قصص أطفال

قصص الأطفال سنو وايت والصراع الدائم بين الخير والشر

قصص الأطفال سنو وايت

إن قراءة الروايات والقصص لصغيرك تنمي عنده الكثير من المشاعر، وتتيح له العديد من الفرص والتي يتعرف فيها على ثقافات  وتقاليد دول مختلفة، كما تنمي عنده شعور الاستدراك والتعاطف وحب الخير للجميع، تنمي عنده سرعة التنبه بالأشياء وسرعة التفاعل مع العالم من حوله بأن يتذكر أفعال بطل كل قصة سردتها يوما على مسامعه ويحاول التصرف على نهجه،

والآن اترككم مع قصة من أجمل قصص الأطفال سنو وايت والاقزام السبعة .

سنو وايت
سنو وايت.

سنو وايت

في إحدى الممالك العظيمة كانت توجد ملكة وملكها العظيم يعيشان الحياة في منتهى السعادة ويحكمان مملكتهما العظيمة بمنتهى الحب والوفاء، كانت للملكة طيبة القلب أنية واحدة، وهي أن تحمل وتنجب طفلة في غاية الروعة والجمال.

وذات ليلة من ليالي الشتاء قارصة البرودة وبينما كانت الثلوج تهطل من السماء، كانت الملكة تحيك شيئا ما لزوجها وإذا بالإبرة تخزها فسالت الدماء من إصبعها، فنظرت إلى السماء وتمنت من ربها أمنيتها، أن يرزقها بابنة كبياض الثلج ونعومة الورد وحمرته، فاستجاب لها ورزقها بابنتها الصغيرة سنو وايت، ولكن السعادة لم تدم طويلا فسرعان ما مرضت الملكة وتوفيت إثر مرضها.

كانت سنو وايت تحب والدتها كثيرا وتحب والدها الذي عمد إلى تعويض ابنته والتي يعشقها عن حنان والدتها، فقرر الزواج من امرأة ذيع عنها أنها أجمل امرأة في كل الدنيا، وجاءت الملكة الجديدة والتي كانت تجلب معها مرآة سحرية عجيبة، كانت تتداعى حب سنو وايت أمام والدها ولكنها تفي في قلبها كل الحقد والكراهية.

تعمدت نشب الكثير من الحروب بين مملكة زوجها وبين الممالك الأخرى حتى تبعده عن طريقها لتفعل ما يحلو لها بالمملكة، وبالفعل ذات مرة خرج الملك ولم يعود للقصر ولا للبلاد مرة أخرى، أما المصيبة الكبرى فكانت كلما امتدح أحد سنو وايت وجمالها وطيبة قلبها، كانت تحنق عليها زوجة أبيها بشدة وفي كل مرة تزداد كراهيتها.

وذات يوم كانت تسأل مرآتها السحرية “يا مرآتي أخبريني من هي أجمل نساء الكون؟”

فأجابتها المرآة “سنو وايت هي الأجمل على الإطلاق” وكانت إجابتها صدمة بالنسبة إليها جعلتها تفكر في طريقة للتخلص منها على الفور، فأرسلت في طلب أمهر صيادي المملكة وأرسلت معه “سنو وايت” بحجة التنزه في الغابة واستنشاق هواء نقيا، وأعد الصياد العدة للتخلص منها وإرضاء ملكته ولكنه استفاق من غيبوبته عندما أحس مدى طيبة قلبها وحبها واحتضانها للجميع، أخبرها بنوايا زوجة أبيها الشريرة ومدى اصرارها على قتلها، ونصحها بالذهاب إلى الغابة المظلمة عل قلوب الحيوانات المفترسة تكون عليها أرحم من قلب زوجة أبيها.

بالفعل أخذت “سنو وايت” بوصية الصياد وذهبت مسرعة للغابة وقضت بها ليلة من أصعب ليالي عمرها ولكنها في النهاية اهتدت إلى كوخ صغير بقلب الغابة به أشياء مصغرة وعددها سبع، قامت بتنظيف المنزل وطهي الطعام وغسل الملابس التي به وغسل آواني الطهي، وبعد الانتهاء من كل ذلك شعرت بأنها متعبة للغاية، فقامت بضم ثلاثة أسرة واستلقت عليهم وغطت في سبات عميق، وعندما عاد أصحاب الكوخ اعتقدوا أنها عفريت ضخم استولى على منزلهم،  ولكنهم عندما اقتربوا منها وجدوها فتاة في منتهى الحسن والجمال، استيقظت عندما شعرت بهم، واتضح لها أنهم سبعة أقزام يعيشون بالغابة، قصت عليهم حكايتها مع ظلم وجور زوجة والدها، منهم البعض خاف من بطش الملكة والتي يذاع عنها أنها ساحرة شريرة ولديها مرآة عجيبة تخبرها بكل ما أرادت، ومنهم من رحب بالمسكينة كسيرة القلب “سنو وايت”، وفي النهاية اجتمعوا على قرار واحد أن تبقى وتظل معهم.

بكل يوم قبل ذهابهم للمناجم التي ينقبون فيها عن اللؤلؤ والماس يوصونها ألا تفتح الباب للغرباء، ويعلمونها بموعد عودتهم كل يوم حتى لا يتداخل ويختلط عليها الأمر؛ وذات يوم سألت الملكة الشريرة مرآتها سؤالها الدائم فأجابتها: “إنها سنو وايت أجمل وجه على الإطلاق”، حينها عرفت الملكة أن الصياد قد خدعها وأن الفتاة مازالت على قيد الحياة، استجمعت كل قوى الشر التي تعرفها والتي لا تعرفها ووضعتها في تفاحة تبث بالسم الأكيد ولم يكن لوصفتها السحرية إلا نقطة ضعف واحدة وهي الحب الصادق، تنكرت الملكة الشريرة وأصبحت امرأة عجوز بالكاد تقوى على السير، وذهبت إلى كوخ الأقزام بحجة بيع التفاح، وأن قضمة واحدة من التفاحة بإمكانها تحقيق كل الأمنيات، تحايلت على الفتاة فأخذت منها التفاحة المسمومة وأول ما قضمتها سقطت على الأرض بلا حراك، هنا كان الأقزام قد وصلوا للكوخ ولاحقوا الملكة الشريرة والتي سقطت من فوق إحدى الجبال العالية في نهاية المطاف.

أما عن “سنو وايت” فمن شدة جمالها لم تطاوعهم قلوبها وضعها تحت الثرى، فوضعوها في صندوق من الزجاج المرصع بالجواهر الغالية منها الياقوت والمرجان واللؤلؤ والزمرد، وبكاها الجميع إلى أن جاء اليوم الذي مر فيه أمير من جوارها وكانت هي نفسها فتاة قلبه التي تراوده دوما في أحلامه، فطبع على جبينها قبلة استعادت بها الحياة من جديد، وتزوجا وعاشا في سعادة أبدية.

اقرأ أيضا:

قصص اطفال من زمان الملك والأمراء الثلاثة

قصص اطفال لعمر سنتين ريبونزل والساحرة الشريرة

قصص اطفال صغار للنوم الثعلب المكار والأسد المخادع

قصة سنو وايت بالانجليزية مختصرة

 

A long time ago, a child was born to a queen and king and she was called Snow White. When the queen died, the king married again. This new queen was wicked and hated Snow white. The queen gave orders that Snow White was to be treated as a servant.

Snow White grew very beautiful and one day a Prince riding by, saw her at work and fell in love with her.

The queen was beautiful too, and every day she asked her Magic Mirror, “Who is the fairest in the land?” and the mirror always answered, “You are the fairest one of all”.

But one day the mirror answered Snow White was the fairest in the land, and in a rage the queen gave orders to one of her Huntsmen to take Snow White into the woods and kill her.

The Huntsman had a kind heart and couldn’t do the deed so told her to run away. She fled into the woods where Seven little dwarfs lived. Their house was small and strange.

Snow White entered the little house and finding it very untidy, started to clean up. Upstairs she found seven little beds. She was very tired and stretching out on one of the beds, was soon asleep.

When the Dwarfs came home they were surprised to find Snow White and after some argument,decided to let her stay.She promised to cook and look after them.

The Queen discovered where Snow White was living and disguising herself as a witch, took a poisoned apple and set out for the Dwarfs cottage. She gave Snow White the poisoned apple to eat and as soon as she bit the apple, she sank into unconsciousness.

Thinking she was dead, the Dwarfs built a glass coffin and put her in it. For days she lay in the forest in her glass coffin. One day, the Prince was riding through the forest looking for Snow White and found her. He leaned over and kissed her. She opened her eyes and sat up with a smile. Everyone was happy. The Prince took Snow White to his palace where they were married and lived happily ever after.

قراءة القصص للطفل امر ضروري ومهم جداً خاصة في السنوات الاولي من عمر الطفل، فهو يزيد من الحصيلة اللغوية للطفل ويزيد من إدراكه ويوسع معرفته وثقافته كما يغرس في الطفل الصفات الحسنة من خلال القيم والمبادئ التي يتعلمها الطفل .

ولعل أهم ما يميز قراءة القصص للأطفال هو خلق جو من السعادة والمرح والتقارب النفسي بين الأم والطفل، وقضاء وقت   جميل في العائلة يجمع بين الافادة والتسلية والمتعة، وهو شئ مهم وضروري لكل أم، ولذلك نسعي دائماً لتقديم قصص أطفال جميلة متنوعة من خلال قسم قصص أطفال في موقع قصص واقعية .

لا تنسوا أن تخبرونا عن اكثر القصص التي نالت إعجابكم في هذا القسم واخبرونا كذلك عن رأيكم في هذه القصة التي قدمناها لكم باللغة العربية والانجليزية بشكل مختصر ومسلي، نتمني لكم دائماً قراءة ممتعة ومفيدة ، وللمزيد من قصص الأطفال سنو وايت والأميرات والقصص الخيالية الممتعة تابعونا يومياً لأحدث الموضوعات والحكايات .

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى