قصص جن

قصص رعب للاطفال فقط قصة المربية الشبح و قصة البيت المسكون

موعدنا اليوم مع باقة مميزة من اروع قصص الرعب للاطفال فقط ، فحتى الاطفال الصغار يحبون في بعض الاحيان سماع القصص المرعبة المخيفة ، فالقصص بالنسبة للاطفال من اكثر الهوايات المحبوبة التي يفضل الاطفال قضاء اوقات فراغهم في قرائتها ، الرعب هو شعور يقتحم الجسد فيجعل الدم يتجمد في العروق من هول الاحداث التي في كثير من الاحيان قد تكون حقيقية ، ولذلك يسعدنا ان نقدم لكم اليوم من خلال موقعنا قصص واقعية باقة من اروع قصص الرعب للاطفال فقط ، فنتمنى ان تستمتعوا بقراءة هذه القصص و نتمنى ان تنال اعجابكم.

 

قصة المربية الشبح

 

يُحكى انه كان هناك اسرة مكونة من زوج و زوجة وابنة صغيرة ، كان الزوج يعيش في شقة في احدى المدن حيث كان يعمل الاب محاسبا في شركة قريبة من المنزل ، كانت ظروف الاسرة متوسطة ولذلك قرر الاب ان يبحث عن شركة اخرى في نفس المجال حتى يحسّن من الاوضاع الاقتصادية للاسرة ، بعد بحث طويل تمكن الاب من الحصول على وظيفة بمرتب مرتفع اكثر بكثير من الذي كان يتقاضاه ولكن على الاب ان ينتقل الى شقة اخرى لان الشركة التي سيعمل بها تقع في الطرف الآخر من المدينة.

 

اقرأ ايضا : قصص رعب حقيقيه ما وراء الطبيعه 

 

قرر الاب الانتقال الى شقة اخرى قريبة من مقر عمله الجديد ، استقرت الاسرة في الشقة الجديدة وكانت الحياة هادئة تماما ، لاحظت الام شيئا غريبا يحدث لابنتها ، حيث كانت الام تسمع صوت ضحكات ابنتها فجأة وفي احيان اخرى تبكي الطفلة ، ظنت الام ان الطفلة رأت شيئا على التلفاز جعلها تضحك او انها كانت نائمة ورأت في منامها حلما جميلا ليس الا ، بدأت هذه الامور تتكرر كثيرا لدرجة جعلت الام تشعر بالقلق على ابنتها ، قررت الام مراقبة الطفلة من خلال وضع جهاز يجعل الام تسمع كل ما يدور في غرفة ابنتها.

فاذا بكت الطفلة سوف تسمع الام صوت بكائها وهكذا ، فجأة سمعت الام صوت بكاء الطفلة حدث ذلك في الساعة الواحدة صباحا ، ذهبت الام الى غرفة الطفلة وقبل ان تصل اليها سمعت صوتا غريبا وكأن هناك احد ما مع الطفلة في الغرفة ، نظرت الام من ثقب الباب فكانت المفاجأة ، هناك شابة ترتدي زيا ابيضا شعرها لونه اسود وناعم ، كانت هذه الشابة تحكي قصة للطفلة والطفلة تنظر اليها وهي سعيدة جدا ، علمت الام سبب ضحك طفلتها كل يوم وطلبت من زوجها ان ينتقلوا من هذه الشقة ، وهذا ما حدث بالفعل.

 

ويمكنكم ايضا قراءة : قصص رعب أنيميشن جديدة

 

قصص
قصص رعب للاطفال

 

قصة البيت المسكون

 

تدور احداث هذه القصة حول رجل يعمل في مجال توصيل الطلبات الى المنازل ، في يوم من الايام كان ذلك الرجل يقوم كعادته بايصال بعض الاغراض الى المنازل ، كان ذلك اليوم شديد البرودة وبدأت الامطار تتهاطل بغزارة ، رأى الرجل اثناء سيره بالدراجة فتاة تقف على جانب الطريق ، قال الرجل للفتاة : اين تسكنين يا صغيرتي هيا سوف اذهب بكِ الى منزلك ، قالت الفتاة : شكرا لك كثيرا يا سيدي ، كان الطريق طويل قليلا والامطار لا تتوقف ابدا ، فجأة قالت الفتاة : انا اشعر بالبرد الشديد يا سيدي.

قام الرجل باعطاء تلك الفتاة معطفه ، نسي الرجل ان المعطف بداخله الهاتف و بعضا من النقود ، وصلت الفتاة بسلام الى المنزل وشكرت الرجل كثيرا ، غادر الرجل واكمل عمله ، بعد ان انهى الرجل عمله في ذلك اليوم عاد الى المنزل ، هناك تذكر ان المعطف نسيه مع الفتاة ولكن الوقت كان قد تأخر ولذلك قرر ان ينتظر الى صباح اليوم التالي والذهاب الى المنزل من اجل اخذ المعطف ، مع شروق الشمس انطلق الرجل الى المنزل وبدأ يطرق الباب ، خرج من المنزل سيدة كبيرة في السن ، قالت العجوز : ماذا تريد يا بني ؟.

 

اقرأ كذلك من خلال موقعنا قصص واقعية :الجني العاشق قصة رعب حقيقية من السعودية

 

اخبر الرجل المرأة العجوز بما حدث معه ليلة البارحة ، كانت الصدمة عندما قالت العجوز : يا بني انا اعيش في هذا المنزل بمفردي ولا يعيش معي اي احد آخر لابد انك اخطأت المنزل ، قال الرجل : بل انا متأكد يا خالة الفتاة دخلت امامي الى هذا المنزل ، بينما كان الرجل يتحدث مع العجوز رأى صورة الفتاة في لوحة داخل المنزل ، قال الرجل : انظري الى تلك الصورة انها نفس الفتاة التي كانت معي ليلة الامس ، نظرت العجوز الى الرجل وقالت : ان هذه الفتاة يا بني حفيدتي وقد توفيت في حادث سير منذ 4 اعوام.

صُعق الرجل عندما سمع هذه الكلمات وانصرف ، كان الرجل يشعر بالحيرة الشديدة فهل من المعقول ان يكون من قام بايصالها ليلة الامس مجرد وهم ولكنها كانت تتحدث ، كل هذه التساؤلات كانت داخل رأس الرجل ، في المساء جلس الرجل مع صديقه على المقهى وحكى له ما حدث معه ، اخبره صديقه امر جمد الدم في عروق الرجل حيث اخبره صديقه بان المنزل الذي يتحدث عنه الرجل لا يعيش به اي احد ، فالمنزل كان مملوكا لاسرة ولكن هذه الاسرة ماتت في حادث سير قبل 4 اعوام ، شعر الرجل بالخوف الشديد وقرر الا يتوقف لمساعدة اي احد يراه في الطريق مرة اخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى