قصص وعبر

قصص القران سلمان الفارسي وقصة اسلامه كاملة

سلمان الفارسي هو صحابي جليل أتي من بلاد فارس بحثاً عن الحق والصواب، يكني باسم ابي عبد الله القادم من اصفهان، وقد تنقل سلمان الفارسي كثيراً بين المدن بحثاً عن الدين حتي باعه قومه لرجل يهودي بالمدينة المنورة، وقد قدم له النبي صلي الله عليه وسلم وصحابته الكرام رضوان الله عليهم المساعدة وحرروه، فأسلم سلمان الفارسي رضي الله عنه وحضر غزوة الخندي وكان له دور كبير في نصر المسلمين في هذه الغزوة بفضل الله سبحانه وتعالي، قال الرسول صلّى الله عليه وسلّم: (السُّبَّاقُ أربعةٌ أنا سابقُ العربِ وصُهيبٌ سابِقُ الرُّومِ وسلمانُ سابِقُ الفرسِ وبلالٌ سابقُ الحبشِ) ويسعدنا ان نقص عليكم اليوم في هذا الموضوع قصص القران سلمان الفارسي تعرف الآن علي قصته كاملة .

قصة إسلام سلمان الفارسي
قصة إسلام سلمان الفارسي

إسلام سلمان الفارسي

قصة إسلام سلمان الفارسي مليئة بالمواعظ والعبر الجميلة، فهذه القصة تدل علي ان الانسان بفطرته وغريزته التي وضعها الله عز وجل به يسعي الي البحث وراء الحق والخير، فقد خرج سلمان الفارسي رضي الله عنه في طلب الدين وتنقل من مكان الي آخر بعد ان ترك ديانة اجداده وهي المجوسية، واستمر علي هذا الحال حتي وصل الي رجل في عمورية أخبره ان هناك نبي سوف يخرج في ارض العرب واعطاه ثلاث علامات لهذا النبي، فخرج سلمان الفارسي ذاهباً الي المدينة المنورة، وخلال ذلك خدعه قومه وباعوه الي رجل يهودي، وعندما هاجر النبي صلي الله عليه وسلم وصحابته الكرام الي المدينة المنورة راح سلمان الفارسي يتبعه حتي تأكد من انه النبي صلي الله عليه وسلم من خلال العلامات التي اخبره بها الرجل والتي علمها في عمورية، فكان النبي لا يأكل الصدقة ولا الهدية وعلي كتفة خاتم النبوة فأقبل سلمان الفارسي رضي الله عنه يعلن اسلامه بين يدي الرسول صلي الله عليه وسلم .

سلمان الفارسي وغزوة الخندق

هجمت قبائل قريش علي المسلمين في المدينة المنورة، حيث اقنعهم زعماء اليهود بهذا الهجوم، فباغت قريش وغطفان بالهجوم على المدينة من الخارج ويهود بني قُريضة من الداخل، ومحاصرة المسلمين بين الجيشين حتي يتم القضاء عليهم نهائياً، كانت هذه هي خطة اليهود والمشركين من قريش .

وهكذا اصبح المسلمون في موقف صعب جداً حتي تقدم الصحابي الجليل سلمان الفارسي رضي الله عنه بفكرة عبقرية، وكانت هذه الفكرة هي السبب في انتصار المسلمين في غزوة الخندق، حيث قام المسلمون بتنفيذ فكرة سلمان الفارسي وهي حفر الخندق في المناطق المكشوفة حول المدينة المنورة، وبهذه الطريقة عجز المشركون في اقتحام المدينة وظلوا علي هذا الحال لمدة شهر كامل فاضطروا الي العودة من حيث اتوا بعد أن اقتلعت الرياح خيامهم، وهكذا كانت خطة سلمان الفارسي هي الحد الفاصل في غزوة الخندق والعامل المؤثر في انتصار المسلمين في هذه الغزوة .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق