قصص قصيرة

قصة قصيرة للطلاب قصة المعلم والطلاب وقصة النسر والدجاج

القصص القصيرة و المعبرة هي في الواقع دروس نتعلم منها يوميا امورا مفيدة ، فالمواقف التي نتعرض لها في هذه الحياة كثيرة ولكن في النهاية علينا دائما ان نكون على علم بان هذه القصص تعلمنا الكثير ، فاليوم اصبح للقصص القصيرة فائدة عظيمة وهي ايصال العبرة من القصة الى الطفل ، وبالتالي فان الطفل يتعلم الكثير عن الحياة من خلال احداث هذه القصة ، واليوم ومن خلال موقع قصص واقعية يسعدنا ان نقدم لكم قصتين من اجمل القصص للطلاب ، وهي قصة النسر والدجاج وقصة المعلم و الطلاب ، فنتمنى ان تستمتعوا بقراءة هذه القصص و نتمنى ان تنال اعجابكم.

 

قصة النسر و الدجاج

 

كان هناك انثى نسر تعيش فوق احد الجبال ، حيث قامت انثى النسر ببناء احد الاعشاش فوق شجرة تقع فوق الجبل ، وفي يوم من الايام وضعت انثى النسر 5 بيضات ، ولكن لسوء حظها وبسبب هزة ارضية اصابت الجبل سقطت احدى البيضات وتدحرجت حتى وصلت الى قن الدجاج الذي يقع اسفل الجبل ، قرر الدجاج الاحتفاظ بهذه البيضة و الاعتناء بها حتى تفقس.

بعد فترة من الزمن فقست البيضة وخرج منها النسر الصغير ، ما ان رأى النسر الصغير الدجاج حوله حتى اعتقد انه واحد منهم وبدأ يتصرف على انه دجاجة ، اهتم الدجاج بهذا النسر وقاموا بتربيته مع باقي الصغار ، مرت الايام بسرعة وكبر هذا النسر ومازال الاعتقاد داخله انه دجاجة وليس نسر ، فهو لم يجد من يخبره بانه نسر وان له الكثير من المميزات التي تجعله مختلف تماما عمن حوله.

في يوم من الايام كان النسر الصغير يلعب مع باقي الدجاج بجوار القن ، نظر النسر الى السماء فوجد سربا من النسور يطير في الاعلى ، حينها قال النسر الصغير في نفسه : اتمنى لو كنت مثل تلك النسور واتمكن من التحليق عاليا في السماء ، حينها اخذ الدجاج الذي سمع هذا الحديث يستهزأ بالنسر ، فحزن النسر الصغير وعاش حياته مؤمنا انه دجاجة وانه ليس نسر.

 

اقرأ ايضا : قصص قصيرة للاطفال قصة الحمار المغرور والسلحفاة

 

العبرة من القصة

 

من المهم جدا ان يكون الشخص على قدر كاف من الثقة في نفسه ، فذلك النسر الصغير لو كان يمتلك الثقة الكافية لحاول الطيران ، وبطبيعة الحال لانه نسر فسوف يتمكن من الطيران في يوم من الايام ، ولذلك فان الثقة في النفس تعتبر سلاح يعين صاحبه في مواجهة اصعب التحديات التي قد يواجهها في هذه الحياة.

 

 

قصص
قصص مسلية للاطفال

 

 

قصة المعلم و الطلاب

 

تدور احداث هذه القصة حول معلم محبوب من الطلاب ، في يوم من الايام دخل المعلم الى الفصل وطلب من الطلاب ان يكتب كل طالب منهم افضل اصدقاء له في هذا الفصل ، وان يقوم كل طالب بكتابة اجمل الصفات التي توجد في صديقه ، تعجب الطلاب من السبب الذي دفع المعلم الى القيام بذلك ولكنهم نفذوا ما طلبه منهم المعلم.

في نهاية الحصة قام المعلم بجمع الاوراق وقال سوف اطلعكم على النتيجة في حصة يوم غد ، كان الطلاب متشوقون لرؤية النتيجة ، بالفعل جاء اليوم التالي واخرج المعلم مجموعة من الاوراق ، فقد قام المعلم بوضع الصفات المذكورة لكل طالب في ورقة بمفردها وبالتالي اصبح لكل طالب ورقة خاصة به.

 

و يمكنكم ايضا قراءة : قصص هادفة للاطفال قصيرة قصص جميلة ومفيدة للغاية

 

قام المعلم بتوزيع الاوراق على جميع الطلاب ، وهنا بدأ كل طالب بقراءة ما كتبه عنه زملائه في الفصل ، كانت النتائج مبهرة جدا فقد شعر الطلاب في الفصل انهم ليسوا طلابا بل انهم اخوة ، وادّى ذلك الى جعل الطلاب اكثر تقاربا وبالتالي تحقق الهدف الذي كان المعلم يرغب فيه وهو نشر الود و المحبة بين الطلاب.

 

العبرة من القصة

 

من المهم جدا ان نعمل على نشر الود و المحبة بين الجميع ، فالقيام بذلك سوف يؤدي في النهاية الى نشأة مجتمع لا يعرف للكره طريق ، مجتمع بنّاء لا عداوة فيه ، خاصة بين الطلاب وذلك لان المدرسة تعتبر هي البيت الثاني لكل طالب.

 

اقرأ كذلك من خلال موقعنا : قصص ثقافية قصيرة للاطفال عاقبة الذئب السارق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى