باذى فقررت بيع المنزل باي ثمن والانتقال الى بيت آخر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى