قصص وعبر

قصص القرآن صيد الفوائد قصة أصحاب الغار الثلاثة

قصص القرآن صيد الفوائد

من قصص القرآن صيد الفوائد قصة “أصحاب الغار الثلاثة”، قصة في غاية الروعة والجمال والعبر والعظات المفيدة، نتعلم منها كبارا وصغارا ضرورة التمسك بكل ما أمرنا به الله سبحانه وتعالى ونهانا عنه نبينا محمد بن عبد الله حتى يكون لنا حرزا وقت كل ضيق وشدة، إن الله لا يضيع من أحسن عملا.

قصة أصحاب الغار الثلاثة:

روي في سلف الصالحين عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان ثلاثة من الرجال فاحتموا بغار ليبيتوا به عندما حل عليهم الظلام، ولكن بعد دخولهم انحدرت صخرة ضخمة من أعلى الجبل وسدت طريق الخروج من الغار عليهم؛ فاقترح أحدهم أن يسألوا الله سبحانه وتعالى أن ينجيهم من شدتهم بالتقرب إليه بصالح الأعمال.

فهم الأول بسرد قصته قائلا: “اللهم إن لي أبوان شيخان كبيران لا أفضل عليهما أحدا لا ولدا ولا مالا، وبيوم من الأيام تأخرت في طلب شيء ما وبالتالي تأخرت عليهما في الحلب، وعندما أحضرته من أجلهما وجدتهما نائمين فكرهت أن أوقظهما وأطفالي يتضورون من شدة الجوع عند قدماي، ومازلنا على هذه الحالة حتى استيقظا أبواي فشربا منه ومن ثم أطعمت أطفالي، اللهم إن كنت فعلت ما فعلت من أجل ابتغاء مرضاتك ففرج عنا ما نحن فيه”.

وبالفعل انفرجت الصخرة ولكنهم مازالوا لا يستطيعون الخروج منها.

وفال الثاني قصته: “اللهم إن لي ابنة عم أحببتها كأشد ما يحب الرجل النساء، وبيوم من الأيام احتاجت المال ولم تجد سواي لأعطها، فسألتها أن تمكني من نفسها وأعطها كل ما تريد ففعلت، وبمجرد أن خليت بها ذكرتني بأن أتقي الله، فتركتها وذهبت بعد أن أعطيتها كل ما أرادت من المال الوفير، اللهم إن كنت فعلت ما فعلت ابتغاء مرضات وجهك الكريم ففرج عنا ما نحن فيه”.

فانفرجت الصخرة ولكنهم أيضا لم يستطيعوا الخروج منها.

وجاء دور الرجل الثالث فقال: “اللهم إني بيوم من الأيام استأجرت أجراء ليقضوا لي عملا ما، وبعد الانتهاء من العمل أعطيت كل واحد منهم حقه إلا واحدا كان قد انصرف، فنميت له حقه حتى غدا الكثير من الإبل والغنم والمواشي والبقر والعبيد، وبيوم من الأيام جاءني يسألني عن أجره فأشرت بيدي على كل أمواله الذي نميتها له، فأخذها جميعها ولم يترك منها شيئا خلفه وانصرف، اللهم إن كنت فعلت ما فعلت من أجل ابتغاء مرضات وجهك الكريم ففرج عنا ما نحن فيه”.

فانفرجت الصخرة وخرجوا من الغار جميعا.

فوائد القصة:

قال تعالى في كتابه الكريم بسورة المائدة: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُوا فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ” صدق الله العظيم.

  • الأعمال الصالحات منجيات في كل وقت وحين، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “يا غلام ، إني أُعلمك كلمات : احفظ الله يحفظك ، احفظ الله تجده تجاهك ، إذا سأَلت فاسأَل الله ، وإذا استعنت فاستعن بالله ، واعلم أن الأُمة لو اجتمعت على أَن ينفعـوك بشيء ، لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك ، وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيء ، لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك، رفعت الأقلام وجفت الصحف” صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم (رواه الترمذي).
  • أهمية التقرب إلى الله بالأعمال الصالحات وخاصة عند الوقوع في شدة وضيقة فقد قال تعالى: “أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ ۗ أَإِلَٰهٌ مَّعَ اللَّهِ ۚ قَلِيلًا مَّا تَذَكَّرُونَ”، فلا خاب من لجأ إلى الله ورفع يداه فإن الله لن يردهما خائبتين.
  • تعلم ضرورة بر الوالدين وتفضيلهما دوما على الزوجة والولد.
  • من ترك ذنبا خوفا من الله نجاه الله من كل ابتلاء وضيق وهم فلقد ترك الرجل الثاني الزنا خوفا من الله فنجاه الله سبحانه وتعالى من ضيق الصخرة.
  • فعل كل عمل من أجل الله وحده والإخلاص في النية بذلك حتى نؤجر عليه، والابتعاد عن الرياء.
  • إعطاء كل أجير حقه قبل أن يجف عرقه كما أوصانا رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • لقد قص رسولنا عليه أفضل الصلوات والتسليم هذه القصة لنعتبر منها ونحتذي بخطوات من يسبقونا بالإيمان.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق