التخطي إلى المحتوى

نقدم لكم هذه المقالة من موقع قصص واقعية تحت عنوان قصص اطفال الاميرات الراقصات قصة جميلة للاطفال قبل النوم ، وفيها نعرض لصغارنا وضغيراتنا الاعزاء قصة جميلة قبل النوم عن اميرات جميلات تهترئ احزيتنهن من كثرة الرقص، نرجو ان تنال القصة اعجابكم.

قصص اطفال الاميرات الراقصات

في بلاد بعيدة جدا عاش ملك عادل وكان لهذا الملك 12 ابنة جميلة، وكان هذا الملك يحب بناته كثيرا ويدللهن جدا، وكانت الأميرات ينمن جميعا في غرفة واحدة كبيرة.

ويوما ما لاحظ الملك أن بناته يخلدن للنوم بأحذية جديدة ويستيقظن وهن يرتدين أحذية قديمة من كثرة الاستخدام  فكان يشتري لهن أحذية جديدة، وتكرر هذا الأمر عدة مرات  وكان الملك يسأل بناته عن أمر الأحذية، فلا يعرفن الأميرات أي سبب لما يحدث لأحذيتهن.

فقرر الملك أن من يعرف سر بناته سيكافئه ويزوجه أي واحدة منهن، فأتى الأمراء والملوك والفرسان والنبلاء من كل حدب وصوب لكشف السر، لكنهم فشلوا جميعا في كشف السر الغامض، فطلب منهم الملك مغادرة القصر في الحال.

وأتى شاب فقير للقصر  بعد أن قابل في طريقة سيدة عجوز جائعة أعطاها طعاما كثيرا، فقدمت له عباءة سحرية تخفي من يرتديها عن النظر، وأمرت السيدة العجوز الشاب ألا يشرب شيئا تقدمه له أي أميرة من الأميرات الاثنتا عشر.

ولما وصل الشاب للقصر  قال له الملك إذا لم تكتشف السر سأقوم بسجنك في الحال، نام الشاب في غرفة مجاورة لغرفة الأميرات، وفي المساء طرق الشاب غرفة الأميرات وقدمت له أحداهن مشروبا شربه فنام.

وفي اليوم التالي تكرر ما حدث معه وأعطته الأميرة عصيرا فنام بعد أن أنتهى من شربه، وفي اليوم الثالث أستدعى الملك الشاب وقال له أن اليوم هو اليوم الأخير لك لكي تكشف السر، فقال الشاب أمرك يا مولاي.

وتذكر الشاب العباءة السحرية، وفي المساء طرق باب غرفة الأميرات وأعطت الأميرة العصير للشاب فقام بسكبه، وأرتدى العباءة السحرية وأختفى عن الأنظار تماما.

فرأى أميرة تضع أذنها على جدار غرفتهن، وتقوم الأميرة الكبرى بفتح باب سري موجود تحت السرير بعد أن قامت بتحريك السرير طبعا، ورأى الأميرات ينزلن 100 درجة سلم.

ورأى الأميرات يصلن لغابة ، ثم يمشين مسافة كبيرة جدا لبحيرة، ويأتي للأميرات  12 أمير وسيم يأخذهن بالقوارب، فركب الشاب الفقير أحدى المراكب دون أن يشعر به أحد.

ورأى أيضا أن الأميرات يدخلن لقصر كبير جدا، وفي القصر كان هناك حفلة مقامة رقصت الأميرات طوال الليل حتى طلع الصباح، وكان أحذيتهن أصبحت قديمة من كثرة الاستخدام والرقص بها.

وعادت الأميرات بسرعة لقصر والدهن الملك، وفي الصباح أستدعى الملك الشاب الفقير، فأخبره الشاب كل شيء عرفه عن الأميرات، ففرح الملك بمعرفة سر بناته الأميرات.

أمر الملك الشاب أن يختار زوجه له من بناته الأميرات ، فأختار الفتاة الصغرى التي فرحت باختياره لها وتزوجها وعاشا حياة سعيدة .

وتضايقت الأميرات الأخريات لأن سرهن أنكشف وأغلق الملك الباب السري الموجود في غرفة بناته الأميرات، ولم تقم الأميرات بالرقص مرة أخرى.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.