قصص أطفال

قصص اطفال مكتوبة قصيرة قصة بائع الملح والحمار وقصة الرجل الصالح والمرأة العجوز

معروف عن الاطفال حبهم الشديد لقراءة القصص وخاصة قبل النوم ، فمن العادات الجميلة و المنتشرة بين الاطفال قراءة القصص المسلية و المفيدة قبل النوم ، اليوم اصبح للقصص اهمية كبيرة ، فمن خلال احداث و مجريات القصة يتعلم الاطفال الصفات و تبدأ شخصية الطفل في التطور من خلال متابعة احداث القصص المختلفة ، فالقصة التي تصف الكرم تجعل من الطفل شخصا كريما وهكذا ، و لذلك يسعدنا ان نقدم لكم اليوم من خلال موقع قصص واقعية باقة منوعة و مميزة من اجمل قصص اطفال مكتوبة قصيرة ومفيدة جدا ، فنتمنى ان تستمتعوا بقراءة هذه القصص و نتمنى ان تنال اعجابكم.

 

قصة بائع الملح و الحمار

 

يحكى انه كان هناك رجل يعمل في تجارة الملح ، كان هذا التاجر يقوم بوضع الملح في اكياس كبيرة ومن ثم يضع هذه الاكياس على حماره ويسير بها الى السوق لكي يبيعها ، كان الحمار كسولا جدا ولا يحب التحرك كثيرا ، فقد كان كل ما يشغل بال الحمار هو الحصول على الطعام و الراحة فقط ولكنه كان مضطر لحمل الملح الى السوق حتى يقوم التاجر باطعامه ، على الرغم من ان التاجر كان يهتم كثيرا بالحمار و يطعمه طعاما جيدا الا ان الحمار لم يتخلى عن صفة الكسل.

في يوم من الايام وبينما كان الحمار يسير وعلى ظهره اكياس الملح سقط الحمار في النهر ، فاثناء عبور التاجر و الحمار انزلقت قدم الحمار ليسقط هو و الملح في النهر ، ذاب الملح في الماء ولم يتمكن التاجر من انقاذ سوى عدد قليل جدا من اكياس الملح ، شعر التاجر بالحزن الشديد لانه لن يتمكن بذلك من الذهاب الى السوق ويبيع الملح ، بينما كان الحزن مسيطرا على التاجر كان الحمار يشعر بسعادة لا حدود لها ، فبعد ذوبان اغلب اكياس الملح في الماء اصبحت الحمولة خفيفة جدا.

 

اقرأ ايضا : قصص اطفال جديدة 2022 مكتوبة

 

عاد التاجر الى منزله وهو حزين جدا بسبب ماحدث اما الحمار فقد كان سعيدا ، في صباح اليوم التالي اخذ التاجر الحمار وعليه اكياس الملح واتجه التاجر و معه الحمار الى السوق ، كان التاجر حذرا في هذه المرة ولكن الحمار قرر ان يلقي بنفسه في النهر وكأن قدمه انزلقت ايضا وحدث ما حدث ، هنا تأكد التاجر بان الحمار يخادعه فاخذ يفكر كيف يمكنه تلقين هذا الحمار درسا لا يمكن ان ينساه ، اصبحت الحمولة خفيفة عندما سقط الحمار في النهار وعاد التاجر الى بيته ولم يذهب الى السوق مجددا.

 

قصص
قصة بائع الملح و الحمار

 

طوال الليل كان التاجر يفكر في طريقة تمكنه من تلقين هذا الحمار الكسول درسا قاسيا ، قرر التاجر ان يستبدل اكياس الملح باكياس من القطن ، فالقطن عندما يبتل يصبح وزنه اكبر بكثير وبالتالي سيشتكي الحمار من الحمولة الثقيلة ، بالفعل عندما وصل الحمار الى النهر القى بنفسه ولكنه لاحظ هذه المرة ان الحمولة لم تخف بل ازدادت وزنا ، بعدها ندم الحمار على ماكان يقوم به وقرر ان يتوقف عن خداع التاجر حتى لا يقوم التاجر بطرده وبالتالي لن يحصل الحمار على الطعام.

 

و يمكنكم ايضا قراءة : قصص اطفال مكتوبة هادفة قصيرة

 

قصة الرجل الصالح و المرأة العجوز

 

تدور احداث قصتنا عن رجل كان معروف عنه الصلاح ، ولكن هذا الرجل كان فقيرا جدا ، لم يكن هذا الرجل يعمل عملا ثابتا فقد كان يستيقظ كل صباح ويصلي الفجر ، وبعدها يذهب الى السوق ليبحث عن اي احد يقدم له اي خدمة مقابل اي مبلغ من المال ، على الرغم من حالة الفقر التي كان هذا الرجل يعاني منها الا انه لم يكن يتذمر ابدا ، بل انه كان دائما يحمد الله على نعمة الصحة ، بالنسبة لهذا الرجل كانت حياته خالية من المشاكل ما عدا مشكلة واحدة فقط.

 

قصص اطفال
قصة الرجل الصالح و المرأة العجوز

 

كانت زوجة الرجل دائم التذمر ، و دائما ما تشتكي من ضيق الحال ، على عكس زوجها الذي كان دائما ما يحمد الله في السراء و الضراء ، في يوم من الايام وبينما كان الزوج عائدا من عمله ومعه القليل من المال الذي سوف يشتري به الطعام لزوجته و اولاده رأى شيئا غريبا ، رأى الرجل امرأى عجوز ساقطة على الارض في منتصف الطريق ولا احد حولها ، على الفور قام الرجل بحملها و الذهاب بها الى الطبيب ، لم تكن هذه العجوز تحمل اي مال فدفع الرجل كل ما يملكه من اجل علاج هذه المرأة العجوز.

اعاد الرجل هذه المرأة الى منزلها بعد ان افاقت وتحسنت حالتها ، قالت المرأة العجوز : انا آسفة يا بني فانا لا املك المال لكي اعطيه لك ، ولكني سوف ادعو لك دائما بالرزق الوفير ، قال الرجل : لا عليكي يا خالة انا مثل ابنك الاهم هو ان تعتني بنفسك جيدا ، عاد الرجل الى المنزل وهو يعلم ماذا ينتظره ، فزوجته بكل تأكيد لن تسمح بمرور هذا الموقف مرور الكرام وستكون هناك مشكلة كبيرة بينهما ، دخل الزوج الى المنزل وبمجرد ان رأته زوجته فارغ اليدين بدأت تصرخ في وجهه.

 

اقرأ كذلك من خلال موقعنا : قصة الأميرة النائمة الحقيقية

 

اخبر الرجل زوجته بكل ما حدث ، ولكن الزوجة لم تهتم وقالت : ماذا اطعم الاطفال الآن ؟ ، قال الرجل : هناك بعض الخبز اعطيه للاطفال اما نحن فسوف نصبر على الجوع حتى الغد ، وبينما كان الرجل وزوجته يتشاجران اذا باحدهم يطرق الباب ، فتح الزوج الباب فوجد رجلا يبدو عليه الثراء ، قال الرجل الثري : لقد سألت عن شخص يتحلى بصفة الامانة فدلني الجميع اليك ؟ ما رأيك ان تعمل في مزرعتي وتبيع محصولي وسوف اعطيك راتبا شهريا ؟ ، وافق الرجل وتغيرت حياته هو زوجته وعلم ان الله استجاب دعاء تلك المرأة العجوز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى