قصص حبقصص طويلة

قصص حب دامت سنوات بعنوان “سلم قلبك ويداك”

قصص حب دامت سنوات

أجمل الكلمات التي سطرت دوما عبر التاريخ هي كلمات الحب وقصصه التي لا تنتهي على الإطلاق.

الحب يا سادة هو تلك الكلمات التي لها أثر السحر على القلوب، الحب هو أمر يجعلنا نغير نظرتنا للحياة بشكل عام، يجعلنا نتحمل ما لا يمكن تحمله في الظروف الطبيعية.

الحب هو قوى خارقة للطبيعة حرفيا، تجعلك تصنع المستحيل من أجل من تحب؛ وليس من المشروط أن يكون الحب هو ذلك النوع المتعارف عليه من قبل الجميع، وأول نوع يتبادر لأذهاننا بمجرد سماعه، الحب بكل أنواعه طاقة وقدرة لا تقهر ولا يمكن لأحد أن يقمعها، قدرة يتمكن المرأ من استخدامها لتغيير كل ما حوله.

والحب الصادق تأتيه الإعانة من الخالق سبحانه وتعالى، إذا رأى الله سبحانه وتعالى صدق الحب بداخل قلوبنا، فبالتأكيد يأتينا العون من قبله في الحال حتى وإن طال الأمر قليلا، ولكنه بالنهاية يكون وكأن الله سبحانه وتعالى يهيأ لنا من الأمور بكيفيته وعظمته ما يناسبنا، ويجبر بخاطرنا بالطريقة التي يرديها ويسعدنا بها.

الحب عبارة عن وعد قطعه اثنان، ومنذ قطعه وهما في محاولات مستمرة ومتكررة لتنفيذه، وفوز كل روح بنصفها الآخر لتكمل بينهما السعادة التي لا توصف بمجرد جمعهما ببعضهما البعض.

وهذه قصة تجسد المعنى الحقيقي للحب الحقيقي الذي نتحدث عنه، قصة حملت بكلماتها أسمى معاني الحب الصادق، قصة عن شاب دق قلبه منذ صغر سنه، دق قلبه لفتاته وقد كانت ولدت للحياة منذ لحظات، راعاها وأصبح حاميا لها، ولكنها لم تكتشف حبه الحقيقي لها إلا بعد أزمة عظيمة منكرة عاشتها بسبب أماس انعدمت من صدورهم الرحمة، وانعدمت من قلوبهم البراءة واللون الأبيض، فأصبحت قلوبهم سوداء.

وبعد معاناة طويلة وبالرغم من رفضها له وسوء معاملتها معه بسبب انخداعها بهؤلاء الأشخاص، عاد إليها بمجرد شعوره لاحتياجها له، عاد إليها بذراعين مفتوحتين ناسيا كل شيء صار معه، بل كان حاميها ومنقذها من جديد، عرفت في هذه اللحظة أنها جزء منه، وهو بالأحرى جزء منها!

أجزاء قصــــــــــــــــــــة “سلم قلبك ويداك”:

صورة قلوب دلالة على الحب.
صورة قلوب دلالة على الحب.

سلم قلبك ويداك” الجزء الأول

قصة “سلم قلبك ويداك” الجزء الثاني

قصـة “سلم قلبك ويداك” الجزء الثالث

قصـة “سلم قلبك ويداك” الجزء الرابع

قصـة “سلم قلبك ويداك” الجزء الخامس

قصة “سلم قلبك ويداك” الجزء السادس

قصة “سلم قلبك ويداك” الجزء السابع

قصة “سلم قلبك ويداك” الجزء الثامن والأخير

نرجو أن تكون القصة نالت إعجابكم بعد إتمام قراءتها، في الغالب تنال قصص الحب الإعجاب لدى الجميع، فجميعنا نرغب بقراءة نوعية القصص منها قصص الحب والرومانسية، ونرغب في أن نعثر على قصص واقعية مثلما وجدنا؛ دائما تظل قصص الحب هي المفضلى والمثلى لدى الجميع بلا استثناء.

وفي حالة رغبتكم بالحصول على نوع محدد من القصص الرومانسية، قصص الحب الحقيقي يمكنكم ترك اسمها بالتعليقات، أما عن موقعنا فلديه مجموعة متميزة من قصص الحب بكل أنواعها، ويمكنني أن أرشح للقراءة عزيزنا القارئ وعزيزتنا القارئة:

قصص حب شعبية عراقية بعنوان حب بعد زواج إجباري الجزء الأول

قصص حب شعبية عراقية بعنوان حب بعد زواج إجباري الجزء الثاني

قصص حب شعبية عراقية بعنوان حب بعد زواج إجباري الجزء الثالث

قصص حب شعبية عراقية بعنوان حب بعد زواج إجباري الجزء الرابع والأخير

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى