قصص أطفال

قصص اطفال لتعليم القراءة قصة البطة القبيحة

من المهم جدا تعليم الاطفال القراءة بشكل جيد ، وفي الواقع هناك العديد من الاساليب التي يمكن اتباعها من اجل تعليم الطفل الصغير القراءة ، ومنها تعليم القراءة من خلال القصص ، حيث تقوم الام بقراءة القصة المسلية و المفيدة للطفل بتأني في كل مرة حتى يتمكن الطفل الصغير من تعلم القراءة بمفرده ، القصص بكل تأكيد سيكون لها مفعول السحر في تعليم الاطفال الصغار القراءة ، ولذلك يسعدنا ان نقدم لكم اليوم من خلال موقعنا قصص واقعية قصة جميلة و مسلية للاطفال بعنوان البطة القبيحة ، فنتمنى ان تستمتعوا بقراءة هذه القصة و نتمنى ان تنال اعجابكم.

 

قصة البطة القبيحة

 

يحكى انه كان هناك بطة ام تعتني ببيضها لانه كان على وشك ان يفقص ، اعتادت الام الرقود على بيضها فقد كانت تنتظر خروج صغارها و هي متحمسة جدا لاول لقاء بهم ، جاء اليوم الذي تنتظره البطة الام وبدأ الصغار يخرجون من البيض شيئا فشيئا ، كان البط الصغير يخرج من البيض بلونه الاصفر الجميل جدا و الجذاب ، كان من بين البيض بيضة كبيرة قليلا ، هذه البيضة لم تكن قد فقصت بعد ، اضطرت البطة الام للانتظار قليلا بعد خروج البط الصغير من البيض من اجل ان تفقص هذه البيضة الاخيرة.

 

اقرأ ايضا : قصص اطفال مكتوبة قصيرة

 

بعد مرور يومين فقصت البيضة الكبيرة اخيرا ، خرجت من البيضة بطة مختلف لونها عن باقي البط ، فالبط جميعا كان لونه اصفر اما هذه البطة فقد كان لونها رمادي غامق ، كانت الام تنظر الى هذه البطة بشيء من التعجب و الاندهاش ، فهذه البطة لا يوجد اي تشابه بينها وبين اخوتها سواء من حيث الحجم او اللون ، و لانها كانت مختلفة عن بقية البط كانت هذه البطة تُعامل معاملة سيئة من باقي البط ، فقد كانت كلما ارادت اللعب معهم يرفضون ذلك.

كانت البطة القبيحة تقول : اريد ان العب معكم يا اخوتي ، كان البط الاصفر دائما ما يرد بنفس الرد الذي يحزن البطة القبيحة ، حيث كان البط يقول : نحن لا نريد اللعب معكي انتي بطة قبيحة هيا اذهبي بعيدا عن هنا ، كان هذا الرد كفيل بتحطيم البطة الرمادية التي لم تكن تعلم ما ذنبها اذا كان لونها مختلف عن بقية اخوتها ، اتجهت البطة القبيحة الى القطط الصغيرة وطلبت اللعب معهم ، ولكن القطط الصغيرة ايضا لم تسمح لها باللعب معهم واصفين اياها بالبطة القبيحة.

 

و يمكنكم ايضا قراءة : 3 قصص أطفال مكتوبة لتعليم القراءة

 

غادرت البطة الرمادية وهي حزينة وذهبت الى الكلاب الصغيرة ، ايضا كان رد الكلاب هو نفسه رد القطط ، كان الجميع يصف هذه البطة بالبطة القبيحة و لم يكن احد يريد اللعب معها ، حتى الطيور ايضا لم توافق على اللعب مع هذه البطة فالجميع يرى انها قبيحة ، حزنت البطة الرمادية بسبب ذلك كثيرا واتجهت الى البحيرة لترى نفسها ، كان وجهها رماديا فبدأت البطة تبكي بشدة ، بينما كانت البطة الرمادية تجلس حزينة بالقرب من البحيرة سمعت امها تقول : اين انتي يا صغيرتي لقد تعبت من البحث عنكي.

 

قصص
قصة البطة القبيحة

 

عندما رأت البطة الرمادية امها بدأت تبكي وتقول : انا قبيحة جدا يا امي ، حينها اقتربت البطة الام من البطة الرمادية وقالت : لا لست قبيحة يا عزيزتي هيا لنعد الى المنزل ، في هذا اليوم كانت البطة الرمادية حزينة جدا ، نامت البطة الرمادية في الليل وعندما استيقظت وجدت نفسها بجعة بيضاء جميلة جدا ، كان لها سيقان طويلة و ايضا رشيقة ، كان الجميع ينظر اليها و هو مندهش و متعجب من شدة جمالها ، فذلك الريش الرمادي يقبع تحته جمال ساحر لا مثيل له ، كان لون الريش الجديد ابيضا كالثلج ، فبالامس كان الجميع يرفض اللعب مع البطة الرمادية بسبب لونها.

الآن اصبح الجميع يرغب في اللعب معها بعد ان تغير لونها الى الابيض ، اول ما قامت به هذه البجعة هي الذهاب الى البحيرة من اجل ان ترى شكلها الجديد ، نظرت البجعة الى نفسها في البحيرة فشعرت بالسعادة الكبيرة ، رأت البجعة رقبتها الطويلة سيقانها الرشيقة ، كان لون الريش ابيضا كالثلج ، شعرت البجعة بالفرحة و السرور لانها اصبحت مقبولة من الجميع بعد ان كانت بطة رمادية وكان يصفها جميع الحيوانات و الطيور في الغابة بالبطة الرمادية القبيحة ، في النهاية عاد جميع الحيوانات الى البجعة الجميلة يطلبون منها اللعب معهم.

 

اقرأ كذلك من خلال موقعنا : قصص للأطفال عن الأخلاق 

 

مع نهاية قصص اطفال لتعليم القراءة قصة البطة القبيحة نتمنى ان نكون قد قدمنا ما هو مفيد للطفل ، فالقصص اليوم اصبحت من الامور المهمة جدا ، فهي تعلم الطفل الكثير من الاشياء الجيدة و الهامة في الحياة ، مثل الصفات الحسنة ، و مثل حال قصتنا اليوم فيجب قرائتها للطفل بتأني حتى يتسنى له تعلم القراءة ، قراءة القصص للطفل دائما ما تأتي بنتائج ايجابية تنعكس على الطفل و على الاسرة ، ليس هذا فقط بل على المجتمع ككل .. نتمنى ان تكون هذه القصة قد اعجبتكم و حازت رضاكم و انتظروا المزيد من القصص المسلية و المفيدة للاطفال من خلال موقع قصص واقعية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى