قصص وعبر

قصة كونوا دعاة إلى الله وأنتم صامتون .. اقرأ وتعلم آداب الاسلام

قصة واقعية جميلة ومؤثرة جداً تحكي عن آداب الاسلام الحقيقي واخلاق المسلمين، القصة بعنوان : كونوا دعاة إلى الله وأنتم صامتون .. استمتعوا الآن بقراءتها في هذا الموضوع الرائع من خلال موقعنا قصص واقعية، وللمزيد من اجمل القصص المفيدة والمسلية يمكنكم دائماً زيارة قسم : قصص وعبر .

كونوا دعاة إلى الله وأنتم صامتون

يحكي أن في قديم الزمان كان هناك رجلاً من الصالحين لدية محل صغير يبيع فيه بضاعته من الملابس والثياب، وكان دائماً يوصي العاملين بالمحل ان يكفشوا للناس جميع العيوب الموجودة بالبضاعه قبل ان يشتروها منهم في حال وجود عيوب بها، حتي لا ينخدع الناس .. وفي يوم من الايام جاء إلي المحل رجل يهودي يريد أن يشتري ثوباً وقد اختار احد الثياب التي بها عيباً وهو لا يدري ولم يلاحظ ذلك، رآه احد العاملين بالمحل وقال في نفسه : ان الرجل صاحب المحل غير موجود وهذا الرجل يهودي فلا يهمنا أن نطلعه علي العيب الموجود بالقماش، وبالفعل اشتري اليهودي الثوب دون ان يعرف العيب به وسار في طريقه .

بعد مرور بضع ساعات جاء الرجل صاحب المحل فلاحظ غياب الثوب فسأل العامل عنه فقال : لقد بعته لليهودي مقابل ثلاثة آلاف درهم، فتعجب صاحب المحل وساله : كيف رضى أن يشتريه بهذا المبلغ وبه عيب ؟ تردد العامل ثم قال بصوت خافت : أنا لم أحدثه عن العيب الموجود بالثوب لانه يهودي ولا يهمنا ان نطلعه علي العيب، فغضب الرجل كثيراً وسأل العامل اين ذهب اليهودي ؟ فأخبره أنه رجع مع القافلة التي جاء معها فأخذ الرجل الثلاث آلاف درهم وخرج يتبع القافلة حتي أدركها بعد مسيرة ثلاثة أيام .

فقال لليهودي : خذ يا هذا، لقد اشتريت ثوب كذا وكذا ودفعت فيه هذا المبلغ وكان به عيب فخذ دراهمك وهات الثوب، فقال اليهودي : وماذا حملك علي هذا فقال الرجل : الإسلام، قال رسول الله صلي الله عليه وسلم : من غشنا فليس منا، فقال اليهودي : والدراهم التي دفعتها لكم من قبل كانت مزيفه فخذ بدلاً منها ثلاث آلاف درهم صحيح وأزيد أكثر من هذا لأمانتك وأني أشهد ان لا اله الا الله وان محمداً رسول الله .

الحكمة من القصة : قال عمر بن عبدالعزيز : ( كونوا دعاة إلى الله وأنتم صامتون ) فقيل كيف ذلك ؟ قال: بأخلاقكم .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق