قصص جن

قصص رعب حقيقيه ما وراء الطبيعه قصة فتاة حائل والجني العاشق

ما وراء الطبيعة ، هذه الكلمة عندما نسمعها يتبادل الى ذهننا العديد من المعاني و الاشياء ، في الواقع ما وراء الطبيعة تعني اشياء لا يمكن لاي عقل بشري ان يصدقها ، ولكن السؤال هنا هل فعلا قد يحدث اي امر لا يمكن للعقل ان يتصوره ؟ ، نعم هناك الكثير من القصص التي حدثت في اماكن عدة من العالم ، هذه القصص مرعبة جدا لدرجة ان عقلك سيرفض تصديقها ، الاماكن المرعبة و القصص المخيفة جزء من عالمنا ، فعلى سبيل المثال نحن نسمع كثيرا عن قصص الجن ، والجن مخلوقات في الارض ، هذه المخلوقات قد تسبب الاذى لاي شخص ، واليوم موعدنا مع قصة حقيقية عن الجن حدثت في المملكة العربية السعودية ، القصة بعنوان فتاة حائل و الجني العاشق ، فنتمنى ان تنال هذه القصة اعجابكم.

 

 

قصة فتاة حائل و الجني العاشق

 

تدور احداث هذه القصة حول شابة مسكينة تعيش مع والدها المسن في مدينة حائل في المملكة العربية السعودية ، كانت الفتاة تهتم بوالدها و ترعاه فلم تكن والدتها على قيد الحياة ، كانت حياة هذه الفتاة تسير بشكل طبيعي وبدون اي مشاكل حتى حدث ما لم يكن في الحسبان ابدا ، احب هذه الفتاة احد ابناء الجن ، بدأ يلاحقها حتى تلبسها ، كانت الفتاة تشعر انها ليست على ما يرام ، فقد كانت ترى في منامها اشياء مخيفة و غريبة ، كانت الفتاة المسكينة ترى في منامها انها متزوجة من جني ، او ان هناك جني يقوم باغتصابها.

 

اقرأ ايضا : قصص رعب اوي 

 

بدأ سلوك هذه الفتاة يتغير في المنزل ، بالطبع لاحظ والدها تغير ابنته وشعر بان هناك خطب ما بها ، لان والد الفتاة كان كبيرا في السن فقد عرف ان ما اصاب ابنته ليس شيئا عاديا بل انه قد يكون مس من الجن ، احظر الوالد رجل دين من اجل قراءة القرآن على ابنته ، ظن والد الفتاة كان في محله فما ان بدأ رجل الدين في قراءة آيات من القرآن الكريم حتى بدأت الفتاة تصرخ و بعدها تحدثت الفتاة بلسان الجني ، كان الجني يتوعد و يهدد كل من سيقترب من هذه الفتاة ، لم يتوقف رجل الدين عن قراءة القرآن برغم ما يحدث.

 

لم يتمكن الجني من المكوث في جسد هذه الفتاة كثيرا فقرر الخروج منها ، ولكن خروجه كان لفترة مؤقته فقط ، توعد الجني رجل الدين و والد الفتاة بانه لن يتركها وانه سوف يعود من اجل الانتقام ، في ذلك اليوم خرج الجني من جسد الفتاة وعادت الفتاة الى طبيعتها ، ولكن ما حدث في اليوم التالي كان مخيفا لدرجة لا يتوقعها احد ، فجأة واثناء نوم الفتاة في غرفتها بدأت النوافذ تهتز بقوة والابواب كادت تخرج من الجدار ، ايضا الستائر بدأت تتساقط الى جانب اغراض البيت ، وكأن هناك زلزال يضرب هذا المنزل.

 

و يمكنكم ايضا قراءة : قصص رعب كورية 

 

اتجه الاب مسرعا الى غرفة ابنته ، في البداية ظن الاب ان هناك زلزالا بالفعل ضرب مدينة حائل ، ولكن عندما وصل الاب الى غرفة ابنته كانت المفاجأة ، ابنته غير موجودة في الغرفة ، علم حينها الاب المسكين ان ابنته الوحيدة قد تم اختطافها من قبل ذلك الجني ، ابلغ الاب رجال الشرطة بما حدث ليبدأ البحث عن الفتاة في جميع انحاء المدينة ، بعد عدة ايام من البحث عثر احد رجال الشرطة على فتاة ملقاة الى جانب الطريق ، اتجه الشرطي الى الفتاة فكانت هي نفسها الفتاة التي يبحث عنها والدها في كل مكان ولم يعثر عليها.

 

كانت الفتاة في حالة سيئة جدا وكانت ملابسها ممزقة ، من مظهر ملابسها اعتقد الشرطي ان هذه الفتاة بالفعل قد تعرضت للاغتصاب ، بدأت الفتاة تنطق كلمات لم يتمكن الظابط من سماعها ، اقترب الظابط من الفتاة فسمعها تقول : ماء ماء اريد ماء ، عاد الشرطي الى سيارته مسرعا لاحضار الماء ولكنه عندما عاد للفتاة كانت قد اختفت ، حدث ذلك بجوار جبال حائل ، عرض حاكم المدينة مكافئة قدرها 4 ملايين ريال لم يعثر على هذه الفتاة ، استمر البحث طويلا عن هذه الفتاة ولكن حتى يومنا هذا لم يتمكن اي احد من العثور عليها او رؤيتها مرة اخرى.

 

اقرأ كذلك من خلال موقعنا : قصص رعب نص الليل

 

الى هنا اعزائي متابعي موقع قصص واقعية نكون قد وصلنا الى ختام قصتنا لهذا اليوم قصة فتاة حائل و الجني العاشق ، وهي قصة حقيقية تدور احداثها في المملكة العربية السعودية ، علينا ان نعلم جميعا ان اي شخص في هذا العالم معرض للمس من الجن ، ولكن اذا كنت تريد حماية نفسك فعليك بالاهتمام بتعاليم ديننا الاسلامي الذي يحمينا من التعرض لاي اذى مهما كان ، فالمداومة على قراءة القرآن و الصلاة وغيرها من الاعمال الصالحة سوف تحمينا ، فضلا عن الاهتمام بقراءة اذكاء الصباح و المساء بصفة مستمرة ، فذلك يحصن المسلم ويحميه من التعرض لاي سوء ، فالله وحده عز وجل هو الحافظ وهو الذي يحمينا من اي ضرر قد يلحق بنا .. نتمنى ان تكون هذه القصة قد اعجبتكم وانتظروا المزيد من قصص الرعب المخيفة و الحقيقية من خلال موقعنا قصص واقعية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى