قصص الأنبياء

قصص الانبياء يوسف عليه السلام من اعظم قصص الانبياء

قصص الانبياء تعتبر من اعظم القصص التي نتعلم منها الكثير من الاشياء ، فلكل نبي من الانبياء قصة معينة عاش احداثها مع قومه ، كان من الصعب جدا اقناع البشر بتغيير ما يعبدونه من اصنام واوثان و حجارة لا تنفع ولاتضر وجعلهم يؤمنون بالله الواحد القهّار ، ولذلك كان الانبياء يلاقون اكبر الاذى اثناء دعوتهم ، واليوم ومن خلال موقعنا قصص واقعية يسعدنا ان نقدم لكم قصة سيدنا يوسف عليه السلام ، من اعظم قصص الانبياء ، فنتمنى ان تنال هذه القصة اعجابكم.

 

قصة سيدنا يوسف عليه السلام

 

يوسف عليه السلام يعتبر ابن سيدنا يعقوب عليه السلام ، ويعتبر سيدنا يوسف من بيت شرفه الله تعالى بالنبوة ، فوالده يعقوب ابن النبي اسحاق ابن سيدنا ابراهيم عليهم جميعا السلام ، ارسل الله نبيه يوسف عليه السلام الى بني اسرائيل ليدعوهم الى عبادة الله وحده لا شريك له والامتناع عن عبادة الاصنام و الاوثان ، في يوم من الايام رأى سيدنا يوسف عليه السلام في منامه 11 كوكبا و الشمس و ايضا القمر جميعهم ساجدين له ، اخبر يوسف عليه السلام والده بهذه الرؤية فامره بالا يخبرها لاحد من اخوته حتى لا يشعرون بالغيرة منه.

 

اقرأ ايضا : قصص الانبياء موسى عليه السلام

 

نشأ سيدنا يوسف عليه السلام في بيت والده سيدنا يعقوب عليه السلام ، كان يعقوب عليه السلام يحب يوسف كثيرا ، كان يوسف عليه السلام منذ صغره معروف بكرم و حسن اخلاقه ، وصل خبر تلك الرؤية الى اخوة يوسف الذين بدأوا يشعرون بالغيرة الشديدة من يوسف خاصة ان والدهم يعامل يوسف معاملة خاصة ، اجتمع الاخوة فيما بينهم ليروا كيف يمكن لهم التخلص من يوسف الذي استحوذ على قلب والدهم باخلاقه الحسنة وبطيبة قلبه ، كان الشيطان قد القى في قلوب اخوة يوسف الحقد و الكره و الحسد ولذلك لم يشفع لهم صغر سن اخيهم يوسف وقرروا العزم على التخلص منه من خلال القائه في البئر.

ذهب الاخوة لكي يلعبوا واخذوا معهم اخيهم الصغير يوسف ، قام الاخوة بالقاء يوسف في البئر واخذوا قميصه ولطخوه بدماء احدى الحيوانات ليذهبوا به الى والدهم ، اخبر الاخوة والدهم انهم بينما كانوا يلعبون و يلهون لم ينتبهوا الى الذئب وهو يهجم على يوسف ، شعر سيدنا يعقوب عليه السلام بألم كبير و حزن حزنا شديدا لانه فقد ابنه فما كان منه الى الصبر على هذا الابتلاء ، مرّت بجوار البئر الذي تم القاء يوسف به قافلة ، كانت القافلة متجهة الى مصر ، في مصر تم بيع يوسف بمبلغ زهيد من المال حيث اشتراه عزيز مصر لعله ينفعه في المستقبل ، كبر يوسف في بيت عزيز مصر وعندما اصبح يوسف شابا كان معروفا بحسن خلقه و شكله.

 

و يمكنكم ايضا قراءة : جميع اجزاء قصة النبي محمد صلى الله عليه وسلم

 

ارادت امرأة العزيز ان توقعه في الفاحشة ولكن يوسف عليه السلام قال : ( مَعَاذَ اللَّهِ ۖ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ ۖ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ ) ، حاول يوسف الهرب من امرأة العزيز وقامت بامساكه من ملابسه من الخلق فانشق قميص سيدنا يوسف عليه السلام من الخلف ، في هذه الاثناء ظهر عزيز مصر ، على الفور اخبرت امرأة العزيز زوجها بان يوسف عليه السلام كان يحاول ارتكاب الفاحشة معها ، غضب العزيز وامر بسجن يوسف ، كان يوسف عليه السلام بارعا في تفسير الاحلام ، فرأى العزيز حلما فسرّه سيدنا يوسف عليه السلام بان هناك سنوات من الجفاف سوف تلحق بمصر ، بالفعل تحققت نبوئة يوسف وعندما حلت سنوات الجفاف كانت خزائن مصر مليئة بالخيرات ولذلك قرر عزيز مصر ان يتولى يوسف خزائن الارض.

 

قصص
قصة سيدنا يوسف عليه السلام

 

في ذلك الوقت كانت الوفود تأتي الى مصر من اجل الحصول على الغذاء ومن بين هذه الوفود اخوة يوسف عليه السلام ، لم يتعرف الاخوة على يوسف عليه السلام وطلبوا منه ان يأخذوا معهم نصيب اخ لهم لم يأتي معهم ، فقد كان يوسف عليه السلام يقوم باعطاء مكيال لكل فرد حاضر ، اخبر الاخوة يوسف ان والدهم لا يترك اخيهم يذهب معهم الى اي مكان من شدة الخوف عليه ولكن يوسف رفض ، في النهاية عاد الاخوة اوحضروا اخيهم الى يوسف ، اخبر يوسف ذلك الاخ بقصته وقرر ان يبقى عنده من خلال وضع المكيال في رحاله ومن ثم اتهامه بالسرقة لكي يبقى ذلك الاخ مع يوسف ، على الرغم من محاولة الاخوة جعل يوسف يترك اخاهم هذا بالتحديد خوفا على ابيهم الا ان يوسف رفض ذلك.

 

اقرأ كذلك من خلال موقعنا : قصص الأنبياء مبسطة للأطفال

 

عاد الاخوة الى ابيهم واخبروه بان ابنه المحبوب سرق من الملك ولذلك فهو الآن في السجن ، من شدة حزن ابيهم سيدنا يعقوب عليه السلام بكى حتى فقد بصره ، عندما علم يوسف بما حدث لابيه اخبر اخوته بما حدث ، وامرهم ان يأخذوا قميصه ويضعوه على وجهه ، بالفعل عاد الاخوة الى ابيهم ووضعوا قميص يوسف عليه السلام على وجه ابيهم فعاد بصره اليه من جديد ، اتجه الاخوة رفقة ابيهم ومعهم والدتهم الى مصر من اجل رؤية يوسف ، ندم الاخوة اشد الندم على ما فعلوه بيوسف عندما كان صغيرا ، وبذلك تكون نبوئة يوسف عليه السلام قد حدثت وهو سجود الكواكب والشمس و القمر له ، قال تعالى : ( إِذْ قَالَ يُوسُفُ لأَبِيهِ يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ ).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى