قصص حبقصص طويلة

قصص حب في العمل قصة حب في الشركة

قصص حب في العمل

القصص عالم آخر يختلف تماما عن ذلك العالم الذي نعيش فيه ، و للقصص انواع كثيرة و لكن تبقى القصص الرومانسية دائما ما يكون لها طابع مميز و مختلف ، فالقصص الرومانسية تحكي قصص حب و عشق لا حدود لهما ، الحب الذي يعبر عن اسمى المعاني و الآيات الراقية و البريئة ، و قصتنا اليوم تحكي قصة حب تدور في مكان العمل ، فنتمنى ان تستمتعوا بقراءة هذه القصة و نتمنى ان تنال اعجابكم.

قصة حب في الشركة

 

تدور احداث هذه القصة حول شاب يسمى امجد ، كان امجد يعمل في مجال الموارد البشرية وكان يعمل بشركة كبيرة ، ومن اهم الخصائص المعروف بها امجد بين زملائه حبه للعمل بالاضافة الى كرهه التام للقبول في الوظيفة بدون مجهود ( وساطة ) ، فضلا عن اخلاق امجد الذي كان معروفا بها وسط اصدقاء العمل ، امجد هو شاب اعزب في منتصف العشرينات ولاكنه لا يفكر حاليا في الزواج وانما يفكر فقط في ترقية نفسه و تعلم المزيد في مجال الموارد البشرية.

 

اقرأ ايضا : قصص حب غرامية واقعية بعنوان الحب الصادق لا يموت

 

في يوم من الايام ورد الى مدير الموارد البشرية في شركة امجد رسالة مفادها ان هناك فرعا جديدا للشركة سوف يتم افتتاحه قريبا و ان هذا الفرع يحتاج الى موظفين اكفاء بالاضافة الى ان المقر الرئيسي للشركة ايضا في حاجة الى بعض الموظفين ايضا لمتابعة سير العمل في هذا الفرع الجديد ، و بالفعل قام امجد بناءا على تعليمات من مديره باجراء المقابلات لاختيار الموظفين الجدد ، ومع قرب انتهاء المقابلات كان لا يظل سوى فتاة فقط هي الاخيرة في القائمة ، فطلب امجد ان تدخل اليه لاجراء المقابلة.

 

شاب و فتاة
قصة حب في العمل

 

ما ان دخلت هذه الفتاة حتى شعر امجد بشيء عجيب داخله ، فهذا الشعور لم يشعر به من قبل ، ولكن امجد في النهاية تمالك نفسه و اجرى المقابلة و اخبر الفتاة بان تنتظر منه الرد خلال بضعة ايام ، منذ ذلك الحين و عقل امجد لم يكف عن التفكير في هذه الفتاة ، واخذ امجد يسأل نفسه هل ما اشعر به هو الحب من النظرة الاولى الذي يتحدثون عنه ؟ ، و لم يستطع امجد ان يتمالك مشاعره و ساهم بقوة في ان يوافق رأيسه في العمل على هذه الفتاة التي احبها امجد ، وعلى الرغم من تعجب زملائه من امجد الا انه لم يبالي و نفذ ما كان يريده.

 

بعدها قام امجد بالاتصال بالفتاة التي كانت تدعى شذى و اخبرها بانه تم اختيارها للعمل معه في الشركة ، و كان امجد في غاية السعادة بسبب هذه المكالمة ، و بالفعل في اليوم التالي اتت شذى و معها الاوراق الخاصة بها و تم تعيينها كمساعدة لامجد بناء على طلبه ، وهنا شعر امجد بسعادة لا حدود لها و كأنه وجد نصفه الآخر الذي لم يتوقع ان يجده في العمل ، فكما ذكرنا في البداية امجد لم يكن مهتما بفكرة الزواج من الاساس ولكنه ادرك اخيرا ان المستحيل من الممكن ان يحدث.

 

و يمكنكم ايضا قراءة : قصص حب قصيرة وجميلة رومانسية مؤثرة عن الحب الحقيقي

 

لعب الحب دورا كبيرا في حياة امجد واخيرا شعر بان الحب تسلل الى قلبه ، و ما ان بدأت شذى العمل حتى اظهر اهتمامه بها من حيث تعلم ادق التفاصيل و لاحظت شذى هذا الاهتمام و لاننا نعلم جميعا ان الاهتمام هو العمود الفقري للحب مالت مشاعر شذى نحو امجد من مجرد زميل في العمل الى حبيب ، وبدأت بذلك قصة ارتباط جميلة جدا و كان امجد يتلهف للذهاب الى العمل فقط من اجل ان يرى شذى ، و حتى شذى ايضا كانت تعد الساعات و الدقائق فقط من اجل ان ترى امجد.

 

حب متبادل
قصص رومانسية

 

فجأة سألت شذى امجد عن سبب انجذابه لها ، فاجاب امجد قائلا : كان واضحا على وجهك مدى طيبتك و براءة قلبك فضلا عن عينيكي الساحرتين بالاضافة الى البساطة التي تتحلين بها فكل هذه الصفات محبوبة جدا بالنسبة لي ، ثم تابع امجد قائلا : شذى اريد ان اتزوجكي فهل توافقين ؟ ، فردت عليه شذى : بالطبع انا موافقة فانت انسان تتحلى بالاحترام والصفات الحميدة التي تحبها اي شابة في الانسان الذي سوف تتزوجه ، و بعدها تمت خطبة امجد و شذى و بعدها بعام تقريبا تزوجا وعاشا معا حياة سعيدة.

 

و للمزيد يمكنكم قراءة : قصص حب غريبة واقعية بعنوان حب طفولي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى