التخطي إلى المحتوى

نقدم لكم هذه المقالة من موقع قصص واقعية تحت عنوان قصص القران للاطفال رسوم متحركة اسلامية هادفة قصص قبل النوم للأطفال، وفيها نقدم لكم بعض من قصص القرآن التى جائت في برنامج الرسوم المتحركة، نرجو أن تنال القصص إعجاب أطفالنا الصغار.

قصص القران للاطفال رسوم متحركة اسلامية هادفة:

قصة صاحب الجنتين

كان لرجل جنتين بهما خير كثير، وكان الرجل يبيع انتاج الجنتين ويكسب مالا كثيرا ، وكان لا يعطي الفقراء مالا أبدا، ولا ثمارا من الجنتين، وكان لصاحب الجنتين أخ كريم يعطي، ولا يمنع المال عن الفقراء.

وكان الشاب ينصح أخوه الغني دائما بإخراج الصدقة، والمال للفقراء، فقال الرجل الغني أن هذا الخير كله لن يزول أبدا، ولن يكون هناك حساب ولا يوم القيامة.

فقال له أخوه أكفرت بالله، أسأل الله أن يرزقني خيرا مما رزقك، ولو دخلت جنتك وقلت ما شاء الله لا قوة إلا بالله خير لك وأفضل، وفي الليل تحولت الجنتين لرماد متطايرا وأصبح نادما على كفره وإشراكه بالله تعالى، فتاب لرب العالمين على ما فات وعلى جهله وتكبره.

أهل الكهف

عاش فتية في قرية وكانوا يكتمون إيمانهم بالله تعالى، ويشفقون على الكفار من أهل قريتهم، وكان الشباب يجتمعون في بيت من البيوت.

ولما عرف الملك بإيمان الفتية أمر بقتلهم، فطاردهم وجنوده واختبئوا في كهف بعيد عن المدينة ولم يجدهم الملك وجنوده، فنام الفتية في الكهف ولما استيقظوا ظنوا كل الظن أنهم ناموا جزء من اليوم أو ناموا يوما كاملا.

فقرروا أن يخرج أحدهم لجلب الطعام، ولما خرج الشاب للسوق واشترى استغرب الباعة من العملة التي كان يملكها فأخذوه للملك.

فعرف الشاب أن الملك الكافر مات وأن ملك مؤمن حكم البلاد، وعرف أنه ورفاقه ناما 309 عاما، وذهب الشاب لرفاقه برفقة الملك وأهل المدينة.

واخبر الشاب رفاقه بما حدث فحمد الفتية الله على ما حدث لهم، ودعوا الله أن يقبض روحهم في الحال وتوفوا في هذا الكهف، فبنى أهل القرية مسجدا بالقرب من الكهف.

قصة العزير

بعد وفاة موسى عليه السلام أتى ملك ظالم قتل اليهود وحرق نسخ التوراة كلها، ولم يكن هناك غير نسخة واحدة أصلية يملكها ويخبئها رجل أسمه العزير، وخرج العزير يوما وركب حماره ورأى العزير قرية دمرت، وأكمل طريقه واستراح في كهف ونام فيه.

واستيقظ ليجد أنه مرت عليه 100 عام، وأن كل شيء تغير من حوله، وأن طعامه لم يتغير طعمه ولا شكله ورأى حماره أصبح عظما، ثم كسى الله تعالى الحمار لحما وجلدا وعاد الحمر كما كان.

وتعجب العزير وعاد لقريته فيجد كل شيء تغير عن السابق، ويذهب لبيته ليجد امرأة عجوز لم تصدق أنه هو إلا لما دعي الله ليرد عليها بصرها من جديد، ولما رآه ابنه لم يصدق ابنه أن والده مازال حيا.

عرف ابن العزير والده من شامة من ضهره، وأخرج العزير صحف التوراة التي خبئها منذ 100 عام لكي يعلمها للناس، ويعلم الناس أن الله على كل شيء قدير، ومرت الأيام وعلم العزير الناس التوراة، وأعاد نسخها ليوزعها على الناس من جديد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.