قصص أطفال

3 قصص إنجليزية قصيرة للأطفال مترجمة pdf هادفة وقيمة اغتنمها لصغارك

قصص إنجليزية قصيرة للأطفال مترجمة pdf

إن قراءة القصص الإنجليزية لهي الوسيلة المثلى في تعليم أطفالنا الصغار اللغة الإنجليزية والنطق الصحيح لها بطريقة محببة لا ينفرون منها، فلا نستطيع أن ننكر أهمية اللغة الإنجليزية والتي تعد اللغة الأولى عالميا، وأنه على أبنائنا تعلمنا.

ولكننا لا يمكننا أن نجعلها الأولى على لغتنا الأم لغة القرآن الكريم، فالشعوب لا تتقدم إلا بانتمائها لماضيها وحبها ومعزتها به قبل بحثها عن التطور وسعيها وراء التقدم.

الشمس صديقتي أحبها ولا تحبني!

 The sun is my friend, I love her and she does not love me!

A little girl herself said in exasperation, “Even though I am wearing thick shoes, I feel very hot in the sand.

قالت طفلة نفسها في تعجب شديد: “على الرغم من ارتدائي حذاءً سميكاً إلا أنني أشعر بشدة سخونة الرمال.

I feel my body parts burning even though I carry my colored umbrella wherever I go.

أشعر بأن أجزاء جسدي تحترق على الرغم من أنني أحمل مظلتي الملونة بأي مكان ذهبت إليه.

I even bought ice cream to cool off the heat I feel inside, but I didn’t care about it as it melted prematurely and almost ruined my new clothes.

حتى أنني اشتريت الآيس كريم ليخفف من حدة الحر الذي أشعر به بداخلي إلا أنني لم أهنأ به حيث ذاب قبل أوانه وكاد يخرب ملابسي الجديدة.

The sun spoils my beautiful holiday, it is very disturbing, and the moon is better than it because it does not bother me and does not spoil anything for me.”

إن الشمس تفسد علي عطلتي الجميلة، إنها مزعجة للغاية، والقمر أفضل منها لأنه لا يزعجني ولا يفسد علي شيء”.

The girl returned home sad, and a question was on her mind that she wanted to answer, so she asked her mother in confusion: “Mom… Which is better, the sun or the moon?!”

عادت الطفلة للمنزل حزينة، وكان يدور في ذهنها سؤالا تريد الجواب عليه، فسألت والدتها في حيرة: “أمي… من الأفضل الشمس أم القمر؟!”

The mother smiled at the question of her child, which carries a lot, and the mother felt that her child had started her first steps in mental maturity, and she answered her saying: “My love, the sun and the moon are no less important than the other, and each of them has a special role in our lives and its importance that we cannot do without, other than The sun is so important to us that we get light and warmth from it.”

فابتسمت الأم لسؤال طفلتها الذي يحمل الكثير، وشعرت الأم بأن طفلتها بدأت أولى خطواتها في النضوج العقلي، أجابت عليها قائلة: “حبيبتي إن الشمس والقمر لا يقل أحدهما في الأهمية عن الآخر، ولكل منهما دوره الخاص في حياتنا وأهميته والتي لا يمكننا الاستغناء عنها، غير أن الشمس تمثل لنا الكثير حيث أننا نستمد منها الضوء والدفء”.

With great joy, the innocent child asked: “Mom, do you mean that the sun is a huge power plant, and there are electric wires between them and the moon?!”

وبفرح شديد سألت الطفلة البريئة: “أمي هل تعنين أن الشمس محطة توليد كهرباء ضخمة، ويوجد بينهما وبين القمر أسلاك كهربائية؟!”

Her mother answered her with astonishment: “No, my love, the sun and the moon are far from each other. This is the wisdom of God Almighty. The sun, my love, is a huge hot ball of gases, and the moon is an opaque body that reflects the sun’s rays and illuminates the universe at night as you see it.”

أجابتها والدتها بدهشة: “لا يا حبيبتي إن الشمس والقمر بعيدان كل البعد عن بعضهما البعض، هذه حكمة الله سبحانه وتعالى فالشمس يا حبيبتي عبارة عن كرة ساخنة ضخمة من الغازات، أما القمر فجسم معتم يعكس أشعة الشمس فينير لنا الكون بالليل كما ترينه”.

Her daughter asked her: “But mom, why does the sun disappear and the moon appear, and we don’t see both?!”

سألتها طفلتها: “ولكن يا أمي لماذا تختفي الشمس ويظهر القمر، ولا نرى الاثنين معا؟!”

Her mother answered her with joy: “My daughter, the earth on which we live revolves around us, but the sun is fixed and as a result of the rotation of the planet, day and night alternate, so when we have day, it is in the other part of the planet at night. You basically see it.”

أجابتها والدتها بفرح: “بنيتي إن الأرض التي نعيش عليها تدور بنا، أما الشمس فالشمس ثابتة ونتيجة لدوران كوكب الأرض يتعاقب الليل والنهار، فعندما يكون لدينا نهار يكون بالجزء الآخر من الكوكب ليلاً؛ والقمر أيضا ثابتا وتدور لذلك ترينه أحيانا كبيرا وأحيانا أخرى صغيرا وأحيانا لا ترينه أساساً”.

The little girl intently approached her mother and said, “Mom, I’ll tell you a secret.”

الطفلة باهتمام اقتربت من والدتها وقالت: “أمي سأخبركِ بسر”.

Her mother with interest: “Of course, my love.”

والدتها باهتمام: “بكل تأكيد يا حبيبتي”.

Child: “I love the sun more than the moon, but the sun does not love me, mother.”

الطفلة: “إنني أحب الشمس أكثر من القمر، ولكن الشمس لا تحبني يا أمي”.

The mother smiled at her daughter’s innocence: “Who told you this, my little girl?!”

The sun annihilates itself in our path, illuminating the universe with its light and spreading its rays.

ابتسمت الأم من براءة ابنتها: “ومن قال لكِ هذا يا صغيرتي؟!

إن الشمس تفني نفسها في سبيلنا فتضيء لنا الكون بنورها وتنشر به أشعتها، تفعل كل ذلك بكل يوم دون كلل ولا ملل”.

The child: “But my mother, whenever I go out in the sun, especially in the summer, my skin burns and hurts a lot. My mother, everything around me complains about the intense heat of the sun.”

الطفلة: “ولكن يا أمي كلما خرجت في أشعة الشمس وخاصة بالصيف احترقت بشرتي وتألمت كثيرا، أمي كل شيء من حولي أراه يشتكي من شدة حرارة الشمس”.

The mother: “My love, I want to explain something to you. The sun is doing its duty that God Almighty commanded it to do and created for it. And if it wasn’t for the sun’s presence in our lives, the planet Earth would have turned into a huge piece of ice, and no life would be found on it, not only for humans but for all other living creatures such as animals and birds. and plants.”

الأم: “حبيبتي أريد أن أشرح لكِ شيئا، إن الشمس تقوم بواجبها الذي أمرها الله سبحانه وتعالى به وخلقه لأجله، ولولا وجود الشمس بحياتنا لتحول كوكب الأرض لقطعة من الجليد الضخمة، ولما وجدت عليه حياة، ليس للبشر فحسب وإنما لسائر المخلوقات الحية الأخرى كالحيوانات والطيور والنباتات”.

The little girl said with infinite innocence: “Mom, I want the sun to be my friend, but without hurting me, I love her more than the moon, which does not harm me.”

قالت الطفلة ببراءة متناهية: “أمي أريد الشمس أن تكون صديقتي ولكن دون أن تؤذيني، فأنا أحبها أكثر من القمر الذي لا يؤذيني”.

Mother: “My love, I want you to learn something else, friendship does not mean that we change what our friends are and force them to give up their qualities. Finally, the sun does its duty that God Almighty commanded it to do, and it does that for us, so we have to thank it, not criticize it and love it partly and hate the other.

الأم: “حبيبتي أريدكِ أن تتعلمي شيئا آخر، الصداقة لا تعني أن نغير ما عليه أصدقائنا ونجبرهم على التخلي عن صفاتهم، فالصداقة أسمى من ذلك، الصداقة هي أن يحب كل منا الآخر بصفاته أياً كانت، نحبه كما هو على الرغم من كل ما هو عليه؛ وأخيرا الشمس تقوم بواجبها الذي أمرها الله سبحانه وتعالى به، وتفعل ذلك لأجلنا فعلينا أن نشكرها لا أن ننتقدها ونحب بها جزءاً ونكره الآخر”.

The child: “Really, my mother, the sun is my friend, and she loves me as much as I love her?!”

Mother: “Of course, my love. The sun loves you so much. Otherwise, you wouldn’t have done what you’ve been doing every day for millions of years.”

الطفلة: “أحقا يا أمي الشمس صديقتي وتحبني مثلما أحبها؟!”

الأم: “بكل تأكيد يا حبيبتي فالشمس تحبكِ كثيرا وإلا ما فعلت ما تفعله كل يوم منذ ملايين السنين”.

And with great joy: “Then I’m going outside, Mom.”

Mother: “Why?!”

The girl: “To play with my friend the sun, and I will never complain about her extreme heat again.”

Mother: “But don’t be late, my love, so you can stop the sun from doing its job,” they laughed together.

وبفرح شديد: “إذاً سأذهب للخارج يا أمي”.

الأم: “لماذا؟!”

الطفلة: “لألعب مع صديقتي الشمس ولن أتذمر من شدة حرارتها مرة أخرى”.

الأم: “ولكن لا تتأخري يا حبيبتي فتعطلي الشمس عن القيام بمهامها”، وضحكا سوياً.

                                      

The dog that hurts!

الكلب الذي يؤذي!

In one of the faraway villages, there was a farmer who had a farm with sheep and cows, and he had a dog that guarded his farm and his house, but it was a very mischievous dog, no one was spared from his harm, whenever he heard the voice of someone he would run behind him and give up only after biting and hurting him.

في إحدى القرى البعيدة كان هناك فلاح لديه مزرعة بها الأغنام والأبقار، وكان لديه كلب يقوم على حراسة مزرعته ومنزله، ولكنه كان كلباً مؤذياً للغاية، لم يسلم شخص من أذيته، كان كلما سمع صوت أحد بادر بالركض خلفه ولا يتنازل إلا بعد عضه وأذيته.

The villagers complained about the mischievous dog and even suggested that he be removed from the whole village, but his owner, the farmer, desperately needed him, so he thought of a solution that satisfies all parties

اشتكى سكان القرية من الكلب المؤذي حتى أنهم اقترحوا إقصائه من القرية بأكملها، ولكن صاحبه الفلاح في حاجة ماسة إليه، ففكر في حل يرضي كافة الأطراف، فجاء بجرس كبير وعالي الصوت وجعله حول رقبته بحيث إذا ركض أو اقترب من أحدهم يمكنهم تفاديه في الحال.

But the dog was bragging about the new bell hanging around his neck, and once he was walking in the market boasting among other dogs, he walked with arrogance and arrogance and arrogance until an old dog met him and told him saying: What do you boast about, you ignorant, for the bell hanging around your neck is a disgrace and shame on you, It is an omen that tells all people that you are an evil and mischievous dog, so that people will fear you, so that they will not come close to you and stay far from you.”

ولكن الكلب كان متباهيا ومتفاخرا بالجرس الجديد المعلق حول رقبته، وذات مرة كان يسير في السوق متباهيا بين الكلاب الأخرى، كان يسير بغطرسة وكبر وتعالٍ حتى قابله كلب عجوز وأخبره قائلا: “وعلام تتباهى أيها الجاهل، فالجرس المعلق برقبتك إنما هو وصمة عار وخزي عليك، إنه نذير يخبر كل الناس بأنك كلب شرير ومؤذي ليخشاك الناس فلا يقربوك ويبتعدوا كل البعد عنك”.

The frog who betrayed his friend’s trust

الضفدع الذي خان ثقة صديقه

One day a mouse befriended a frog, but this frog enjoyed harming others and had cunning and malice that enabled him to deceive everyone he met in his way of life.

بيوم من الأيام تصادق فأر مع ضفدع، ولكن هذا الضفدع كان يستمتع بأذية الغير ولديه من المكر والخبث ما يمكنه من خداع كل من يقابله بطريقه بالحياة.

The mouse, unlike him, enjoyed loyalty, sincerity, and love of all creatures. The mouse befriended him and treated him with his good qualities that he enjoyed. He did not eat anything except that he brought half of it to the frog his friend.

كان الفأر بخلافه يتمتع بالوفاء والإخلاص ومحبة جميع المخلوقات، صادقه الفأر وعامله بصفاته الحسنة التي يتمتع بها، كان لا يأكل شيئا إلا وأحضر نصفه للضفدع صديقه.

One day, the frog convinced the mouse that they were going to play an interesting and interesting game, so he brought a rope and tied it himself and the mouse, and they began to have fun together in the wild. The frog made one leap, killing the rat, who suffocated and drowned in front of the frog who was enjoying it.

وبيوم من الأيام قام الضفدع بإقناع الفأر بأنهما سيلعبان لعبة شيقة ومثيرة للاهتمام، فجاء بحبل وربطه بنفسه وبالفأر وأخذا يمرحان سويا في البرية، وعندما اقترب الضفدع من البحيرة موطنه الأصلي والطبيعي بخلاف الفأر، والضفدع يوقن هذا؛ قفز الضفدع قفزة واحدة أودت بحياة الفأر الذي اختنق وغرق أمام عيني الضفدع الذي كان يستمتع بذلك.

And when the mouse met his death, his body floated above the surface of the water, and the falcon saw it from the sky, so he landed on it and snatched it between his claws, and you see who was attached to it?!

The cunning frog was easy prey under the tusks of a hawk, and his tragic end was the work of his own hands and the fruits of his wicked misdeeds.

وعندما لاقى الفأر حتفه طفت جثته فوق سطح المياه، رآها الصقر من السماء فحط عليها واختطفها بين مخالبه، وترى من كان متعلق بها؟!

لقد كان الضفدع الماكر فريسة سهلة تحت أنياب الصقر، ونهايته المأساوية إنما كانت من فعل أيديه وجني ثمار أعماله السيئة الشريرة.

اقرأ أيضا عزيزنا القارئ:

3 قصص أطفال بالفرنسية pdf مترجمة وهادفة للغاية

قصص أطفال بالفرنسية مترجمة Trois perroquets jaloux الثلاثة ببغاوات شديدي الغيرة

قصص أطفال الروضة بالصور بعنوان “البطة الطيبة”

3 قصص أطفال مكتوبة لتعليم القراءة بعنوان بشرى ومواقف تعليمية بالحياة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى